حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

الملك نايف عاو رود (نفرتيس الاول) من الاسرة 29

الآثارى والأمين العام لإتحاد المرشدين العرب الأستاذ/ أحمد السنوسى يستكمل اليوم سلسلة ملوك نسيهم التاريخ وينشر بحث كامل عن الملك نايف - عاو رود (نفرتيس الأول) من الأسرة التاسعة والعشرين 
الملك نايف عاو رود (نفرتيس الاول) من الاسرة 29
مقدمة مبسطة:
يعتبر الملك نايف عاو رود (نفرتييس الاول) من الملوك المنسيين فى التاريخ المصرى وكذلك من ناحية الدراسة الدقيقة وما الى غير ذلك. ولقد تم ذكره فى بعصض الكتب انه من ملوك الاسرة 28 وفى اخرى انه من الاسرة 29 ولكن سواء هذا او ذلك فمن هو الملك نفرتييس الاول.

ولكن قبل الدخول فى دراسة مبسطة حول هذا الملك وخاصة فى حالة الاضطرابات التى كانت تعيشها مصر فلابد لنا من ان نسال انفسنا من هم الملوك الذين كانوا من قبله اى ملوك الاسرة 27 و 28 ؟؟.

فبعد انتهاء الاسرة 26 (عصر النهضة) نجد انه فى التاريخ المصرى اسرة وضعت تحت مسلسل رقم 27 وهم من الفرس مثل :- قمبيز – تاريشا - خاشا روشا - دارا الثانى.

اما الاسرة 28 فلم نجد منها سوى ملك يدعى (امير تاوس) وبعده عددا من الملوك لعدة اعوام فقط ثم نجد الاسرة 29 والملك نايف عاو رود. ومن ناحيىة اخرى ومدرسة اخرى نجد هناك اسرة 28 تعرف بالاسرة المدنيسية بداية من الملك نايف عاو رود وانتهاء بالملك نقطانبو الثانى.

اولا :- الملك اميرتاوس (امنرديس) والاسرة 28
يعتبر الملك امير تاوس هو الملك الوحيد فى الاسرة 28 ويقول البعض بانه يرتبط بصلة قرابة مع الاسرة الملكية من الاسرة 26. وانه حكم مصر لمدة خمسة اعوام فقط من عام 404 ق.م الى عام 399 ق.م وكان طاعنا فى السن، وهو من اصل منطقة سايس (صا الحجر) بسيون غربية.

وعرف عنه منذ شبابه بانه من المصريين المتحمسين وخاصة انه من طبقة النبلاء وانه قام بثورة كبرى فى عام 465 ق.م حتى عام 463 ق.م مع الزعيم الليبى (اناروس) الذى كان بدوره حفيد الملك بسماتيك الثالث ضد الاشورى اردشير الثانى ولقد ذكر ذلك فى المصادر الاغريقية والارامية وورد ذكره فى السجلات الديموطيقية.

وقام كذلك وان كان لم يذكر فى مراجع كثيرة بتكوين جيش من وسط الدلتا وانقض به على حامية فارسية فى مدينة منف وقضى عليها ثم اتجه نحو الجنوب والوصول حتى الشمال من اسوان. وهناك اقام مذبحة لجباة الضرائب التابعين للفرس من البابليين واليهود وقضى عليهم تماما، واعلن نفسه ملكا على مصر وابنا للاله امون. 

والسؤال الهام الان ههنا :- لماذا تركه الفرس يفعل مثل ذلك ويتوج نفسه ملكا؟؟
للاسف الشديد وحتى يومنا هذا لم تجود باطن ارض مصر باثار عن هذه الفترة او حتى مواثيق ثابتة وخاصة انه لم يترك لنا اثار ولم يعثر على تماثيل من عصره، ولا يُعرف الكثير عن حكمه او اى اثر يمكننا منه تتبع احداثه، حتى هو نفسه وكما سبق القول يعتبر من الملوك الذين نسيهم التاريخ والمؤرخين والكتاب.

ولكن بعده مباشرة ظهر تاريخ موثق لملك يدعى (نايف عاو رود او با نى رع نترو) وهو الذى وضعته بعض المدارس الاثرية فى الاسرة 29 وكما سبق القول.

الملك نفرتييس الاول.
اللقب الملكى : نايف عاو رود
اللقب المكلى : با نى رع نترو
مدة الحكم : 6 سنوات من عام 399 الى عام 393 ق.م.

ولقد ذكره مانيتون فى تاريخه وقال بانه حكم البلاد لمدة ستة سنوات فقط وانه مؤسس الاسرة 29 وهى الاسرة المنديسية. ولكن من ناحية الاثار فنجد ان اخر عام له على الاثار يرجع الى العام الرابع من حكمه.

والظاهر بأن حكمه كان قائما على مناهضة الفرس وان مصر كانت تساعدها اليونان انذاك ضد الفرس، وهذا ما يجعلنا نقول بانه لم يكن حاكما قويا بالمعنى المعروف اذا تم مقارنته بملوك اخرين فى عهد الارسة 26 على سبيل المثال.

