حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

نفرتيتي سيده الرشاقه ذات الحب العظيم

بقلم الباحثة أسماء فتحى أبوعيانه 
نفرتيتي من أشهر شخصيات مصر القديمة، هي الملكة العظيمة زوجة "إخناتون" وزراعه الأيمن، فهي رفيقته في نشر ديانة التوحيد، هي أم الملكة "مريت نيت" زوجة الملك "سمنخ كارع"، وأم الملكة "عنخ اس ان بآتون" زوجة الملك "توت عنخ آمون".

اشتهرت "نفرتيتي" بجمالها وجاذبيتها الشديدة، ولكن حتى الآن لم يهتد أحد الي جنسيتها فالبعض يري أنها مصرية والبعض الآخر يري انها ميتانية الأصل أي من شمال سوريا ولكن الرأي الذي يؤيده البعض أنها مصرية، فهي ابنة الضابط "أي" الذي تولي حكم مصر بعد ذلك، له مقبرة تحمل اسمه في تل العمارنة ولكن لم يدفن فيها، ومقبرة آخري في وادي الملوك حيث نري من خلال النقوش المصورة علي جدران المقبرة نقوش زوجته " تي " مربية الملكة " نفرتيتي " حيث يعتقد أنها الزوجة الثانية التي تزوجها "أي" بعد وفاة أم الملكة "نفرتيتي".

اوصاف الملكة " نفرتيتي "
لقد لعبت أوصاف "نفرتيتي" دوراًً هاماًً في الحياة السياسية والدينية لمصر في هذه الفترة التاريخية، حيث صورت "نفرتيتي" علي اللوحات والجدران مثلما صور زوجها الملك "اخناتون".

فقد ذكرت "نفرتيتي" بإسم الوريثة إربعتت، وعظيمة المديح، وحلوة الحب، وجميلة الوجه، وسيده الشمال والجنوب، وسيدة الأرضين، وسيدة السعادة التي يحبها الملك، ورائدة الجمال.

ألقاب الملكة " نفرتيتي " في النصوص
ذكرت نفرتيتي بالكثير من الألقاب في النصوص المصرية القديمة:
نفرت حر أي جميلة الوجه.
عات ام عح أي العظيمة في القصر.
سحتب أي مُرضية المعبود.
عات مروت أي عظيمة المحبة.
نبت تاوي أي سيدة الارضين.
عنت ام شوتي أي الجميلة بالريشتين. وغيرها من الألقاب.

حظيت "نفرتيتي" بحب وإخلاص الملك "أخناتون" وعبر الملك "اخناتون" عن حبه لها في هذه العبارة المرهفة الحس: ((الحب يملأ قلبي للملكة وأطفالها، امنح آيا أتون عمراً طويلاً للملكة نفرتيتي)). وعبرت الملكة هي الآخرى: ((امنح ابنك الذي يحبك الحياة والحقيقة، سيد الأرضين اخناتون))

زواج " نفرتيتي " من اخناتون:
يعتقد ان زواجها من الملك اخناتون قد تم في أواخر العام الأول من اعتلاء اخناتون لعرش البلاد . وأنجبت " نفرتيتي " ست بنات، ثلاثة منهن يعتقد أنهن ولدن في طيبه.

وبذلك تعتبر الملكة "نفرتيتي" من أهم الشخصيات المصرية القديمة في تل العمارنة، حيث أقترن اسمها باسم زوجها في أغلب النقوش والجدير بالذكر يحتمل انه قد حدث انقسام بين اخناتون ونفرتيتي بعد زيارة أم الملك اخناتون "تي" حيث حاولت الملكة "تي" ان تنصح ابنها الملك علي حماسه الزائد والذي سيؤدي به الي المتاعب وخسارة موارد البلاد الداخلية والخارجية، ولكن نفرتيتي ابدت اعتراضها علي تدخل الملكه "تي" وانكرت عليها ذلك، فقد ظلت الملكة "نفرتيتي" مخلصة لمبادئها، ومحمسة لزوجها الملك "اخناتون" وعلي اثر ذلك تركت الملكة "نفرتيتي" القصر الملكي واستقرت في قصر الشمال بالمدينة، وسمي هذا القصر باسم "حات آتون" تيمناًً بديانة آتون.

" نفرتيتي " في النقوش
صورت نفرتيتي علي جدران معبد آتون بالكرنك بمفردها أحياناًً وغالباً بجوار زوجها اخناتون، صورت نفرتيتي برقبة طويلة وجبهتها منحدرة وبطنها كبيرة. كانت نفرتيتي ترتدي ثياباً رقيقة مغطي من الكتف وتلبس احياناً التاج ذو الريشتين واحياناً التاج ذو الريشتين وتحته قرص الشمس ذو القرنين. احيانا تلبس الباروكة المموجة والباروكة النوبية الي جانب لباس الرأس المشهور بالنمس. صورت ايضا في المقصورة المقامة في معبد آتون بالكرنك، فقد صورت بمفردها أو بصحبة ابنتها "مكت آتون".

وجد ايضاً صور ونقوش للملكة "نفرتيتي" وهي تمثل الالهات الحاميات الأربع وهن ((ايزيس ونفتيس ونيت وسلكت))، واللاتي يظهرن علي جوانب التابوت الأربع في الدولة الحديثة. وذلك لحماية مومياء المتوفي حيث نجدها وقد صورت علي جدران تابوت ابنتها "سكت آتون" وتابوت زوجها اخناتون وهذا يدل علي مكانتها المقدسة والمتميزة والتي جعلتها بين الآلهه.

نهاية الملكة " نفرتيتي "
نهاية يشوبها الغموض فلم نعرف ما حدث لها في أواخر ايامها في تل العمارنة، حيث نجد ان اسمها ذكر في أواخر العام الثاني عشر من حكم اخناتون، ولكن أغلي المؤرخين يرجحون انها قد توفيت في نهاية العام الثالث عشر من حكم زوجها اخناتون، والجدير بالذكر ان ابنتها "مريت آتون" قد حلت محلها.

تماثيل الملكة " نفرتيتي "
تمثال في متحف برلين، وهو تمثال يمثلها كبيرة السن واقفة وذراعها ممتدة بجانيها، وهذا التمثال منحوت من الحجر الجيري، ويظهر علي هذا التمثال دقة الفن المصري في هذا العصر. رأس تمثال في المتحف المصري من الحجر الجيري الأحمر، ويوضح ملامح الملكة نفرتيتي الجميلة والرقيقة.

وفي النهاية فهي ملكة تتميز بالرشاقة والجمال والعقل المفكر، فهي امرأة تفوق نساء عصرها رشاقة وجمال، وتماثيلها تمثل الواقع الإنساني وتبعد عن قدسية الملكية.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016