حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

بطرس ينكر أستاذه المسيح

الباحث فى علم الأديان المقارن/ أحمد قنعان قنديل يكتب من تناقضات الأناجيل 
بطرس ينكر أستاذه المسيح
بداية أود أن أشير إلى أنه يوجد الكثير والكثير من التعــــــارض والتناقض بين نسخ الأناجيل , وسواء كانت هذه التناقضات يسيرة فى بعض الأحيان وجسيمة فى البعض الآخر , فإنها تدل دلالة قاطعة ومؤكدة على أن الأناجيل ليست وحياً إلهياً من عند المولى عز وجل , وإنما هى صناعة بشرية , يظهر فيها عيوب البشر ونقصانهم من جهلِ ونسيـانِ وغيره , وأن المحتوى الذي بين أيدي النصارى ليس هو كتاب الله عز وجل الذي أنزل على عيسى بن مريم , وإنما هو أفكار ومقترحات دونها كاتبو الأناجيل (مـتى _ مرقس _ لوقا _ يوحنا), هذا إن صحت نسبة الأناجيل إلى هؤلاء , وفى هذا شكٌ واختلاف واسع بين العلماء والباحثين .

على أية حال فهناك قضية عجيبة توضح وتبين هذا الخلاف الشائك , وهذا التناقض البين , وهى قضية : (إنكـــار بطرس لأستاذه المسيـح).

بطـرس (( PETRO)) , واحد من تلاميذ المسيح المخلصين المقربين , أحب المسيح حباً شديدا , وتعلق به , وقد بادله المسيح هذه المحبة , وأثنى عليه كثيرا, وخصه من بين التلاميذ بخصائص متعددة , ومنها :

جاء فى إنجيل متى: (فأجاب يسوع وقال له : طوبى لك يا سمعان بن يونا، إن لحما ودما لم يعلن لك، لكن أبي الذي في السماوات , وأنا أقول لك أيضا: أنت بطرس، وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي، وأبواب الجحيم لن تقوى عليها وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات، فكل ما تربطه على الأرض يكون مربوطا في السماوات. وكل ما تحله على الأرض يكون محلولا في السماوات) . متى , الإصحاح 16 الفقرات 17-20 

وفى الحقيقة يشعر الإنسان بنوعِ من التناقض والحيرة إذا ما قـارن هذا النص بنص آخر فى نفس الإنجيل _ أعنى إنجيل متى _ حيث جاء فيه : ((فأخذه بطرس إليه وابتدأ ينتهره قائلا: حاشاك يا رب لا يكون لك هذا, فالتفت وقال لبطرس: اذهب عني يا شيطان أنت معثرة لي، لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس)) متى الإصحاح 16 فقرة 22, 23. 

المهم السؤال الذي نود أن طرحه , بعد هذه المحبة الشديدة المتبادلة بين بطرس وأستاذه المسيح , هل أنكر بطرس أستاذه ومعلمه , بل وربه الذي شهد له بأنه ابن الله الحي ؟؟؟؟

نعم .. وقد تنبأ المسيح بهذا الأمر فى ليلة العشاء الأخير مع التلاميذ , حيث جاء كما فى إنجيل متى : ((حينئذ قال لهم يسوع : كلكم تشكون في في هذه الليلة، لأنه مكتوب: أني أضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية, ولكن بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل؛ فأجاب بطرس وقال له : وإن شك فيك الجميع فأنا لا أشك أبدا, قال له يسوع: الحق أقول لك: إنك في هذه الليلة قبل أن يصيح ديك تنكرني ثلاث مرات, قال له بطرس: ولو اضطررت أن أموت معك لا أنكرك. هكذا قال أيضا جميع التلاميذ)) متى الإصحاح 26, الفقرات 31-35. 

وبالفعل هذا ما حدث عندما جاء يهوذا ومعه جنود بسيوف وعصى للقبض على المسيح وحدث هرج ومرج وهرب التلاميذ وتركوا المسيح وحده, وأنكر بطرس ربه كما تنبأ له, وجاءت رواية متى لهذه القصة تقول (أما بطرس فكان جالسا خارجا في الدار، فجاءت إليه جارية قائلة: وأنت كنت مع يسوع الجليلي, فأنكر قدام الجميع قائلا: لست أدري ما تقولين , ثم إذ خرج إلى الدهليز رأته أخرى، فقالت للذين هناك: وهذا كان مع يسوع الناصري, فأنكر أيضا بقسم: إني لست أعرف الرجل, وبعد قليل جاء القيام وقالوا لبطرس: حقا أنت أيضا منهم، فإن لغتك تظهرك, فابتدأ حينئذ يلعن ويحلف: إني لا أعرف الرجل وللوقت صاح الديك, فتذكر بطرس كلام يسوع الذي قال له: إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات. فخرج إلى خارج وبكى بكاء مرا) متى , الإصحاح 26, الفقرات 69-75. 

