حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

الفشل عنوانه الفرص الضائعة

الفشل عنوانه الفرص الضائعة



قابلته فى المسجد الصغير او المصلى فى مستشفى جامعة هارفارد .. كنت ابحث عن نماذج النجاح فى المجتمع الأمريكى لاتبعها و كنت أحب سماع القصص بشغف بالغ قصص النجاح اكثر من قصص الفشل.

كنت اعلم تمام اليقين ان كل ما على فى هذه البلاد ان اتبع خطوات هذا النماذج المبهره .. كنت اعلم قدراتى جيدا و كنت احترم ضعفى و قلة حيلتى .. كنت ابحث عن القوة فى كل شئ.. العلم .. الخلق .. الدين .. الثروة .. الثقافة العامة .. كل شئ.

كنت اعلم ان هذه بلاد الفرص .. مفتوحة لكل شئ .. ليس هناك أقصى حد لأى شئ .. السماء هى منتهاى و الأفق يتسع لكل الامال و لا يُحد طموح الفتى فى هذه البلاد الا نفسه التى بين جنبيه.

عزمت ان انجح باْذن الله و علمت أنى غير موهوب و لكن عزمى و جهدى هو مصدر قوتى و عنوان نجاحى حتى قابلت ذلك الفتى 

ليبى المنشأ طويل القامة قليل الكلام حاد الملامح يبدو جديا حتى اذا حادثته يأخذك بحديثه الحلو و يأسرك بحكاياته الشيقة لا تمل حديثه .. كان يعمل فى قسم العظام و كان حديث الجمعة دائما شيقا اترقبه لاتعلم منه. 


قلت له يأخى الحبيب كيف استطعت ان تعمل بهذا القسم و هو من أشد الأقسام صعوبة فى هارفارد.

قال لى الرجل كنت شديد التردد فى مقتبل حياتى أشك فيمن حولى و فى نفسى و أدرس الامر مرة بعد المرة و اقلب الامور مرات بعد مرات و ادرس الفرصة حتى تضيع منى، 

لم أحصى عدد الفرص التى ضاعت منى و صرت من فشل الى فشل و من تردد الى اسوء و أصبحت لا أستطيع ان اتخذ قرارا بمفردى 

حتى نصحنى ابى و كان قلما يفعل .. 
يا بنى الفشل عنوانه الفرص الضائعة.


ان الحياة و القدر باْذن الله تلقى إلينا العديد من الفرص و لكن البشر بطمعهم يطمحون الى ما ليس فى أيديهم و يَرَوْن اللون الأخضر على الجانب الاخر من النهر و يظنون ان ما بأيديهم أسوأ من حصله بشر.

ان النجاح يبدأ بأخذ الفرص كلما سنحت فى عزم و قوة بلا تردد و ضعف و ان الأقدام هو عنوان النجاح و ان المخاوف هى معوقات النجاح و ما لاحت لى فرصة من قريب او بعيد الا اخذتها و عملت بها 

كنت أخذ بالفرصة مالم يكن فيها هلاكى 

كل شئ يمكن اصلاحه بعد ذلك .. كل شئ يكن تداركه الا الموت 

لن يحدث لى شئ بالمرة .. انا أوقن بذلك.. انه يحمينى 

سآخذ بكل الفرص بكل جرأة و عزم لن أفوت واحدة منها .. كلها لا تؤدى الى الموت فما الخوف اذا.


و رأيت فى نصيحة الرجل كنزا .. و من ذلك الحين ما رأيت فى الأفق فرصة الا و اقتنصها و أعاننى الله على مخاوفى و ترددى و ضعفى .. 

النجاح سلسلة من الفرص .. ما سنحت لى اول فرصة للنيابة اخذتها و الزمالة و العمل و كذلك الزواج و السفر و كاليفورنيا و منزلى و عملى و حتى سيارتى و مسجدى و عملى الإسلامى و الدعوى .. 

ما دعانى احد الى شئ الا أجبته الا ان يكون حراما او منافيا لما اعتقد به.


أحب كل فكرة جديدة و كل نجاح و اعشق روايات الناجحين و افكارهم و نصائحهم و اكره الضعف و التردد و الخمول.


اذا كنت تحلم بالنجاح فهو قريب منك .. توشك الفرصة ان تقول .. انا هاهنا .. 

فانفض عنك خمولك و دع عنك ترددك و ضعفك.


علمك و عملك هو قوتك و عزمك و جهدك هو طريقك .. ان من يصنع الفرص و يقتنصها هو انت.

ان من يضيع الفرص هو نفسك التى بين جنبيك.

ان من يظن ان سبب فشله الظروف و الصعاب قد اخطأ التقدير.

انها نفسه التى بين جنبيه و هى اصعب من يمكن إقناعه بأمر.

ان الحياة تلقى بالفرص فمن اخذها بعزم بلغ مرامه و من ضيع الفرص صار الفشل عنوان حياته .. 
فاختر لنفسك.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016