حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

الملك احمس الثانى - امازيس 570 – 526 ق.م الاسرة 26

الأمين العام لإتحاد المرشدين العرب الأستاذ أحمد السنوسى يكتب بحثه الثانى فى سلسلة ملوك نسيهم التاريخ على موقع حراس الحضارة تحت عنوان الملك أحمس الثانى 

الاسم الملكى :- خنوم ايب رع
الاسم الاصلى :- اح مس
مدة حكمه :- 44 عاما !!.

مقدمة مبسطة
بعد حالة من الاضطرابات التى شهدتها البلاد فى اثناء حكم الملك 
ابريس الذي أكثر من اعتماده على الاجانب في الجيش فزاد نفوذهم فبدأ الجيش المصرى يغضب من ذلك وخاصة رئيس الجيش (وزير الدفاع) والذى كان يدعى (امازيس) فقام 
بانهاء حكم الملك ابريس ونصب نفسه ملكا على البلاد واصبح الملك احمس الثانى.

** وهذا يعتبر فى عصرنا الحديث انقلابا عسكريا ولذلك دخلت شخصية الملك احمس الثانى بين الوطنية والخيانة وكما هى العادة البشرية،ولذلك فنحن البشر قبل التاريخ علينا الحكم القاطع لشخصه ولكن قبل الحكم علينا دراسة هذه الشخصية بتأنى شديد وخاصة حالة البلاد فى عهده ومن بعده،ولذلك لزم علينا دراسة كيفية وصوله الى الحكم.

** ان مصر شهدت فى عهده كوزيرا للجيش اللهيب الحماسى ضد الملك ابريس (واح ايب رع) وخاصة من افراد الجيش قبل الشعب ووصل الامر الى مشحانات ومعارك صغيرة بين الجنود المصريين واليونانيين مما دفع رئيس الجيش امازيس مطالبة الجيش بمبايعتة وقيامه على راس قوة كبيرة من الجيش بالقبض على الملك ابريس وتم اسره.

** وفى حقيقة الامر كما سجل على صفحات التاريخ فان أمازيس قد اكرم واحسن معاملة الملك ابريس مما دفع بعضا من المؤرخين قديما وحديثا يقولون بانه كان شريكا له فى الحكم وخاصة بانه لم يسجنه بل احسن اليه كاملا، ولكنه لم يترك له الامر ليتخذ اى قرارا بمفرده وخاصة ان امازيس كان راغبا ومخططا لانهاء سطوة الجنود اليونانيين فى صفوف الجيش المصرى، وهكذا ظل الحال لمدة ثلاث سنوات كاملة والتى يقال عنها 
فى التاريخ بانها اخر ثلاث سنوات من حكم الملك ابريس.

** ولكن فى عام 570 ق.م خان العهد الملك (واح ايب رع) وكما كتب فى نصوص رجال الملك امازيس ولا ندرى صدقهم فى ذلك بعد مرورو كل تلك العشرات والعشرات من القرون. ويقال بان الملك (واح ايب رع - ابريس) قد استعان بفلول من اليونانيين ولذلك قامت حرب بين الملكين وهكذا زادت النقمة والغضب الشعبى انذاك ضد اليونانيين. ويقال ايضا بانها استمرت ثلاث سنوات!!. 

** ونخص بالذكر ههنا نصا موجودا على احدى لوحات المتحف المصرى والتى تعود الى رئيس الجيش امازيس والذى ذكر فيها بالنص ((ان احمس اخذ يذكر المصريين بما اصاب مصر من كوارث بسبب اليونانيين وانه فى هذه المعركة قد مات الملك واح ايب رع (ابريس) وقد اكرم احمس رفاته واعتنى بدفنها بالعناية اللازمة لذلك)). 

** ويقول المؤرخ هيرودوت عنه ((ان الملك احمس الثانى قد استعان فى تغلبه على الملك واح ايب رع بجنود المشوش وانه بتولى عرش مصر قد تغيرت الاسرة الحاكمة لانه لم يكن من دم ملكى ولا من دم هذه الاسرة اصلا. وانه ينسب الى القيم سايس (صا الحجر) وقد اظهر له المصريين فى بادىء الامر الكره ولم يشعروا من ناحيته بحترام شديد لانه كان فيما مضى شخصا عاديا ولم يكن من اسرة لامعة بالرغم من كونه رئيسا للجيش، ولكنه فيما بعد ارضاهم بمخاطبته اياهم دون كبرياء)).

** ويقول الاثارى ماسبيرو عنه ((ان امسيس او احمس الثانى كان قد تزوج من اميرة من نسل الاسرة الساوية وبذلك اصبح له الحق فى تولى الملك.والواقع ان زوجة الملك احمس الثانى هى ام الملك بسماتيك الثالث وهى ابنه كاهن الاله بتاح ولا تعرف له صلة اكيدة بالبيت الملكى)).

ملاحظة هامة
ان الاقليم الذى ينسب له الملك احمس الثانى هو اقليم سايس (صا الحجر) واسم البلدة التى اتى منها هى (سيوف) وهى قرية قريبة من سيايس ويحتمل انها قرية (الصفة) الحالية والتى تقع على مسافة 9 كم من صا الحجر – غربية.

اولا :- حالة البلاد السياسية الخارجية
** مما لا شك فيه ولا نزاع بان حالة البلاد الداخلية وما تفشى فيها من ثورات وانشقاق بين افراد الشعب وبين صفوف الجيش قد انهكت قواها وساد بالبلد روح الفوضى. ومن ناحية اخرى ظهر الخطر الفارسى على مصر وخاصة بداية الجهوم الفارسى على مصر فى حكم الملك الفارسى (نبوخنصر) ملك بابل والذى هاجمت جيوشه مصر اثناء الحرب بين ابريس وامازيس.

وفى حقيقة الامر حول هذه الحادثة لا يوجد لدينا الا قعطة من نقش بالخط المسمارى 
وهى محفوظة الان بالمتحف البريطانى والتى ترجمها الاستاذ الانجليزى (هول) والتى 
تقول ((وقد حارب نبوخذ نصر الملك (أماسو) المصرى وكان بتاكوس صاحب متيلين حليفا للملك اماسو)) ؟؟؟.

