حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

(بحث كامل) نقوش بعثة بلاد بونت لحتشبسوت ومقارنتها بما قبلها

بحث من إعداد الآثارى محمد ثروت شاكر 

مقدمة عن بلاد بونت:-
بلاد تقع جنوبي مصر، وكان الوصول إليها عن طريق البحر الاحمر، وقد ذكرت الرحلات إليها لأول مرة علي حجر بالرمو في عهد الملك (ساحو رع) من الاسرة الخامسة، واحسن وصف لرحلة لهذه البلاد هو المدون في نقوش معبد حتشبسوت بالدير البحري.وقد صور الناس يعيشون في بيوت تشبه خلايا النحل وصورت الملكة التي كانت تحكمهم بدينة جدا، ومن بونت كان يأتي الذهب والبخور ومختلف انواع السلع للاغراض الدينية.[1]

ونري مناظر أهل بونت علي الاثار المصرية إبتداء من الأسرة الثامنة عشر وأهمها مناظر الرحلة التي أوفدتها حتشبسوت الي تلك البلاد وسجلت مناظرها علي جدران معبدها بالدير البحري بطيبة، اذ نري السفن الكبيرة راسية علي الشاطئ، وبيوت إحدي قري بونت، ومنظر زعيم البلاد وزوجته، وبعض رجاله وقد أتوا ليستقبلوا من وفد إليهم ويأخذوا هدياهم. وقد عادت سفن حتشبسوت بالكثير من حاصلات تلك البلاد وبخاصة الكميات الضخمة من البخور الجاف، وبعض اشجار البخور نفسها لزراعتها في حدائق معبد امون رع بالكرنك ومعبدها بالدير البحري.[2]

أول ذكر لبلاد بونت في النصوص المصرية:-
كان أول ذكر لبلاد بونت علي وجه العموم علي حجر بالرمو حيث أن نقوش الحجر قد ذكرت أن الملك ساحو رع من ملوك الاسرة الخامسة قد أرسل حملة الي بلاد بونت وعادت ومعها مقادير كبيرة من البخور والذهب والابنوس.[3]

وهناك إشارة ورسم إلي قوم بلاد بونت ولكن في هذه المرة علي إنهم اسري علي جدران معبد الملك ساحو رع الجنازي، ففي الرسوم الحربية الموجودة علي جدران المعبد توضح آلهة المصريين يجرون الشعوب المغلوبة علي أمرها موثقة كل منها ممثل في شخص أو عدة اشخاص قيدت أيديهم أما خلف ظهورهم أو أمام صدورهم أو فوق رءوسهم، وقد رسموا بجميع المميزات والتفصيلات التي تميز كل شعب فنري سكان بونت وسكان ليبيا وسكان جنوبي فلسطين، كل منهم بلون بشرته وهيئته وسحنته منقولة بعناية ودقة في الرسم.[4]

ماهي بلاد بونت الحالية؟
موقع بلاد بونت غير مؤكد حتي الأان ولكن يبدو من منتجاتها إنها كانت تقع في مكان ما بالقرب من بلاد الصومال.[5] فكما يذكر د.رمضان عبده أن تلك البلاد كانت تقع في منطقة تشمل الصومال وإريتريا، وربما ضموا إليها مايقابلها من الجنوب الغربي لبلاد اليمن في بعض العصور.[6] وأرجح بعض علماء الحضارة المصرية القديمة أن مكان هذه البلاد في المنطقة الواقعة حول بوغاز باب المندب في جنوبي البحر الاحمر علي الشاطئين الأفريقي والأسيوي أي تشمل الصومال وإريتريا وجنوبي الجزيرة العربية.[7]

ويذكر د.نيقولا جريمال أن المصريين القدماء حددوا موقع بونت في بلاد الأله، وكان هذا الأسم يدل منذ الدولة الوسطي علي المناطق الشرقية، ويسود الأعتقاد إن هذه البلاد كانت تقع في مكان ما في المنطقة المحصورة بين شرقي السودان وشمال إريتريا، زكانت مصدر مصر الاساسي من اخشاب المر. وقد جلب منها المصريين فيما بعد البخور والألكتروم والذهب والعاج والابنوس والراتنج والصمغ وجلود الفهود وجميعها من المنتجات الاجنبية ومصدرها أفريقيا.[8]

التسمية الخاطئة ببلاد بونت:-
يري دكتور سير ألن جاردنر إن تسمية بلاد بونت بهذا الأسم هو خطأ تماما بل إن المسمي الحقيقي والصحيح والمستمد من النصوص المصرية هو بويني أو بونيه، حيث أن معظم كتب الدراسات المصرية تسميها ببلاد بونت.[9]

