حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

تفاصيل عملية نقل غطاء تابوت الملك إخناتون

نقلاً عن مدير عام ترميم متاحف القناة وسيناء غريب سنبل عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك 
تفاصيل عملية نقل غطاء تابوت الملك إخناتون


هذا هو الرد على الحمله المسعوره على الاثار والاثريين واخر فصولها النقل الخاطىء لغطاء تابوت اخناتون لوحده الاشعه المقطعيه بالمتحف المصري بالتحرير وهذا هو رد فريق العمل المتميز: توضيحا لما تداولته وسائل الاعلام ومواقع التوصل الاجتماعي من معلومات مغلوطة وغير دقيقة تخص نقل غطاء تابوت الملك اخناتون لوحدة الاشعة المقطعية بالمتحف ، استوجب علي فريق العمل القائم بالبحث شرح تفاصيل الاسلوب العلمي الذي تم به نقل غطاء التابوت علي النحو التالي:


حيث ان خطة النقل لم تكن عشوائية او بطريق المصادفة كما اشيع بل ان هذه العملية اعد لها قبل شهر من اتمامها يوم الاربعاء الماضي حيث تم عمل دراسة رصد بيئي متكامل لغطاء التابوت الذي لم يفحص من اكثر من 15 سنة ، ومن خلال الدراسة تم حساب وزن غطاء التابوت ومن ثم اعداد الحامل المخصص لنقله وهو مصمم طبقا لدراسات معهد لايبزيج بالمانيا بحيث تم تصميمه ليكون بارزا بنفس مقياس تجويف الغطاء وتم تثبيته الغطاء عليه ، كما ان اللوح الخشبي المسخدم ليس محفة او قطعة خشبية مجهولة بل انه حامل خشبي مجهز ومعالج بمستخلصات نباتية مقاومة للنمو البيولوجي و التأثر بالاشعة وقد تم تثبيت الغطاء عليه بنجاح.

اما بخصوص تقنية النقل التي تعرضت لانتقاد كبير فهي تعد الاسلوب الامثل لنقل التوابيت والموميوات بحيث تم قياس معدلات الاهتزاز والحركة بالنسبة لغطاء التابوت قبل نقله واتضح ان معدلات الاهتزاز باستخدام العربة الهيدروليكية وصلت لنحو 2.03cg/m في حين ان معدلات الاهتزاز وطاقة الحركة في تقنية الحمل Holding capacities وصلت لنحو 0.002cg/m وهي النسبة التي رجحت استخدام تقنية الحمل الرباعي مع العلم ان المسافة التي تم السير فيها لم تتعد امتار بسيطة وكان فريق البحث يقوم بحساب معدل الاهتزاز بعد كل متر ونصف تقريبا ، ونؤكد بان الفريق الذي قام بحمل الغطاء هو فريق فني متخصص في نقل الاثار وهو مدرب وفق احدث التقنيات المتبعة تحت اشراف مرممي وامناء المتحف المصري.

وقد تم معالجة الغطاء قبيل نقله بواسطة وحدة الضخ البلازمي وذلك كأجراء وقائي قبيل تعرضه للفحص بالاشعة لذا استلزم عدم وضع اي غطاء عليه حتي لا تتأثر عملية الفحص بالاشعة باي مكون سطحي عليه ومن مميزات تقنية المعالجة البلازما هو الحماية من متعرضات التلوث و الحرارة والضغط الجوي لذا فهي تقنية تستخدم في الاساس للعرض الخارجي وهي التقنية ذاتها التي بدأالمتحف في استخدامها لحماية المعروضات الموجودة في الحديقة المتحفية من التأثر بالمتعرضات الجوية.

وفي النهاية نناشد وسائل الاعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة في نقل المعلومات التي بشأنها اثارة الفوضي ونشر الشائعات ،ونؤكد ان فريق المتحف المصري دائما ما يتبع ادق الدراسات والتطبيقات الحديثة في مجالات العمل الاثري مما يساهم في صيانة التراث الحضاري المصري.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016