اصل المسمى نايف عاو رود
يقول مانيتون وايضا علماء اثار بان اصل المسمسى هذا ليس مصريا على الاطلاق بل من الاصل الليبى مثله مثل الملك امير تاوس.

سياسة البلاد فى عهده
فى حقيقة الامر وبالرغم من قصر مدة حكم هذا الملك وكذلك قلة وندرة الاثار التى تركها الا انه فى بعض الاثار التى تركها لم يتحدث قط عن سياسته الخارجية وكل ما فهمناه بانه كان متحدا مع اليونانيين ضد الفرس وكان راغبا فى استقلال بلاده وخاصة تلك التى كانت تطنع الفرس فى استردادها.

ولكن اهم موثوق يعود الى عهده وهذه الفترة الحرجة توجد فى ارض اليونان وهو ذلك الحلف الذى عمله مع ملك اسبرتا والذى ذكرت فى التاريخ اليونانى باسم ((عقد حلف مع ملك مصر نفرتييس لمناهضة الفرس)).

وكان ذلك فى عام 396 ق.م حيث ارسل ملك اسبرتا (اجيسيلاس) ارسل رسوله الى ملك مصر نفرتييس لعمل عقد حلف ضد الفرس وخاصة ان مصر انذاك كانت عدوة الفرس وكانت بلادا غنية وبها جيش وطنى قوى جديد واستطاعت به نيل استقلالها من الفرس.

وهذا كان بالتفصيل النص الموثق الموجود فى بلاد اليونان فى هذه الفترة وانه تم عقد هذا الحلف فعلا. ولذلك اقول عندما نتحدث عن التاريخ المصرى ولنكمل الغموض المتواجد فيه علينا الرجوع الى المصادر الخارجية ونقلها واضافتها الى التاريخ المصرى وبذلك نزيل بعضا من الغموض الذى يكتنف الكثير من الحقبات فى التاريخ المصرى القديم.

ومن هذا الموثوق يظهر لنا جليا احوال مصر فى عهد هذا الملك والتى يمكننا ان نحدهها فى عدة نقاط مبسطة هامة للغاية فى دراسة وتسلسل التاريخ المصرى كما يلى:-
1- ان مشروع هذا الحلف لم ياتى من جانب مصر بل من جانب اسبرتا للمحافظة على السيادة المصرية وكذلك مساعدة مملكة اسبرتا.

2- ان ملك الفرس فى هذه الحقبة كان هو الملك (ارتكزركزس) طبقا لتاريخ بلاده فى هذه الفترة لم يكن له رغبة 

فى تسيد مصر مرة اخرى او حتى غزوها للمصاعب الجمة فى داخل بلاده وحروبه ضد اسبرتا ومناطق اخرى.

3- ان الملك نفرتييس لم يقدم لحليفته الجديدة اسبرتا ماسعدة الا بقدر معلوم حتى لا يدخل فى مشاحنات وصراعات مع الملك الفرس.

وفى ذلك الامر يحدثنا المؤرخ القديم ديودور الصقلى عن ذلك صراحة ويقول فى تاريخه ((ان الاسبرتيين لم ينالوا مساعدة الفرعون المصرى الحربية بل حصلوا منه على نصف مليون مكيال من الشعير والادوات اللازمة لتجهيز مائة سفنة حربية)).

4- ان هذه المساعدة فى حقيقة الامر لم تكن كافية لاسبرتا على الاطلاق وان السفن المصرية المحملة بهذه المساعدات تم الغدر بها فى رودس عندما رسوا هناك واستولى اهل رودس وقائدهم كونون على ما تحلمه السفن وخاصة انه كان سرا فى صف الفرس وموالى لهم.

5- ان الحقيقة بانه فى هذه الفترة لم يغادر اى جندى مصرى البلاد ليشارك اسبرتا فى حربها ضد الفرس بل المساعدة فى المؤن التى كتبنا عنها سلف.

ملاحظة هامة: بما اننى مصرى واحب تاريخ بلادى فى قوتها وضعفها فاننى متحيز لما فعله الملك نفرتييس لانه فى قرارة نفسه كان لا يرغب فى حشر جنود مصر فى هذه الحرب ويكفى ما عانت منه مصر من بل فى العهود السابقة ونير الاحتلال الفارسى وان البلاد بالرغم من استقرارها فى عهده الا انها كانت على مقربة من الاحتلال مرة اخرى وتسيد الفرس لبلاد مصر.

وان ما فعله الملك نفرتييس يدل على ذكاء ياسى ونفذه بصورة حكيمة الان انه سفنه وقعت غدرا فى يد منطقة رودس وهذا الغدر الذى لم يكن فى الحسبان على الاطلاق،فماذا كان عليه ان يفعل اكثر من ذلك؟؟. وان ما فعله ينم عن الحياد الكامل فى المحافظة عى استقلال وسيادة بلاده وانه كان حياديا الى بعض الشىء وانه كان مهتما بامور بلاده اكثر من اى شىء اخر.

