حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

حوار مع دكتور يوسف خليفة - رئيس قطاع الآثار المصرية

أعد الحوار كل من: د/ حسام غنيم، أ/ شيماء أبومهنا، أ/ رغدة الخضرى - مفتشى آثار تل الفراعين لمجلة الفراعين 

د/ يوسف خليفة حدثنا عن مشوارك المهنى فى سطور؟
عملت في بدایة حیاتي العملیة كمفتش أثار بمنطقة أثار عین شمس ، كما عملت في العدید من الأكتشافات والعدید من الحفائر ورافقت بعثة كلیة الأثار جامعة القاھرة تحت رئاسة أ.د عبد العزیز صالح ثم أ.د عبد الحلیم نور الدین ، ثم قمت بعمل حفائر خاصة بي أسفرت عن العدید من القطع الأثریة الھامة في المنطقة والتي تم تسجیلھا بمخزن خاص بالمنطقة وكانت أكثر من ١٥.٠٠٠ قطعة أثریة في عھدتي وھذا ما دفعني لعمل دبلومة في تاریخ الفن منذ ماقبل التاریخ وحتي نھایة العصور ثم سجلت الماجستیر عن معبودات ھ لیوبولس ، وأست فدت من اللوحات والقطع الأثریة الناتجة عن الحفائر الخاصة بي ، ثم سجلت لرسالة الدكتوراة عن منطقة أثار أون بصفة عامة دراسة تاریخیة حضاریة وكانت رسالة ماجستیر وكانت حتي الأسرة ٢٢ فأستكملت الدكتوراة حتي الأسرة الثلاثین ،وتم وضع رسالتین بجامعة القاھرة ، ثم أتجھت بعد ذلك إلي إدارة المضبوطات والمقتنیات الأثریة حیث عملت كمدیر ثم مدیر عام ثم كرئیس لإدارة المركزیة للمضبوطات والمقتنیات الأثریة، حیث شاركت في أسترجاع عدد من القطع الأثریة من خارج ، كما أسفرت العدید من المعاینات عن مصادرة الكثیر من القطع الھامة وذات قیمة فنیة عالیة ، وبعد تعدیل قانون في ٢٠١٠ قد أعطي الفرصة للدارسین للأطلاع علي تلك القطع الأثریة بعد تسجیلھا لعمل الدراسات علیھا ونشرھا ، ثم صدر لي قرار كرئیس للإدارة المركزیة للقاھرة والجیزة وظلت فیھا لمدة ٢٥ یوم ، ثم صدر لي قرار كرئیس لقطاع الأثار المصریة بوزارة الدولة لشئون الأثار، وقد أنشأت بعضالإدارات الصغیرة من أھمھا التربیة المتحفیة والوعي الأثري في كل المناطق لربط البیئة المحیطة بالمنطقة الأثریة.

هل قانون حماية الآثار كافى لحمايتها ؟
بالفعل ھو غیر كافي ، ولكن نحن قادرون علي تطبیق القانون فقد جعلنا كل العقوبات الخاصة بعملیات الحفر خلسة والتنقیب والأتجار والأقتناء بدون وجه حق أن تكون جمیعھا جنایة ولیست جنحة.

هل سيتم عمل كادر فى الوزارة للحاصلين على الماجستير والدكتوراه ؟
تم طرح الموضوع لنتساوي بالوزارات الأخري التي تتبعھا مراكز علمیة لیكون ھناك كادر خاص للحاصلین علي ماجستیر والدكتوراة.

ماذا حدث لقناع توت عنخ امون ؟
قناع توت عنخ أمون بخیر ، ولكن أحب أوضح أن القناع كان معروض بطریقة أفقیة ، ویوجد سیناریو عرض جدید أنھ أصبح رأسي ، فنجد أن ثقل ذقن القناع لأنھا توزن ٢ كیلو تسبب ذلك في ضعف ترمیھا وفكھا ، وھي علي فكرة تم فكھا أثناء أكتشافھا وتم تركیبھا مرة أخري عام ١٩٤٤ فھناك وقت وزمن للمادة لاصقة ففكت ، فنجد أن الترمیم حالیاً قد وضع مادة بطریقة زائدة فصنعت ھذا الأطار الأبیض بین دخول الذقن إلي مكانھا ، وحضر خبیر ألماني الذي تواجد في المؤتمر الصحفي أكد عدم وجود أي تأثیر علي مادة الأثر ، وسیعاد تركیبھا مرة أخري.

ما هى رؤية سيادتكم للأجيال القادمة ومستقبل الوزارة ؟
في خلال الفترة الحالیة یمكن تقسیم السادة المفتشین والمرممین إلي نوعین النوع الأول جیل ممتاز جداً وعاوز یطور ویعمل ویخلق العمل لنفسھ وھذا الجیل الذي سوف یستمر خلفنا ویستلم الأثار بصورة جیدة ومعظمھم یقوم بعمل دراسات علیا ، ویتمیزون بالأدب والخلق ویحترم مدیریة ، والنوع الأخر ھو الزبد الذي لاعمل له ینام بالنھار ویسھر طوال اللیل علي شبكات التواصل الإجتماعي یشتم في الناس ویقل من أحترامه ، وكما ذكرت من قبل كل أناء ینضح بما فیه.

من هو مثلك الأعلى ؟
كان والدي رحمه االله ھو مثلي الأعلي في حیاتي

ما هو رأى سيادتكم فى حملات الهجوم على الوزارة وتشويه صورتها ؟ وما هو السبب فى ذلك ؟
في بدایة كلامي أحب أوضح أن الشجرة المثمرة ھي التي تلقي بالحجارة ، فنجد أن شبكة التواصل الأجتماعي كان الھدف منھا ھو أن الناس تتعرف علي بعضھا ولكن مع أسفي الشدید لم یحدث ھنا ، وأنا كنت واضح في كلامي مسبقاً ، إذا أي شخص یري أن رئیس القطاع یخطئ في شیئ أو الأمین العام أو معالي الوزیر ، لایوجد شخص منا مكتبه مغلق فلیأتي ذلك الشخص ولو ھناك خطأ سیتم معالجة ومعاقبة المخطئ ومحاسبة المقصر ، وأنا أقولھا بأعلي صوتي خذ أي أوراق تري أنھا أخطاء وأذھب إلي الرقابة الإداریة أو نیابة الأحوال العامة ولا تظل تستخدم صفحات الفیس بوك في تجریح من لا تعرفھم وفي نھایة الأمر كل شئ في حیاة البشر یخضع للجرح والتعدیل ولیس ھناك شخص معصوم من الخطأ لأنه بشر.

وفى نهاية الحوار تقدم محاورى الدكتور يوسف خليفة بخالص الشكر لسيادته على صفحة جزء من وقته وحواره الصريح والصادق والبناء لمجلة فراعين لعله يكون لبنة فى صرح المستقبل، وإلى حوار مع مسئول اخر إن شاء الله.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016