حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

أفستا كتاب زرادشت نبي الديانه الزرادشتيه

بقلم المفكر/ محمود البستانى 
أفستا كتاب زرادشت نبي الديانه الزرادشتيه
تعد أفستا هى كتاب زرادشت نبي الديانه الزرادشتيه والمرسل من قبل اهورمزدا للميديين والفرس وقد ادان به الكرد والفرس من هرات الى فارس الى السند والعراق واذربايجان وارمينيا وشمال سوريا

كتاب عن فيراز الصالح 
من الافستا 
باسم الاله
بعد ان ارسل الرومي المقيم في مصر ألكسندر الى ايران ليقوم بنهبها ونشر الرعب فيها. فقتل ملك ايران ودمر قصره وسلب دولته. ذلك الرومي الاثم الملعون الحقود والرومي السافل الكسندر المقيم في مصر جمع الكتب الدينيه واحرقها وبالاخص الافستا والزند تلك الكتب التي كتبت بحروف ذهبيه على جلود الاسود. 
اجتمع الزرادشتيين في معبد النار واختارو سبعه رجال صالحين واختار السبعه ثلاثه رجال من السبعه ثم اختارو رجلا واحدا من الثلاثه. وهذا الواحد كان (فيراز) ولقب (فيخ شابور)

ساد الغموض الزرادشتيه بعد تدمير الكسندر فقرر الكهنه الزرادشتيين الاتي
(يجب ارسال احدنا الى العالم الاخر ليجلب لنا اخبار من عالم السماء الروحي وليعرف المعاصرين فيما اذا كانت صلواتنا وطقوس الخبز المقدس اناشيدنا الدينيه وتقاليد الاغتسال والطهاره تصل الى الالهه ام الى الابالسه وهل سيساعد الاله ارواحنا ام لا).

وبعد ترتيبات مختلفه لفيراز فسكبو عليه ثلاثه كاوس من النبيذ الاولى لاجل الافكار الطيبه والثانيه لاجل الكلمات الطيبه والثالثه لاجل الافعال الطيبه. 
في هذه الاثناء افترقت روح فيراز عن جسده وبعد سبعه ايام عادت روحه الى جسده فقال الالكهنه واهل فيراز فرحين (نحييك يافيراز يارسولنا الزرادشتي. ونبارك عودتك الميمونه من عالم الاموات الى عالم الاحياء
اروي لنا بصدق ما رأيته 
اجاب (حديثي الاول حول العطشى والجوعى الذين يجب اطعامهم ومن ثم اطلبوا منهم العمل
فقال:

وجدت نفسي على جسر جينفات العظيم الذي خلقه اورمازدا كحارس امين للطيبين، 
ووجدت ارواح الموتى تجلس عند الجسر في اول الايام الثلاثه الاولى وتنطق بتعويذة الكاثا ويهبط الخير والهدوء على الارواح في الايام الثلاثه الاولى، 
وبعد انقضاء الليالي الثلاثه الاولى تنطلق الاروح الصالح للتجوال بين النباتات ذات الرواح العطره وتهب هذه النسمه العطره من الجنوب من عند الاله تتبع هذه النسمه فتاة رائعه هيفاء ذات نهدين منتصبين واصابع طويله وجسد منير ذات نظرات هادئه وجذابه . هذه الفتاة تربت وسط الاعمال الخيره .وهي تجسد ايمان الانسان الصالح.

المصدر
خليل عبد الرحمن: كتاب الأفستا، الكتاب المقدس للديانة الزرادشتية، ط 2، 

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016