حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

ترويج الإشاعات والسخرية المقننة على الفيس بوك والجمهور المثقف يرد

السخرية والإستهزاء المقنن أصبح أسلوب حياة فى نفوس بعض المصريين .. فأصبحت السخرية لكل شئ ولأى شئ .. مقصودة أو غير مقصودة .. على دراية أو بدون دراية لمروجها .. مأساة يومية تتكرر بإستمرار والإنطباع الأول يدوم .. فيبح صوت جمهور المثقفين فى محاولاتهم للرد على الإشاعات .. ولكن هل من يسمع ؟؟!! .. هذا ما وجدناه فى مجتمع صفحات التواصل الإجتماعى، وما سيرد ذكره فى السطور التالية


بالطبع إن مروج الإشاعة أو السخرية المقننة (على الفيس بوك بصفة خاصة أو مواقع التواصل الإجتماعى الأخرى بصفة عامة) دائماً ما يكون هو صاحب الصوت الأعلى والأكثر وصولاً لقاعدة عريضة من البشر، وذلك نتيجة لإمتلاكه لعدد كبير من المتابعين بأى وسيلة كانت، فهو كفرد يرغب فى زيادة عدد المتابعين من خلال زيادة التفاعل الإجتماعى على ما يمتلكه كصفحة الفيس بوك على سبيل المثال لا الحصر، ويتم ذلك من خلال الإعجابات والتعليقات والمشاركات، فيبدأ فى نشر إحدى الصور التى تعبر عن شئ غير مألوف، والأكثر جدلاً ولا يهتم بالتحقق من مصدر معلوماته صحيحة أم خاطئة فهدفه ثابت وهو زيادة الإقبال على ما قام بنشره فقط لا غير وهو ما يتحقق بالأخبار السلبية عن الإيجابية، الأمر الذى يدفع المتابعين بالتعليق إما بالضحك للجهل تماماً بالأمر أو لتوضيح ودرء هذا الفكر الخاطئ.

وهو ما يظهر جلياً فى إحدى الصور المنشورة على إحدى صفحات الفيس بوك الأثرية والكبيرة والتى نشرت صورة لإحدى لافتات معبد أبو سمبل ساخرين قولاً بالنص "عجز العقل ان يستوعب ما ترمي اليه تلك اللافته !" فالصورة سهمين فى إتجاهين مختلفين لمدخلى معبد أبو سمبل، والجدير بالذكر أن اللافتة عليها شعار لوزارة الآثار ولمنظمة اليونسكو العالمية .. إلا أنه وكما سلفنا بالذكر فمروج الإشاعة هو صاحب الصوت الأعلى، فبعد نشرها ورؤية اللافتة من عدد كبير من المتابعين، أصاب بعض من المتخصصين والمثقفين إستياءاً لما رأوه وقاموا على الفور بالرد قائلين فيما معناه "أن تلك اللافتة فى منتصف الطريق فإذا توجه الزائر لليمين أو اليسار سيصل للمعبد نظراً لإلتفاف طريق المعبد بشكل دائرى" وإليكم الصورة والتعليق مع شطب إسم الصفحة منعاً للتشهير، وليتداركوا خطأهم ولا يكرروه.
ويسر موقع حراس الحضارة، وفريق العمل، أن يتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان لكل من ساهموا فى توضيح الصورة للأخرين فهذا هو المطلوب من شباب مصر المثقف والواعى لكل ما ينشر. فإن لم يصل صوتك سنعمل نحن على إيصاله.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016