** وكان الاغريق الدخلاء على مصر قد استوطنوا فى داخلا البلاد غربا حتى طرانة وفى الشرق حتى ادفينا حيث كان لهم احواض وسفن،هذا غير اماكن اخرى صغيرة للتجارة وهذا يدل على توغل الاغريق اقتصاديا ايضا فى البلاد المصرية،ما اوقع الملك احمس الثانى فى حيرة شديدة بين الواقع والمامول.

** وهكذا أصبح أحمس (أمازيس) ملكاً على مصر وحده،حيث يبدأ حكمه رسميا فى عام 568 ق.م وينتهي في 525 ق.م، ولكن بداية حكمه شهدت بعضا من الصعاب ومنها:-

1- وكان أول صعوبه صادفته هي تهدئة ثورة المصريين ضد اليونانيين. ولكنه من ناحية اخرى كان 
يدرك تمام الادراك بانه لا يمكن ان يطمئن على سلامة البلاد إلا بوجود الجند اليونانيين لان الحالة فى 
غرب اسيا كانت قد وصلت الى ابعد حد من السوء ضد مصر. 

2- كان يدرك تماما بان قوة اليونانيين بوجه عام ازدادت في البحر الأبيض المتوسط ولم يكن من حسن السياسة إضعاف الجيش وجلب عداوة جميع الدويلات اليونانية وشل اقتصاديات مصر إذا تعرض للتجار الأجانب وطردهم من البلاد. 

** وأستطاع أحمس أن يخرج بلباقة من كل هذه المآزق فأرضى شعور الوطنيين من رجال الجيش باستدعاء اليونانيين من الحاميات التي على الحدود وأرسل المصريين ليحلوا محلهم ولكنه لم يسرح اليونانيين بل تركهم يعيشون في منف.

** ومن ناحية اخرى أرضى شعور التجار المصريين الذين كانوا يغيرون من ثراء اليونانيين ومنافستهم بجمعه التجار اليونانيين في مكان واحد في مدينة (نقراتيس) فى غرب الدلتا، وأرضى اليونانيين بأن سمح لهم أن يحولوها إلى مدينة يونانية بالمعنى الكامل، وأن يقيموا فيها معابدهم وأسواقهم، وسرعان ما أزدهرت هذه المدينة وأصبحت مركزاً رئيسياً للتجارة بين مصر وبلاد اليونان وغيره.

** وفى ذلك يقول المؤرخ القديم هيرودوت ((كانت نقراطيس قديما المكان الوحيد للتجارة فى مصر ولم يكن غيرها فى مصر، واذا وصل الانسان الى اى مصب أخر من مصبات النيل فانه كان يضطر الى ان يقسم يمينا انه قد اتى هناك على غير ارادته.وكان عندما يؤدى مثل هذا القسم يضطر الى ان يسافر فى نفس السفينة التى جاء فيها الى المصب الكانوبى.وعلى العكس اذا منع بسبب الرياح المعاكسة من الذهاب هكذا فانه يضطر الى تفريغ حمولته ثم يحملها عل سفن نقل حول الدلتا حتى يصل الى نقراطيس،وقد كانت الامتيازات التى تتمع بها مدينة نقراطيس عظيمة جدا انذاك)). 

** ومما لا شك فيه وكما قال المؤرخ هيرودوت بان الملك احمس الثانى يعتبر اول من وضع هذا النظام التجارى ولم يكن معمولا به من قبل.ولا ادل على ذلك من ان المستعمرات 
الاغريقية المبكرة مثل ادفينا قضى عليها فى عهد الملك احمس الثانى وكما ذكر لنا ذلك ايضا المؤرخ هيرودوت. وقد كان من جراء منح احمس الثانى بلدة نقراطيس هذا الامتياز انه كان ينظر اليها على انه حاميها غير ان عمله هذا كان فى الواقع يعد تضيقا للحصار على نفوذ الاغريق وذلك يجعلهم لا يدخلون الا ميناء واحدا فقط بمعاهدة بينه وبينهم.

** وهكذا دخلت شخصية الملك احمس الثانى فى عرف التاريخ ضمن الشخصيات التى يمكن ان نطلق عليها شخصية وعصر التناقضات مثلما كان الحال فى تاريخنا الحديث والمعاصر حول شخصية الخديو اسماعيل وعصر التناقضات فى عهده بين الوطنية والولاء وبين الخضوع والاستسلام!!.

** وحول شخصية الملك احمس الثانى يحدثنا المؤرخ هيرودوت فيقول عنه بالنص الحرفى ((كان أحمس رجلاً لبأ يحسن مقابلة الناس، وكان ينصرف عمله أثناء النهار فإذا ما أنتهى من ذلك ترك لنفسه العنان بين أصدقائه المختارين في مجالس الشراب. وقد أطال هيرودوت في وصف هذه الناحية من أخلاقه، فهو سياسي داهية ولكنه عربيد لطيف جميل المعاشرة وخاصة مع أصدقائه من كبار القواد أو التجار اليونانيين الذين كانوا يأتون إلى مصر)).

**وعرف أحمس أن الخطر كان كامناً عن يمينه وعن يساره فأما عن خطر الغرب فقد حصن 
أحمس حدوده وأنشأ حاميات كثيرة على الشاطئ وفي الواحات، وشجع إقامة الناس فيها. وبني المعابد في سيوة وفي البحيرة وفي الخارجة ليجعل من الواحات الحصون الأمامية إذا جد خطر وحدثت مهاجمة لمصر من يونانيي لييبا. 

**أما في الشرق فكان الأمر مختلفاً إذ كانت الدولة البابلية تمد ببصرها نحو مصر نفسها، وأضطر أحمس لأن يخوض معركة في أوائل سنين حكمه في فلسطين وهزم العدو جنوده الأغريق، ولكن جيوش بابل لم تستمر في هجومها على مصر. ومع ذلك فقد ظل الخطر كامناً واستعد أحمس له باحتلال أسطوله لجزيرة قبرص، كما عقد محالفة مع كرويسوس (ملك ليديا) وأنهى نزاعه مع قورينة فصالحهم وتوزج أميرة منها وكانت تدعى لاديس. ومن الجدير بالذكر انذاك وبتوثيق تاريخى لا شك فيه بان الملك احمس الثانى كان قد قهر مدن قبرص وجعلها تدفع الجزية،وقد تحدث المؤرخ القديم (ديدور) عن ذلك وان مدن قبرص كلها كانت خاضة اناك للسيادة المصرية.