الطريق الذي كانت تسلكه البعثات التجارية لبلاد بونت في الدولة القديمة والوسطي:
وتقدم لنا هذه الحملات معلومات تفصيلية حول الطريق الذي سلكته.كانت هذه الحملات تبدأ رحلتها من طيبة ثم تسلك وادي الحمامات وتبحر من (مرسي جواسيس) حيث توصلت الحفائر التي قامت بها جامعة الاسكندرية بالأشتراك مع هيئة الاثار المصرية إلي الكشف هناك قبل بضعة سنوات عن مرافق ميناء من الدولة الوسطي.ثم تبدأ رحلة بحرية عبر مياه البحر الأحمر.وقد تركت بعض آثارها في النقوش التي خلفتها الملكة (حتشبسوت) علي جدران معبدها الجنائزي بالدير البحري تخليدا للحملة التي نظمتها. وفي أعقاب ذلك ترسوا الحملة علي مقربة من بورسودان لتتوغل غربا جنوبي الجندل الخامس.[10]

أسباب بعثة حتشبسوت لبلاد بونت:-
أما معبد الدير البحري فقد حفظ لنا جملة مناظر تاريخية ذات أهمية ممتازة، نذكر منها المناظر الخاصة بالبعثة التي أرسلتها حتشبسوت الي بلاد بونت. ولم تكن هذه البعثة بعثة عادية قام بها أفراد من تلقاء انفسهم. وإنما أرسلت بناء علي تكليف إلهي، فقد شكا الأله آمون للملكة إن البخورالذي جروا علي إستعماله من نوع ردئ، وإنها يجب أن تحضره من البلاد التي يجب أن تستخرج منه مباشرة. فلم تكد الملكة تتلقي هذه الأوامر الألهية حتي أوفدت بعثة إلي بلاد بونت قضت فيها زمنا غير قليل، ثم عادت هذه الرحلة إلي طيبة كحملة بأثمن منتجات هذه البلاد. فهذا الحدث الهام كان من الخطورة بحيث استدعي تسجيله بالنقش علي جدران هذا المعبد.[11]

وقد سجلت ذلك حتشبسوت علي جدران هذا المعبد وقالت الأتي (أمرني آمون أن أقيم من أجله (نموذجا) لبلاد بونت هناعلي هذه الارض وأن أزرع الأشجار لهذا القطر المقدس الي جانب المعبد وفي حدائقه).[12]

وصف بلاد بونت من نقوش المعبد:-
ففي بهو المعبد الخاص بحتشبسوت والمعروف بأسم بهو بونت نري رسم قري إحدي هذه البلاد.وهذه القري كانت تتكون من عدة أكواخ. تقام علي مقربة من الماء تظللها أشجار النخيل وأشجار البخور وكان الكوخ يتكون من قسم سفلي يعلوه قسم آخر مخروطي الشكل يصل إليه المرء بسلم. أما الماء فقد رسمت فيه العديد من الحيوانات الغريبة علي مصر، وقد أمكن بعض العلماء المختصين من تحديد بعض الانواع التي تعيش في البحر الاحمر.[13]

قصة بعثة حتشبسوت الي بلاد بونت:
ونري جميع تفاصيل هذه الرحلة علي جدران معبدها بالدير البحري، فقد أشرف كلا من سنموت والوزير علي أعداد خمس سفن حملوها بالسلع والمنتجات المصرية وبهدايا الملكة إلي زعيم بلاد بونت، وأخيرا جاء اليوم الذي قالت عنه نبوءة المعبد إنه يوم سعيد للسفر، فخرجت حتشبسوت وهي تلبس الملابس الرسمية وعلي رأسها التاج، وأجتمع علي جانب النهر كبار الموظفين والكهنة وجميع سكان طيبة، وقدموا القرابين لتطيب نفس آلهة الهواء لكي يرسلوا دائما رياحا طيبة، وجائت رودود العرافين مبشرة بالخير فرفعوا الهلب ونشروا الشراع وساروا متجهين نحو الشمال تتبعهم تمنيات الشعب الطيبة وتردد أصدائهم خلفهم.