هذه رواية القديس متى للأحداث , وكيف أنكر بطرس معرفته بالمسيح , لكن القديس مرقس فيروى القصة غير ذلك حيث يقول فى إنجيله : ((وبينما كان بطرس في الدار أسفل جاءت إحدى جواري رئيس الكهنة, فلما رأت بطرس يستدفئ، نظرت إليه وقالت: وأنت كنت مع يسوع الناصري, فأنكر قائلا: لست أدري ولا أفهم ما تقولين وخرج خارجا إلى الدهليز، فصاح الديك, فرأته الجارية أيضا وابتدأت تقول للحاضرين: إن هذا منهم,فأنكر أيضا. وبعد قليل أيضا قال الحاضرون لبطرس: حقا أنت منهم، لأنك جليلي أيضا ولغتك تشبه لغتهم,فابتدأ يلعن ويحلف: إني لا أعرف هذا الرجل الذي تقولون عنه,وصاح الديك ثانية، فتذكر بطرس القول الذي قاله له يسوع: إنك قبل أن يصيح الديك مرتين ، تنكرني ثلاث مرات. فلما تفكر به بكى)). انجيل مرقس, الإصحاح 14, الفقرات 66-72. 

وأما القديس لوقا فله رؤية أخرى للأحداث ذكرها فى إنجيله حيث يقول : ((فأخذوه وساقوه وأدخلوه إلى بيت رئيس الكهنة. وأما بطرس فتبعه من بعيد, ولما أضرموا نارا في وسط الدار وجلسوا معا، جلس بطرس بينهم, فرأته جارية جالسا عند النار فتفرست فيه وقالت: وهذا كان معه, فأنكره قائلا: لست أعرفه يا امرأة, وبعد قليل رآه آخر وقال: وأنت منهم فقال بطرس: يا إنسان، لست أنا , ولما مضى نحو ساعة واحدة أكد آخر قائلا: بالحق إن هذا أيضا كان معه، لأنه جليلي أيضا, فقال بطرس: يا إنسان، لست أعرف ما تقول. وفي الحال بينما هو يتكلم صاح الديك, فالتفت الرب ونظر إلى بطرس، فتذكر بطرس كلام الرب، كيف قال له: إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات, فخرج بطرس إلى خارج وبكى بكاء مرا)) إنجيل لوقا , الإصحاح 22, الفقرات 55-62.

يقول جورج كيرد تعليقاً على هذا : من هذه النقطة فصاعداً نجد أن قصة لوقا تسير موازية لقصة مرقس, ولكن مع حيودٍ كبير بالنسبة لكل من محتوياتها وتسلسل أحداثها , فعلى حسب رواية مرقس نجد أن يسـوع أخذ مباشرة إلى السنهـدرين(1) التي عقدت فى منتصف الليل – وهو أمر بعيد – وأن إنكار بطرس حدث أثناء المحاكمة فى فناء خارجي , وأن قرار إرسال يسوع إلى بيلاطس قد اتخذ فى الجلسة الثانية التي عقدت فى الصباح . وعلى حسب رواية لوقا , نجد أن يسوع وضع تحت الحراسة فى منزل رئيس الكهنة إلى أن عقد السنهـدرين , وعلى ذلك يعتبر ترتيب لوقا للأحداث محتملا إلى حد ما(2) .

وأخيراً رأى القديس يوحنا وروايته لهذه القصة حيث يقول : (وأما بطرس فكان واقفا عند الباب خارجا. فخرج التلميذ الآخر الذي كان معروفا عند رئيس الكهنة، وكلم البوابة فأدخل بطرس, فقالت الجارية البوابة لبطرس: ألست أنت أيضا من تلاميذ هذا الإنسان؟ قال ذاك: لست أنا, وكان العبيد والخدام واقفين، وهم قد أضرموا جمرا لأنه كان برد، وكانوا يصطلون، وكان بطرس واقفا معهم يصطلي) يوحنا الإصحاح 18الفقرات 16-18.