** ونجحت سياسة أحمس كل النجاح، وقضت مصر عهداً مزدهراً في كل ناحية وأثرت البلاد إثراءا كبيرا من التجارة وأستقرت فيها الأمور. ولكن اتت الرياح بما لا تتشيه السفن حيث انه فى الاعوام الاخيرة من حكمه ظهر الخطر الفارسى الجامح والانتقضاض على مصر. ولكنه مات قبل أن تتعرض مصر لهذا الخطر فكان نصيب خليفته (بسماتيك الثالث) التعرض لهذه الكارثة.

لقد نهضت البلاد في عصره نهضة عظيمه فكثر رخاؤها ونماؤها وقد اهتم بتشييد المبانى الفخمه والمعابد المختلفة. والى عهده ترجع بعض الاثار فقد وجدت في اتريب مائده من الجرانيت تقدم عليها القرابين للالهه وهى من عهده ومذكور عليها اسمه وبالمثل وجد خاتم يحمل اسمه وهو من مقتنيات متحف اشموليان بإنجلترا وعلى ان أهم ما وجد هو ناووس صنعه الملك خصيصا لمعبد اتريب,

ثانيا :- اسرة الملك احمس الثانى.

** ليس لدينا هناك وثائق مؤكدة عن اسرة الملك احمس الثانى الا النذر اليسير التى ليدنا حتى الان خاصة ان الكتاب الاغريق لم يذكروا لنا شيئا عنها وبالاخص المؤرخ هيرودوت الذى كتب الكثير والكثير عن هذا الملك، ولكننا نبدأ بالمصادر الاثرية الموثقة والتى يدور حولها الجدل الكبير حتى يومنا هذا ..

أ- زوجات الملك احمس الثانى
1- الزوجة تنت ختا :- قد جاء ذكرها على لوحة عثر عليها فى السرابيوم وهى ام الفرعن بسماتيك الثالث. وتقول اللوحة بان الملكة تنت ختا زوجة الملك احمس الثانى وام بسماتيك الثالث بن احمس الثانى.وانها كانت ابنة كاهن بتاح المسمى (بدنيت).

2- الزوجة نخت سباستت رو:- وقد جاء ذكرها على لوحة السرابيوم المحفوظة الان فى متحف الوفر بفرنسا. وكانت تلقب بزوج الفرعون (خنوم ايب رع) وهو لقب الملك احمس الثانى.

** ولدينا كذلك مقبرة فى الجيزة تحمل رقم 83 وكلك توبتان احدهما فى متحف الارميتاج بروسيا ويحمل رقم 766 والاخر فى متحف بتروجراد بروسيا ويحمل رقم 767 والتوبتان ينسبان الى فرد يدعى (احمس) وامه تدعى (سباستت رو).

** ويلاحظ انه فى نقوش هذا القبر قد هشمت القاب واسماء هاذين الشخصين ويحتمل ان ذلك كان قد وقع بعد الفتح الفارسى. ومع ذلك لا يمكن الجزم ان اسم الملكة الذى جاء على لوحة اللوفر هو 
نفس اسم الشخص الذى جاء فى نقوش المقبرة والتابوتين.

والواقع انه اذا امكن توحيد ما جاء على هذه الاثار بصفة قاطعة فانه يمكننا ان نضيف اسما جديدا لاولاد الملك احمس الثانى ويدعى بدور ايضا (احمس) ويكون قد انجبه من الملكة نخت سباستت رو.

وقد اشار الاثرى بترى وكذلك مس بتلز فى كتابها (ملكات مصر) الى انها زوجة ملكية للملك احمس الثانى وان ابنها منه كان يدعى ايضا احمس.

ب – ابناء الملك احمس الثانى
1- بسماتيك :- ولقد جاء اسمه على لوحة السرابيوم المحفوظة فى متحف اللفور السابقة الذكر، ولقد سمى باسم بسماتيك ابن الملك خنوم ايب رع العائش ابديا. وهو الذى سيصبح 
الملك بسماتيك الثالث.

2- احمس :- جاء ذكر هذا الابن فى نقش امقبرة الجيزة وكذلك فى التابوتين والذى كتبنا عنهما مع اسم والدته وتم ذكره باسم المرحوم احمس سيد الاحترام.

3- باش خنس:- جاء ذكره ايضا على لوحة السرابيوم المحفوظة فى اللوفر ويقول النص 
(الابن الملكى محبوبه والسمير الوحيد لملك الوجه القبلى والوجه البحرى رب الارضين خنوم ايب رع المسمى باش خنس).

ج – بنات الملك احمس الثانى
لم يعرف لاحمس الثانى بنات على وجه التحديد والتأكيد، وكل ما وصل الينا فى هذا الصدد انه قد ذكرت اميرة تدعى (تاخردأست) على الجزء الاعلى من تمثال مصنوع من الجرانيت الرمادى ويقول عنها كلا من الاثارى بدج وبترى انها ابنة الملك احمس الثانى.

** هذا وقد ذكر لنا كلا من لبسيوس ورفييو و بروكش و بوريان و بدج بان الاميرة (تاخرد است) بوصفها ابنة الملك احمس الثانى دون ذكر المصادر التى اخذوا منها معلوماتهم.

د – اخوات الملك احمس الثانى
** وكما سبق الذكر بان اسرة الملك احمس الثانى مصاردها نادرة الا ما كتبنا عنهم ههنا ولكن وجد اسم اختا له على احد الجعارين المحفوظة فى متحف تورين بايطاليا وتدعى

سا است:- ويقول الاثرى بيترى بان هذه الزوجة الملكية كانت اخت الملك احمس الثانىنغير انه على حسب ما لدينا من اثار لانعرف شيئا اكيدا عنها. فقد يجوز انها كانت ابنة الملك احمس الثانى وزوج بسماتيك الثالث؟؟؟.

ثالثا :- الحالة الاجتماعية فى عهد الملك احمس الثانى
** ان الحالة الاجتماعية فى عهد الملك احمس الثانى قد أتت لنا فى العديد من البرديات وهم ما يقرب من اربعين بردية كلها من عهده بداية من السنة الثانية من حكمه حتى السنة 38 وبذلك فان اخر ستة سنوات من حكمه لم يصل لدينا اية معلومات عنها على الاطلاق حتى الان.