وقد حدث أيام الدولة الوسطي إن المصريين حفروا قناة تربط النيل عند نهاية الدلتا بالبحر الأحمر، وقامت حتشبسوت بتنظيف هذه القناة وأعادت إستخدامها لكي يستطيع أسطولها أن يسير فيها ويخرج الي خليج السويس وبعده الي مياه البحر الأحمر.ونري في النقوش الخاصة بهذه الرحلة علي جدران المعبد سفن الأسطول وهي تسير وإلي جانبها أسماك نيلية في المياه ولكنا نري بعد ذلك تحت سطحها أسماء البحر الاحمر، وقد تمكن علماء الأحياء المائية من تحقيقها وقالوا إنها من نفس الأنواع التي تعيش اليوم في تلك المياه.وعندما وصلوا الي شواطئ بونت سالمين، رسا قائد الاسطول، وأمر أن تنصب خيمته، وأستقبله بالترحاب زعيم بلاد بونت، وأسمه (بريحور) وقبل بسرور الهدايا التي ارسلتها جلالة الفرعون، ونري زوجته معه وقد رسموها سمينة إلي حد كبير، كما نري أولاده أيضا مرسومين يتزاحمون حولهم يملؤهم حب الاستطلاع، وكانوا مسرورين بصفة خاصة بتمثال لحتشبسوت مع الأله آمون وقد أقيم هذا التمثال هناك فيما بعد علي الشاطئ تذكارا لهذه المناسبة، وربما يكون هناك قائما إلي الأن يثير استطلاع أناس نسوا معناه، منذ وقت طويل، ولكن نظرا لأن مكان بونت لا يعرفه إنسان علي وجه الدقة فأن الأثريين لم يكتشفوه حتي الآن.

وبعد التعارف والمراسيم الخاصة بالتمثال بدأ موضوع التحدث ونري في النقوش طاولة وفوقها عقود الخرز، والطرائف المصرية الأخري التي أحضرها القائد ليبادل عليها شعب بونت إذ لم تكن النقود معروفة لهم. وتذكر حتشبسوت إن سفنها عادت محملة حمولة كبيرة بعجائب بلاد بونت وجميع الأخشاب الطيبة الرائحة وأكوام من البخور أبنوس وعاج حقيقي وذهب آمون الأخضر.... وتقول أيضا إنه كان بالسفن مواد تجميل العيون، وجلود الفهد وعدد كبير من القردة والنسانيس، والطيور والكلاب وفهو قنصوه خصيصا من أجلها، وقد عاد معهم بعض أناس من بونت ومعهم أطفالهم.

أستغرقت الرحلة في ذهابها وأيابها عامين، وأخيرا عادوا لموطنهم ورست السفن في طيبة.ولابد أن سكان طيبة كانوا يتطلعون وملؤهم العجب عندما أنزلوا إلي الشاطئ سكان بونت ذوي الهيئة الغريبة وجميع حاصلاتها، ومن المؤكد إن عددا من الأطفال الصغار السمر اللون ساروا وراء القائد حتي وصل إلي أبواب القصر وبقوا هناك حتي طردهم الحراس، بينما كان القائد يقدم هدايا بلاد بونت وسلعها التجارية إلي جلالتها.

وقدمت حتشبسوت نسبة كبيرة منها إلي آمون إعترافا بفضله في عودة السفن سالمة، ودعت رجال بلاطها وكرمت سنموت والوزير بإجلاسهما عند قدميها وأعلنت نجاح الحملة لمن كان حاضرا من الضباط والأشراف وقالت في مباهاة (إن بونت قد نقلت إلي طيبة).

وأمرت بزرع إحدي وثلاثين شجرة من إشجار البخورفي داخل أسوار معبد الكرنك: (لقد أنشات له أي آمون بونت في حديقته كما أمرني، وهي كبيرة لدرجة إنه يستطيع التنزه فيها.[14] وقبل الحديث عن نقوش بعثة حتشبسوت إلي بلاد بونت والموجودة علي جدران معبدها بالدير البحري، علينا أن نعرف تاريخ إرسال هذه البعثات فيما قبل حتشبسوت:-

1- في عهد الملك ساحورع:-
هو من ملوك الاسرة الخامسة، ونعرف من نقوش حجر بالرمو إن هذا الملك أرسل رحلة إلي بلاد بونت، وإن هذه الحملة قد عادت ومعها مقادير كبيرة من البخور والذهب والأبنوس.ويعتبر هذا أول ذكر لبلاد بونت في النقوش المصرية.[15]