والسؤال الهام ههنا:- لماذا يتهم هذا الملك بالتقصير والهجوم من اجانب الحضارة اليونانية انذاك او فيما بعد؟؟

وفاته واحوال البلاد من بعده
توفى الملك نفرتييس فى عام 393 ق.م. وجاء فى احد البرديات الموجودة بالخارج نص غير مكتمل وهو 
((لان ما فعله كان قد عمله بعلم مما جعل ابنه يخلفه .....)) وقد دفن فى منديس فى تمى الامديد حيث عثر على قطعة من تماثيله المجيبة.

وبعد موته قامت ثورة طاحنة فى البلاد ولم يمكث انبه (با موتيس) على عرش البلاد الا عام واحد فقط وتم عزله بسبب اثام كثيرة ارتكبها فى مدة حكمه وقد عزل ... وهذا كل مانعرفه عن الملك موتس ولا شىء اكثر من ذلك على الاطلاق على صفحات التاريخ حتى يومنا هذا.

وعن الملك باموتيس وجدنا ثلاثة اثاره فقط له وهى:-
1- قطعة من الحجر عليها اسمه فى قرية النجع الفوقانى بالكرنك وهى محفوظة الان فى متحف برلين.

2- قطعة عمود فى بهو الكرنك بين البوبتين التاسعة والعاشرة

3- جعران باسمه فى مجموعة لوفتى وقد ذكره بيترى فى كتابه.

وهذه هى كل الاثار التى عثرنا عليها عن الملك باموتيس.

ومن الجدير بالذكر ان من اظهر هذا الملك للتاريخ كان الاثارى الالمانى (لبسيوس) والذى قال بان قبر هذا الملك موجود فى سقارة ونشر ذلك فى عام 1842، ثم ذكره الاثارى رفييو فى كتابه ونشره عام 1882.

ولكن فى تاريخ مانيتون القديم لم يكتب عنه شيئا على الاطلاق بل ذكر بانه بعد الملك نفرتييس خلفه على العرش الملك (هجر او اوكريس او خنم ايب رع) الذى كان له نشاط كبير فى الواحات وان مدة حكمه كانمت ما بين 10 و 13 عاما وبعد موته خلفه على العرش الملك نقطانبو الاول.

اثار الملك نفرتيس الاول
لقد ترك لنا هذا املك عدة اثار ليست بذات اهمية كبرى لتاريخ مصر وخاصة لقصر مدة حكمه التى لم تتعدى ستة سنوات فقط لاغير، ومن اهم هذه الاثار:

1- عثر له على لوحتين فى سرابيوم سقارة فى العام الثانى من حكمه بالخط الهيراطيقى ذكر فيه دفن العجل ابيس وهما محفظتان الان فى متحف اللوفر.

2-عثر على لفافة مياء مؤرخة بالعام الرابع من حكمه وهى محفوظة الان بمتحف اللوفر.

3- قطعتين من الحجر الجيرى عليهما اسمه عثر عليهما فى تمى الامديد موجودان بالمتحف المصرى.

4- قطعة من تمثال مجيب عثر عليها فى تمى الامديد وكان منحوتا فى قطعة تابوت من الجرانيت الاسود وهى محفظة بالمتحف المصرى.وهذا ما جعل الاثاريين يؤكدون بان قبره فى تمى الامديد.

5- وجد ه تمثال ابو الهول فى منف براس رجل مصنوع من البازلت وهو محفوظ فى متحف اللوفر.وقد كتب على قاعدته ((نفرتييس محبوب اوزير سوكر وبتاح القاطن جنوب جداره)).

6- عثر له فى سوهاج على محراب من الجرانيت الاحمر وجد فى الدير الابيض عام 1915.

7- عثرله ف الكرنك على قطعتين من الحجر الرملى عليهما صور تمثل هذا الملك والهة مختلفة وهذه القطع وجدت مبنية فى معبد (خنسو) الصغير الواقع فى الجنوب الشرقى من محيط معبد الكرنك.وهذه القطع قد شاهدها الاثارى لبسيوس وقال بان البطالمة قد استعملوها فى اصلاح هذا المعبد. وهذه القطع محفوظة الان فى متحف برلين.

8- عثر له على تمثال مجيب محفوظ بمتحف اللوفر عثر عليه الاثارى فيدمان.

9- يوجد طابع خاتم له محفوظ فى المتحف البيرطانى

10- يوجد له جعران وقطع اخرى صغيرة فى (يونيفرستى كودلج بلندن).

11- يوجد له جعران وقطع صغيرة ايضا محفوظة فى متحف بتروجراد.

واخيرا هناك لوحا من الخشب محفوظ فى المتحف البريطانى وتم ترجمتها ونشرها عن طريق الاثارى تورى هويت والذى اثبت بان هذه الكتابات مزورة وقليلة لنقوش ولايمكن ان تكون للملك نفرتييس بالرغم من ذكره فى هذه اللوحة

هذه هى كل الاثار التى تنسب الى عهد هذا الملك على الأغلب ويلاحظ بانها لم تحدثنا بكلمة واحدة عن سياسته الخارجية قط، وانما ذكرت سياسته وكما سبق القول فى المواثيق اليونانية.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016