** وهذه البرديات كلها خاصة بالحالة الاجتماعية والمعاملات بين طبقات الشعب مما يكشف لنا عن كثير من نواحى حياة الافراد وتدل من ناحية اخرى بصورة جلية بان عهده كان عهد رخاء بلا شك على الاطلاق.

** ونشير هنا الى بعضا من تلك البرديات او الوثائق والتى توجد فى متحف اللوفر بفرنسا ومعظمها كتب بالخط الديموطيقى الا برديتين فقط كتبا بالخط الهيراطيقى وهما اللذان يوجدان فى متحف اللوفر.

1- عقد ابراء ذمة بين فردين:- وهى محفوظة فى متحف اللوفر بين شخصين وهما(زخى) وبين (وسرتايس) وكان زخى بن تسمونت قد ابرا ذمته من دين كان قد اخذه من وسرتاس وقدره سبعة دبنات ذهبا.

وهذه البردية قد ترجمها الاثرى الفرنسى (رفييو) واظهر كذلك اسماء الاربعة شهود الذين وقعوا على هذه الوثيقة فى خلف هذه البردية.

2- عقد زواج :- وهذه الوثيقة هامة فى مغزاها وخاصة فى الزواج وشروط الزواج والمهر الذى يدفع العريس لعروسته وما الى غير ذلك،وهذه الوثيقة محفوظة ايضا فى متحف اللوفر.

وملخص العقد يقول بان السقا المدعو (يتوزو بن بتيس) يدخل بين السقا (امنرتايس) ليعلن الزواج من ابنته (تشنخنوم) والمهر المدفوه لها وكذلك المهر فى حالة الطلاق.

ويوجد فى هذه الوثيقة نصا يقول ((وهذا العقد كان قد عمل ليحل محل عقد قد اتلف فى السنة الخامسة عشر من الزواج ليحل محله)).

3- وثيقة اعتراف بالعبودية :- ومثل هذه الوثائق تثير الجدل بين العلماء حتى يومنا هذا 
مما يوضع عهد هذا الملك وكما سبق القول تحت مسمى عصر المتناقضات.ويوجد الكثير مثل هذه البردية ولكننا نتناول احدهما وهى التى اخذت رقم 5 من سلسلة عقود الاعتراف بالعبودية من عهد الملك احمس الثانى.

** وهذه البردية تعود الى عام 568 ق.م وتخص احد المزارعين يدعى (بفتو عو خنس بن حريوباستى) وامه هى (كاوسنسى) وفيها يقول المزارع بفتو وكما فى الترجمة الحرفية للنص ((انى عبدك الى الابد بسبب هذا (؟؟) الطبيب ويورد (؟؟) ما عملت (؟؟) من أجلى فى السنة الثانية عندما كنت مشرفا على الموت. ولن يكون فى استطاعتى قط ان اعمل بوصفى مواطنا حرا بالنسبة لك والى اى من فضتك او غلتك والى اى نوع من عقار ارض وكذلك مع اولادى الذين ولدوا والذين سيولدون لى.كل ما املك وكذلك هذه الاشياء التى ساكسبها والملابس التى على ظهرى وذلك من السنة الثانية من شهر بؤنة وما بعده الى اية سنة الى الابد. 
والرجل الذى ساتى اليك بخصوصنا قائلا:انه ليس عبدك بما فى ذلك اى انسان فى البلاد فانه سيعطيك اية فضة واية غلة سترضى قلبك فأنى لا ازال ملكك بمثابة عبد الى الابد)).

** وكتب على ظهر الورقة فى عمود واحد اسماء الشهود وكان عددهم 21 شخصا. ومن هذه الوثيقة نفهم انه فى السنة الثانية من عهد الملك احمس الثانى فى شهر بؤنة قد اقر بفتوعوخنس بالعبودية ل (اسمتوبن بتيسى) وذلك فى مقابل اشياء وردت له وغير ذلك وكان قد اعطيها وهو على حافة الموت.

** ومن المعروف بانه هناك وثيقة تعرف باسم تجديد الاعتراف بالعبودية وبنفس 
الاسماء ولكنها كتبت فى عام 562 ق.م.

** ملاحظة هامة حول عقود العبودية هذه:- من الجدير بالذكر عند دراسة مثل هذه العقود نجد انها بين اشخاص وعلاقات بين بعضهم البعض ولا تخص الملك على الاطلاق 
ولذلك فانى انهر العالم الذى يفتى فى حضاراتنا القديمة ويدعى استعباد الملوك للافراد وخاصة فى العصور المتأخرة من التاريخ المصرى.

** ونلاحظ كذلك بان الاعتراف بالعبودية لا تعنى العبودية بمعناها المعروف من (الرق) وخلافه،بل من النصوص نجد ان هذا الشخص وغيره يعترفون بالجميل الذى قدم اليهم من الاشخاص الاخرين فاقروا ذلك كتابة اواعترافا بالجميل.

** ونحن فى عصرنا الحديث مثلا عندما يقوم شخص ما بعمل معروف كبير او جميل مع شخص اخر الا نقول مثل هذا وباعترافنا امامه او امام الاخرين ((شكرا لك وانى عبدك الى يوم الدين)) او ان نقول مثلا ((انى اعترف بجمليك هذا دين لى لك ما حييت)) او نقول ((ما عملته معى من صنيع جعلنى اكون عبدك الى الابد)) وما الى اخره من كلمات تقال بين الناس اعترافا بالجميل حتى يومنا هذا.

** وهذا فى حد ذاته لا يعنى قديما او حديثا بان العبودية ههنا تعنى الرق على الاطلاق.

وفى هذا العقد مثلا نجد ان بفتوعوخنس يعترف بنفسه بانه عبدا لاسمتو بن بتيسى وذلك فى مقابل اشياء مادية تسلمها منه،او احتمال انه كان فى مرض خطير فارسل له الطبيب للسماعدة بخلاف الاغداق عليه وكما فى الوثيقة. ثم نجده يجدد هذه الوثيقة وقد كان يحتمل انه كان ضروريا انذاك على حسب القانون بعد مضلى عددا من السنين بان يجدد هذا العقد!!!. والله اعلم على كل حال.

