حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

معبد دير الحجر فى العصر الرومانى بواحة الداخلة

بقلم الآثارى/ عمر السنهوتى 
معبد دير الحجر فى العصر الرومانى بواحة الداخلة

أحد أجمل وأكثر المعابد المصرية القديمة في العصر الروماني حفظاً على الإطلاق ما يُسمىَ حالياً بمعبد (دير الحجر) الموجود بواحة الداخلة ومعبد دير الحجر هو معبد يُسمىَ باللغة المصرية القديمة (st wȝḥ سِت واح) أي مقر أو مكان الإرتياح أو السكون أو الإطمئنان وقد تم تكُرِيسه:


- أساساً لِعبادة ثالوث طيبة (آمون رع وموت وخونسو) 
- وفرعاً للمعبود جحوتي رب الحكمة والمعرفة والكِتابة
- بالإضافة للمعبودة نحمت إنيت ربة القانون والنظام والعدالة

وكان يُقام عيد للثالوث في هذا المعبد 1 طوبة مِن كُل عام وهو أول شهر من فصل البِرِت ويُعادل هذا الوقت حالياً بداية شهر نوفمبر

وهذا الجرافيتي الأحمر موجود إلى يمين الداخِل للمعبد ويُمثل صورة نصفية للمعبود 

(سيرابيس آمون هرمس "سيرابآمون هرمس") بشكل مُلتحي بقرون كِباش وتاج الآتِف ورِداء المعبود اليوناني هرمس ونرىَ أمام هذه الصورة النصفية للمعبود شكل لمذبح (Altar) وإلى اليسار نرىَ قرد البابون الممثل للمعبود جحوتي وعلى يمينه نرىَ شكل الحمل / الكبش رمز آمون وبنلاحظ عند الأتنين عنصر مُشترك وهو شكل القمر يعلوه قرص الشمس.

والعبارات المكتوبة حوله باللغة اليونانية عددهم 16 وتمثل تمثل صلوات لآفراد وأحدهم يعود لعهد الإمبراطور أنطونيوس بيوس (138 - 161) وقد أُقيم أثناء الإحتفالات السنوية للمعبود آمون رع وفي وجهة نظري لا أعتقد أن الشكل الآدمي هُنا تمثيل لأحد الرُهبان كما يقول بعض الآثاريين وذلك لأن الديانة المسيحية حرمت التقرب للديانة المصرية القديمة سواء من حيث التمثيل أو من حيث المفاهيم والموضوعات المُتضمنة فيها وهذا التمثيل الآدمي بشكل القرنين والـ Style بتاعه يتناسب وطبيعة العصر الموجود فيه وأكبر دليل على العداء بين المسيحية والديانة المصرية القديمة "الوثنية كما أطلق عليها بعض الآباء" ما نجده في معبد الأقصر في القاعه المُسماه بالهيكل المسيحي في أن النقوش المصرية القديمة تم تغطيتها بطبقة من الجص بمناظر الجنود الرومان بالإضافة إلى معبد الدير البحري ومعبد دير شلويط وغيرها من المعابد التي إتخذها الرهبان والآباء مخبئاً وملجأً لهم من بطش الأباطرة الرومان.

بالإضافة لذلك لو عملنا مُقارنة بين هذا الجرافيتي والجرافيتي الموجود بمعبد دير شلويط وهو من نفس الفترة تقريباً سنجد إختلاف كبييير جداً في التمثيل هُنا (عناصر مصرية قديمة + تمثيل يوناني روماني) وفي معبد دير شلويط نراه إنساناً عادياً بشكل صِرف.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016