ثم يتابع يوحنا حديثه فى فقرات أخرى حيث يقول (( وسمعان بطرس كان واقفا يصطلي. فقالوا له: ألست أنت أيضا من تلاميذه؟ فأنكر ذاك وقال: لست أنا , قال واحد من عبيد رئيس الكهنة، وهو نسيب الذي قطع بطرس أذنه: أما رأيتك أنا معه في البستان, فأنكر بطرس أيضا. وللوقت صاح الديك)) يوحنا الإصحاح 18,الفقرات25-27.

وقفـــــــــة تأمل
هكذا وبمجرد تدقيق بسيط وحتى لو لم يكن القارئ متخصصا فى المقارنة بين الأديان فإنه سيلحظ هذا التضارب والتعارض الشديد فى هذه القصة الصغيرة , قصة إنكار بطرس الحواري لأستاذه المسيح , بداية من الأشخاص الذين تعرفوا على بطرس ..

1- عند متى : جارية , وكان بطرس جالسا خارج الدار , ثم جارية أخرى وكان بطرس فى الدهليز , والثالث من القيام .

2- عند مرقس : كان السؤال من جارية, فى أسفل الدار , ثم الجارية نفسها مرة أخرى ولكن خارجاً فى الدهليز , ثم السؤال والتعرف على شخصية بطرس من المجموعة الجالسة .

3- وعند لوقا : التعرف على بطرس كان من جارية وكان عند النار , ومرة أخرى من رجل , ومرة أخرى من رجلٍ آخر .

4- عند يوحنا :أن التعرف على بطرس كان من خلال الجارية البوابة , والثاني من خلال الواقفين عند رئيس الكهنة , والثالث من واحد من عبيد رئيس الكهنة وهو نسيب الذي قطع بطرس أذنه .

كذلك الخلاف فى صياح الديك ...
1-عند متى : صياح الديك بعد إنكار بطرس ثلاث مرات , واتفق معه لوقا ويوحنا .

2- عند مرقس : صياح الديك كان بعد الإنكار الأول , وبعد الإنكار الثالث .فتأمل هذا الخلاف .

ولعل قائلاً يقول : أليس هذا من باب الخلاف اليسير ؟؟, فنقول : ربما يكون خلافا يسيرا إذا كان المعتقد أن هذه كتابات بشرية وليست إلهية , فلعل متى أخطأ , ولعل لوقا نسى , ولعل مرقس اختلط عليه الأمر , أما القوم فإنهم يعتقدون أن هذا وحيا إلهيا ,وكلاما ربانياً , فوجب دفع هذا الاعتقاد بهذا التناقض .

بقى أن نتعرض لنقطة جوهرية خطيرة , مدمنا متفقين أن تلاميذ المسيح أنكروه , أو فروا هاربين عنه , وقد أسلموه إلى أعدائه دون أدنى مقاومة , وأن الحبيب بطرس صاحب مفاتيح ملكوت السماوات , قد أنكر سيده وأستاذه المسيح , ومعنى هذا أن المسيح سينكره قدام ملائكة الله , على حسب ما جاء فى كتاب النصارى المقدس (الإنجيل) .

يقول لوقا: ((وأقول لكم: كل من اعترف بي قدام الناس، يعترف به ابن الإنسان قدام ملائكة الله, ومن أنكرني قدام الناس، ينكر قدام ملائكة الله)) لوقا , الإصحاح 12, الفقرات 8-9 .

ومن هنا يمكننا القول أن هذا الوصف قد انطبق على بطرس فإنه لم ينكر المسيح مرة , بل ثلاث مرات , وعلى ذلك فسوف ينكره المسيح فى ملكوت السماوات وأمام ملائـــــــكة الله .

والله من وراء القصد , نسأل الله الهداية لأبناء آدم جميعا . 
وكتبه الفقير إلى عفو ربه المنان / أحمد قنعان قنديل , الباحث بقسم الأديان والمذاهب بكلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة .

(1) لسنهدرين صيغة عبرية للكلمة اليونانية "سندريون" وتعني "مجلس". وقد كان هذا الاسم يُطلق على الهيئة القضائية العليا المختصة بالنظر في القضايا السياسية والجنائية والدينية المهمة في المناطق التي كان يعيش فيها اليهود في إسرائيل القديمة. 

(2) انظر كتاب : المسيــــح فى مصادر العقائد المسيحية , تأليف : مهندس / أحمد عبد الوهاب , طــــــ/ مكتبة وهبه , صــــــ156-157, بتصرف يسير.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016