4- عقد بيع بقرة:- وفيها يقوم شخص ببيع بقرة الى شخص اخر بل ويمضى على الوثيقة والتى جاء فيها ((انها متاعى وانها بقرتك من الان بالاضافة لكل عجل ستنتجه وليس من حق انسان فى البلاد ان يستعمل سلطته عليها بما فى ذلك اى رجل فى البلاد وكذلك انا نفسى....)). 
ولقد كتب فى ظهر هذه الورقة اسماء الشهود وكان عددهم 13 شخصا.

5- خطاب مؤرخ بالسنة 12 من كم الملك احمس الثانى :- وهذا الخطاب كتبه احد الاشخاص يدعى (زفمين) الى اخر يدعى (زخى) ويذكره بانه لم يكتب اليه منذ ان رحل الى الجنوب ويأمره بان يعتنى بشئون (مترياس) وطفلها.

6- عقد اتفاق على زراعة:- فى العام 36 من حكم الملك احمس الثانى اقرض السقا (وزحور) زوج ثيران للراعى (بدمنتو) لاجل حرث الارض والدخل يكون لاخيه المتوفى من اول سنة 36 حتى العام 37 على ان يعطى ثلث المحصول بمثابة حق اخيه وسيدفع منه اجر كتاب امون وذلك فى مقابل اجر زوج الثيران.

رابعا :- عظماء رجال عهد الملك احمس الثانى
من دلائل عصر المتناقضات من عهد الملك احمس الثانى انه لم يورد لنا الكثير من رجالات عهده على الاطلاق بالرغم من استقرار البلاد تماما فى الثلاثة عقود الاولى من حكمه الا اننا وجدنا شخصيتين هامتين انذاك وهما :

1- بفنفدينيت كبير الاطباء:- ترك لنا هذه الطبيب العظيم عدة اثار هامة تدل على خدمته الكبرى فى عهد الملك ابريس بوصفه كبيرا للاطباء والاستمرار فى منصبه كذلك فى عهد الملك احمس الثانى،ولكنه فى عهد احمس الثانى اضيف له مكانة هامة فى ادارة المالية 
وتدل شواهد الاحداث بان الملك احمس الثانى قد كسبه الى جانبه خلال المشاحنات التى قامت بينه وبين الملك ابريس.

واهم اثار هذا العظيم تمثال غاية فى الجمال يمثله واقفا ممسكا امامه محرابا صغيرا موضوعا على قاعدة وفى هذا المحراب صورة الاله اوزير، وهذا التمثال محفوظ فى متحف اللوفر بفرنسا. وكان هذا التمثال قد اقيم فى العرابة المدفونة ويقص علينا جلائل الاعمال التى انجزها فى حياته.

** وعثر له على مائدة قرابين مضوعة فى جامع السطان بيبرس وكان اول من نقل نقشوها وهى فى مكانها الاصلى الاثرى فيدمان وفيها نصا يقول ((اوزير المدير العظيم للبيت بفنفدينيت المرحوم الذى وضعته نعنسباست المرحومة. اقدم لك ماءك البارد الخارج من ثديى امك نوت فتحيا منه وتقوى به وتصح بواسطته....))

** والاثر الثالث لهذا العظيم هو قطعة من تمثال محفوظ بالمتحف البريطانى.وهذه القطعة الباقية هى الجذع وقد جاء عليها النقش التالى ((ملك الوجه القبلى والوجه البحرى خنم ايب رع محبوب ارواح عين شمس والمشرف على بيتى المال والطبيب الاول ورئيس الادارة والمدير العظيم للبيت بفنفدينيت والذى جعله الفرعون ينتقل من وظيفة لوظيفة والذى يملاء قلب حور الملك بمشاريعه والرابض الجأش الذى يضع قلبه فى كل أمر يحدث والذى يفعل ما يحبه سيده والذى ينجز ما تحبه الالهة ...)).

2- الكاهن بسماتيك :- وجد لهذا الكاهن بعض لوحات صغيرة محفوظة بمتحف ليدن بهولندا. وقد كتبت هذه اللوحات بالمداد غيران بعضا منها اخذ فى التلاشى،وكان قد ترجمها الاثرى برستد.واهمية هذه اللوحات تنحصر فى تأريخ هذه الفترة،ومن تواريخ هذه اللوحات اصبح فى الاستطاعة تحديد مدة حكم الاسرة 26 وكذلك طول مدة حكم الملك ابريس التى لم تكن قد عرفت من قبل.

3- شيشنق بن بدينيت المدير العظيم للبيت:- شغل شيشنق هذه الوظيفة خلال الجزء الاخير من عهد الملك احمس الثانى وخلال عهد حكم الملك بسماتيك الثالث الذى حكم اقل من سنتين فقط كما تشير شواهد الاحداث حول هذا الملك.

ويقال بانه شهد احتلال البلاد على يد الملك الفارسى قمبيز وكذلك المتعبدة الالهية (عنخس نفرايب رع) والذى يتسأل المرء الان حول مصيرها الغامض. وخاصة بعد احتلال الفرس على طيبة مقر حكمها؟؟.

ومما لاشك فيه بان هذه المتعبدة الالهية كان عمرها انذاك 69 عاما فهل يا ترى تركها الفرس تقضى بقية حياتها فى سلام؟؟. ونتسأل ايضا عن مصير شيشنق بن بدينيت!!.  
وقد كان الظن ان القبر رقم 27 بجبانة طيبة هو قبره ولكنه طلع بانه يخص المدير العظيم شيشانق بن حورسا ازيس. 
وهكذا مازنا باحثين فى قبر اخر مدير عظيم فى عهد الاسرة 26 وهو شيشانق بن بدينيت.

خامسا:- اثار الملك احمس الثانىب الداخل والخارج
** لا شك على الاطلاق بان معظم نشاط الملك احمس الثانى طوال مدة حياته كان منحصرا فى اقامة المبانى العظيمة والاثار الخالدة فى طول البلاد وعرضها بل وفى مناطق الوحات وخاصة الخاجرة وواحة سيوة. هذا فضلا عما اهداه من اثار لبلاد الاغريق.

1- لوحة من الجرانيت :- وهى مؤرخة بالسنة الاولة من حكمه ويبلغ ارتفاعها 25 سم وعرضها 
19 سم وهى مربعة وليس عليها اشكال مصورة .وهذه اللوحة عبارة عن صورة عقد هبة من فرد 
او شخص مجهول للاله اوزير فى ضيعة تدعى (احنى).

2- لوحة من الحجر الجيرى:- وهى مؤرخة كذلك بالعام الاول من حكمه وجزءها العلوى مستدير ويشاهد فيه الملك يقدم حفلا للاله رع او حور وازيس.

3- كوم افرين:- عثر فى كوم افرين على تمثال صغير لصقرمصنوع من البرونز وهو محفوظ بالمتحف البريطانى الان. وهذا الصقر كان يستعمل بمثابة ناطور لقارب مقدس للاله رع وقد رصع بشرائط من الذهب عميقة.

4- ادفينا:- عثربها على خاتم من الجبس على اناء وكذلك خاتم من البرونز. وقد نقس على الاول احمس بن الالهة نيت وعلى الاخر الاله الكامل احمس بن نيت.

5- نبيشة:- وجد للملم احمس الثانى عدة اثار عديدة فى انقاض بلدة نبيشة ونخص منها:

أ- المعبد الصغير الذى اقامه الملك احمس الاول، وتدل شواهد الاحداث بان اللك احمس الثانى قد وسع فى هذا المعبد واستعمل فى بناءه احجارا اخرى من المعبد الكبير المجاور له.ما الناووس الكبير الذى ظل باقيا فى ماكنه الاصلى منذ عهد الملك احمس الاول.

ب- ناووس من الجرانيت واكن قد اقامه للالهة وتجيت عندما اراد اعادة عبادتها فى هذه المدينة.

ج- واهم الاثار الصغيرة التى وردت فى المعبد تؤكد لنا ان احمس الثانى هو الذى رفع بناية الودائع الصغيرة التى وجدت فى اركان المعبد وقد نقش عليها اسمه وصنعت من القيشانى والذهب والفضة والقصدير والنحاس واللازورد وكذلك عدة انواع من الفخار

6- تمى الامديد:- عثر له على محراب ضخم من الجرانيت يبلغ ارفاعه ما يقرب من اربعة امتار وقد عملت قمته على هيئة هرم.

7- صا الحجر:- يخبرنا المؤرخ هيرودوت بان الملك احمس الثانى قد اقام معبدا عظيما يفوق كل المعابد الاخرى فى الارتفاع والحجم وكذلك فى ابعاده وكمية احجاره. وكذلك اهدى تماثيل كبيرة وتماثيل ضخمة لابو الهول وقد احضر احجارا اخرى ذات حجم هائل لاصلاح المبانى وقد جلبت هذه الاحجار من المحاجر القريبة من منف،والاحجار الاكبر حجما من الفنتين.

**وعثر كذلك لهذا الملك على مائدة قرابين من الجرانيت الاسود وعليها اسماء هذا الملك والقابه،وقد نقش على المائدة صور واوانى قربان وجرار خمر واوانى عطور وفطائر.

** وعثر بالمنطقة على مائدة قرابين اخرى وهى تلك المحفوظة بالمتحف البريطانى.

** وعثر له ايضا على لوحة من الحجر الجيرى وجزؤها الاعلى مستدير وهى تلك اللوحة المحفوظة بالمتحف المصرى.

8- طنطا:- عثر على قطعة من الجرانيت الاحمر عليها خرطوشه وجدت مدفونة بالارض بالقرب من جامع السيد البدوى، وهى محفوظة بمتحف طنطا.

** وعلى الرغم من انه حتى الان لم يكشف عن اشياء من العصر الفرعونى فى بلدة طنطا فان من المؤكد ان طنطا مثلها مثل مدن اخرى مثل سمنود وبلبيس وغيرهما من مدن الديتا مبنية على اكوام قديمة.

ولمن يرغب فى دراسة ذلك بالتفصيل على دراسة كتابات الاثرى (دارسى) والاباب التى دعته بكل تاكيد بان يؤكد بان طنطا لابد ان تكون موقعا قديما بلا شك.

9- المحلة الكبرى:- عثر الاثرى دارسى بالمصادفة فى بيت على مقربة من جامع الغمرى على حجر من الجرانيت عليه نقوش تخص الملك احمس الثانى وان اسم امه كتب وهو (تاشرت ان است) ولكن الاثرى برستد لم يقبل هذه النظرية مطلقا.

10- تل بسطة:- عثر فى تل بسطة على لوحة صغيرة غريبة الشكل ونقوشها صعبة المعرفة، واهم ما فيها انها مؤرخة بالسنة الثالثة من عهد الملك احمس الثانى وهى محفوظة بالمتحف المصرى.

** وكذلك عثر على لوحة اخرى فى نفس الجهة وهى محفوظة بمتحف برلين وتؤرخ بالعام 32 من حكم الملك احمس الثانى.

** قطعة مقبض صناجة من القيشانى الاخضر نقش على احد وجهها نصا ((رب الارضين خنوم ايب رع بن رع احمس بن نيت)).

** عثرفيها على خاتم من الشمع وهو محفوظ بالمتحف المصرى،وان كان هناك شكا من بعض الاثريين بان هذا الخاتم لا يخص هذا الملك.

11- تل اتريب :- عثرله على ناووس يبلغ ارتفاعه 92 سم وعمقه مترا وهو من قطعة واحدة عثر عليه فى البحر بالقرب من الاسكندرية. وهو محفوظ الان بمتحف اللوفر.

وقد صور الاله بها براس تمساح ويدعى الاله حورختى خت. وفى الصف الثانى من النقوش التى على الجدار الامامى مما يوحى بان هذا الماوس كان مقاما فى مدينة تل اتريب (بنها الحالية).

** ناووس اخر عثر عليه فى تل اتريب صنعه الملك للاله (قم ور) = الثور الاسود وهو المعبود المحلى لبلدة اتريب،وهو محفوظ بمتحف اللوفر الان.

** عثرايضا بها على ناووس اخر لهذا الملك وهو محفوظ بمتحف ليدن.

** عثر له على مائدة قرابين من الجرانيت عليها خرطوشه وقد عثر عليه الاثرى فيدمان.

** خاتم باسمه وهو محفوظ بمتحف اشموليان بانجلترا.

12- هليوبليس:- وجد له تمثال راكع من البرونز وفى يده اناء ونقش عليه.

13- السرابيوم:- وجد فى السرابيوم عدة اثار للملك احمس الثانى ونذكر منها:

** تابوت من الجرانيت الاسود اهداه الملك لاحد عجول أبيس. وقد وجد ان كلا من الصندوق والغطاء مفصول الواحد عن الاخر وقد عثر عيلهما الاثرى بروكش. ويلاحظ ان صناعة التابوت جميلة جدا وقد زينت جوانب الصندوق الخارجية برسوم وعليه نصا يقول وكما ترجمها بروكش ((حورسمن ماعت ملك الوجه القبلى والوجه البحرى خنم ايب رع لقد اهدى اثره لابيس الحى تابوتا من الجرانيت.والان لقد وجد جلاليته انه لم يكن يعمل من حجر ثمين لاى ملك وفى اى زمن – لاجل ان يعطى الحياة مخلدا......)).

** لوحة السرابيوم للملك وهى محفوظة الان فى متحف اللوفر. ومن نقش هذه اللوحة نصا يقول ((والان فان جلالته كان بره مثل البر الذى عمله حور لوالده اوزير فقد صنع لابيس تابوتا عظيما من الجرانيت. والان فان جلالته وجد انه لم يكن قد صنع من حجر ثمين لاى ملك فى اى زمن مضى......))

** لوحة العجل ابيس بالسرابيوم فى متحف اللوفر: وتحدثنا هذه اللوحة عن حياة عجل ابيس عاش وتوفى فى العام الثالث والعشرون من حكم الملك احمس الثانى. ومن نصوص هذه اللوحة ((ان الاله قد اقتيد فى سلام الى الغرب الجميل لاجل ان يأخذ مكانه فى الجبانة فى المكان الذى عمله له جلالته الذى لم يعمل مثيله من قبل،وذلك بعد ان عمل له ما يعمل فى البيت الطاهر (مكان التحنيط).تأمل لقد كان فى ذاكرة جلالته كيف فعل حور لوالده اوزير ولذلك عمل تابوتا عظيما من الجرانيت. تأمل لقد وجد جلالته انه من الخير ان لعمله من حجر ثمين لم يعمل منه كل الملوك فى كل زمان. وقد عمل كفنا من كتان رستت ومحتت السرى ووضع معه تعاويذ وكل حلى من الذهب وكل حجر فاخر ثمين وكانت احمل مما عمل من قبل على يد ملوك اخرين ...)).

14– منف:- معبد الاله بتاح.

** عثر له على محراب من حجر الكوارتسيت او الحجر الرملى وكذلك محراب اخر من الجرانيت الاحمر. ولكن المحراب الذى من الكوارتسيت وجد مهشما ولم يبق منه الا بعض قطع من الحجر.

وقد نقش على المحرابين اسم الملك وصورة كاملة له وخاصة ان صوره كاملا يعتبر من الشىء النادر فى علم الاثار.ولكنه على هذا المحراب رسمت له صورة كاملة وواضحة بل وتعد احسن واوضح صورة محفوظة له.

** وقد عثر فى غرب البحيرة المقدسة لهذا المعبد على عارضة باب عليها صورته وقد وجدت العارضة الثانية للباب فى عام 1914 وهى محفوظة فى مقاطعة تنسى بالولايات المتحدة وهى مصنوعة من الحجر الرملى المستخرج من الجبل الاحمر. 

ويشاهد على هذه العارضة الملك احمس الثانى واقفا ملتفتا نحنو اليمين وبيده اليسرى عصا ومقمعة ويده الاخرى ممتدة نحو الامام كأنه يخطب فى الناس.

** ووجد له ايضا فى هذا المعبد الجزء الاعلى من لوحة له مؤرخة بالعام 29 من حكمه وهى موجودة بالمتحف المصرى منذ عام العثور عليها وهو عام 1903 وهى مصنوعة من الحجر ارملى ويبلغ طولها 56 سم وهذا ما تب5قى من الطول الاصلى وكما قيل بانه كان 88 سم،وسمكها 15 سم وهناك جمل كثيرة منها قد محيت تماما. وهذه اللوحة مؤرخة بالعام 29 من حكمه ومن بقايا النصوص التى بقيت على هذه اللوحة ((ان النيل العزيز قد اتى الى جلالته وقد غطى الشاطئين وقد اتى من قال لجلالته ان السد الجنوبى الذى خلف منف قد كسر بالماء والموقف حرج للغاية بالنسبة للسد الشمالى وعندئذ قال جلالته انى انا الاله الكامل .....)) وللأسف لا يوجد بقية للنص من التهشيم.

** عثر له فى منف ايضا على ناووس لالهة نيت نقش عليه اسمه وهو من الجرانيت الوردى يبلغ ارتفاعه 1.62 مترا.وهو عبارة عن قطعة واحدة وقد نقش على عتبه صورة السماء وتحتها قرص الشمس المجنح.

15- القاهرة :- عثر له على قطعة حجر فى منطقة بولاق ومن الظاهر انها اخذت من معبد منف واستعملها الاهالى اسفكة لمدخل ردهة لهذا الحى، وهى من الحجر الجيرى الصلبي ويبلغ طولها مترين و75 سم وعرضها 40 سم.

** وجدت قطعة من الجرانيت مستعملة اسكفة باب جامع السلطان حسن وتدل شواهد الاحوال على انها من معبده فى منف.

** وجدت قطعة من الحجر عليها منظرا له وناووس يتبعه روحه غيران كلا من شامبليون وروزولينى قد نقلا الخرطوش الملكى وجعلها لابريس بدلا من احمس الثانى.وقد عثر عليها فى القلعة وهى من اصل معبده فى منف.

** درع من البورنز عليه خرطوشه وهو محفوظ بالمتحف المصرى.

** تمثال ابو الهول :- بالقرب من الدير القبطى فى مصر القديمة عثر على تمثال عظيم له 
مصنوع من الحجر الرملى طوله 3.50 مترا وقد ضاع راسه وكان قد عثر عليه الاثرى بيترى.

16- العرابة المدفونة:- ومن اهم الاعمال التى انجزها الملك احمس الثانى هى الاصلاحات التى عملها فى المعبد الذى اقامه ملوك الاسرة 18 فى هذه المنطقة. ومن الظاهر انه اخذ ما بقى من هذا المعبد ووضعه فى اساس معبده الجديد وتن حفائر هذه المنطقة قد قام بها الاثرى بيترى.

** وعثر له على ناووس من الجرانيت الاحمر غاية فى دقة الصنع عليها خرطوشه.

** مائدة قرابين من الجرانيت الاحمر اهدها للاله اوزير خنتى امنتى رب العرابة المدفونة، وهى محفوظة بالمتحف المصرى.

** مائدة قرابين من الجرانيت الرمادى وطولها 52 سم وعرضها 62 سم على هيئة الرمز حتب.

** مائدة قرابين من الحجر الرملى الصلب طولها 62 سم وعرضها حوالى 60 سم.

17 – وادى الحمامات :- عثر له على نقش فى وادى الحمامات مؤرخ بالعام 44 من حكمه وهذا اعلى تاريخ له.

18- قفط :- كشف الاثرى بيترى عن مقصورة فى معبد قفط اقامها الملك احمس الثانى على رشف الاله اوزير وتقع فى حرم المعبدفى الجهة الجنوبية من البوابة الثالثة بمحاذاة الجدار الجنوبى.غير انهلم يبقى منها سوى المجدال الاسفل وقد رسمت عليه سيقان بردى.

19 الدير الابيض – سوهاج :- وجدت فى هذا الدير قطع كثيرة جدا من الاحجار التى يرجع عهدها الى عصر الفراعنة، والظاهر انه كان فى موقع (شاو او نشو) ومن اهم القطع التى تنسب له قطع من الجرانيت مثبتة فى الجدران نقش عليها اسمه. وفى احد المقاصير المخربة وجدت قطعة ضخمة من الجرانيت الوردى.

20- المنشاة :- الواقعة بين اسيوط والعرابة فقد عثر على الجزء الاسفل من مسلة مصنوعة من الجرانيت عليها اسم الملك احمس الثانى.

21- الكرنك - الاقصر :- فى معبد الكرنك الصغير هناك منظر يمثل فيه الملك احمس الثانى يقدم قربانا من الخمر؟؟للالهين امون وزوجته موت.فى حين نشاهد على الصورة فى اليمين من نفس المنظر المتعبدة الالهية (عنخس نفر ايب رع) ابنة بسماتيك الثانى تقدم صناجتين للالهين امون وابنه خنسو.

22- تل ادفو:- عثر على ثلاثة نماذج وهى: احمس الثانى وهو يقدم قربانا وهو على عرشه وحور سماتاوى قاعدا بين صلين مجنحين.

23 – معبد فيلة :- وجدت خراطيش باسمه على قطع من الحجر بنيت فى اعمدة القاعة الصغيرة التى تاتى بعد الردهة العظيمة للمعبد.

** وجد على الصخور القريبة من النهر الاسم الحورى له بصفته محبوب الالهة عنقت وهى ربة الفنتين.

** وفى جزيرة بجة وجد نقش على الصخر جاء فيه (حور مثبت الارضيتن ملك الوجه القبلى والوجه البحرى خنوم ايب رع بن الشمس احمس سانيت محبوب خنوم رب سنموت (جزيرة بجة)) 

اثار الملك احمس
فى الواحات :- مقاصير عين المفتلة فى قرية القصر الحالية بالداخلة.

مقابر البويطى بالواحة البحرية:- وجد فى الواحة البحرية على 3 مقابر متجاورة من عهده وكلها مقطوعة فى الصخر وهم:

1- مقبرة ثاتى:- وهو حفيد بدعشتر.

2- مقبرة بدعشتر:- وكان يعيش فى عهد الملك ابريس وانه كان اجنبيا ولم يكن مصريا خالصا. وكان يحمل لقب الكاهن الاول للاله خنسو وكاهن الاله حور وكان والده يدعى (حورخب) ويحمل نفس اللقبين.

3- مقبرة تانفرت باست: وهى زوجة ثاتى.

مقابر قعرت سليم المنحوتة فى الحافة الشرقية لجبل البويطى:- ويوجد بها مقبرتان من عهده:

1- مقبرة زداموتف عنخ:- وقد نهبت كاملا فى العهد الرومانى واستعملت للدفن ثانيا غير انه لحسن الحظ لم تشوه نقوشها كثيرا،وقد نهبت من جديد فى عصرنا الحديث.وهذه المقبرة كان اول من يدرسها الدكتور احمد فخرى.ومن الغريب انه لم يذكر فى النقوش لقبه او وظيفته او اية وظيفة من الوظتئف وكما هو متبه فى معظم المقابر.

2-مقبرة بان ننتى:- وهو ابن زد اموتف عنخ.وقد درسها وفتحها ايضا الدكتور احمد فخرى،وايضا لم ذكر وظيفة له وكما الحال فى مقبرة والده.

اثار الملك احمس الثانى فى خارج البلاد
1- تونس :- توجد انية من القيشانى فى المتحفز

2- لبنان :- فى متحف بيروت توجد انية من البورنز عليها اسم الملك وقد عثر عليها فى مقبرة تقع فى الجنوب الشرقى من مدينة سعيدة. 
وكذلك عثر على قطعة من مقبض صناجة عليها اسم الملك فى نفس المكان.

3- اليونان :- كشف عن اسدين من القيشانى باسمه فى مقبرة بجبانة ديبليون) باليونان وهما الان فى متحف اثينا

4- قبرص : انية من الخزف المطلى يحتمل انها لابريس او احمس الثانى؟؟ عثر عليها فى منطقة ميريون وهى الان فى متحف نيقوسيا بقبرص.

5- بريطانيا :- لوحة من الخزف المطلى فى المتحف البريطانى.

6- ايطاليا :- جذع تمثال فى فلاالبانى بايطاليا 

تمثال صغير فى مجموعة (سابتيه) وقد مثل الملك قاعدا يلبس على راسه التاج المزدوج وبيده علامة الحياة وهو من الحجر الجيرى.

جعارين واختام احمس الثانى فى عدة متاحف فى العالم بما فيها متحف القاهرة.
جعارين جميلة الشكل ودقة الصنع.
لوحة على هيئة خرطوش من الخزف المطلى.
خاتم من الطين عثر عليه فى نقراش.
مجموعة فلندرز بيترى
مجموعة فريزر
مجموعة سابتيه

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016