وعلي أي حال فقد ذكرنا إن أقدم بعثة إلي هذه البلاد كانت في عهد ساحورع كما جاء ذكر ذلك علي حجر بالرمو ولا نزاع إنها لم تكن اول شئ من نوعه إذ نشاهد رسم أحد سكان بونت مع أحد اولاد (خوفو) الذي كان أميرا للبحر في هذا العهد وهذا الرسم يشبه أسري بلاد بونت الذين أحضرهم ساحورع من هذه الجهة.ولابد إذن أن يرجع عهد هذه الرحلات إلي زمن بعيد، ورغم ذلك فليس لدينا معلومات تدل علي إن مثل هذه البعوث كانت ترسل إلي مثل هذه الجهات قبل العهد المنفي ومن آخر بعثة ذكرناها إلي هذه الجهات لم نعثر علي وثائق تمكننا من ان نتحقق منها بصفة قاطعة علي قيام بعثات معينة، ففي نقوش مقبرة بأسوان من عهد بيبي الثاني نقرأ أن خنوم حتب يفتخر قائلا لقد رافقت سيدي خوي أحد عشرة مرة إلي بلاد بونت.

علي إننا لانعرف إن كان خنوم حتب مخلصا في قوله أو إن هذه الرحلات لو سلمنا إنها تمت فعلا قد نفذت عن طريق البحر إذ يجب أن نلاحظ هنا ان في الامكان الحصول علي منتجات بونت عن طريق بلاد النوبة والسودان.[16]

2- في عهد جد كارع إسيسي:-
لعل أهم ماقام به هذا الملك هو إرساله لحملة تجارية علي بلاد بونت، بالقرب من جنوب باب المندب والشاطئ الشرقي للصومال وإرتيريا، وكانت مهمة صعبة وشاقة للغاية لأنه كان يجب علي القوات أن تعبر الصحراء بين النيل والبحر الاحمر، وبعد ذلك تم بناء السفن علي الشاطئ غير المسكون، ثم قطعت السفن مسافة 2000 كم بحرا بطول الشاطئ الخال من المياه الصالحة للشرب، وأخيرا كان لابد لهم من إقامة علاقة مع سكان بونت الأصليين والذين كانوا ينظرون لهم بعين الحذر والحرص، وكان يقود هذه الحملة قائد يسمي (باورجدت) ولقد كافئه الملك كثيرا علي هذه المهمة، لدرجة إن هذه المكافأة كانت هامة ومجال تعليق تحت حكم الملك بيبي الثاني في الأسرة السادسة.

وكانت تلك البلاد البعيدة مشهورة بالبخور الذي كان يستخدم في المعابد والطقوس الدينية، ومن بين ما أحضرته من أدوات ثمينة، حوالي ثلاثة الآف عصا من الأبنوس وبعض الأخشاب الثمينة والصمغ والجلود.[17] وقد سجلت اخبار هذه الحملة في مخربش تم الكشف عنه في طوماس وكرر مرنرع تسجيلها.[18]

3- في عهد منتوحتب الثالث:-
هو من ملوك الأسرة الحادية عشر، ومن أهم أعماله هو إرساله لحملة إلي بلاد بونت اتي تشمل جنوب باب المندب وشرق الصومال، وقد وضعت هذه الحملة تحت قيادة ضابط يسمي (حننو) الذي يقص علينا الكثير من مقتطفات هذه الرحلة.وكيف أنه ذهب عبر الصحراء نحو البحر الأحمر، وكان عليه أن يحارب قبائل البدو، وكان يصرف لكل واحد من جنوده كمؤنة يومية 20 رغيفا وقدرتين من الماء، وأعدت المراكب وأنزلت إلي الماء بعد تقديم الكثير من التضحيات والقرابين، وأخيرا كللت الرحلة الطويلة بالنجاح وعادت إلي البلاد محملة بكميات كبيرة من البخور والعطور. وربما إستعاد بذلك منتوحتب جزءا من النوبة.[19]

وقد كان هناك رحلات إلي بلاد بونت من ملوك آخرين من الدولة القديمة والوسطي غير الذي ذكرتهم هنا ولكن كان أهمهم الملوك المذكورين ساحورع جد كارع إسيسي، ومنتوحتب الثالث.

وقبل الحديث عن نقوش بعثة بلاد بونت التي أرسلتها الملكة حتشبسوت سوف نتكلم بشكل مختصر عن المعبد الذي وجدت فيه هذه النقوش هيئته وبنائه.

معبد حتشبسوت بالدير البحري:-
وفي بداية السنة التاسعة من حكمها بدأت في بناء معبد الدير البحري وهو من أجمل المعابد المصرية، فهو مقام علي مسطحات في جبال طيبة الغربية في المكان الذي أقام فيه منتوحتب الثاني من الأسرة الحادية عشرة مقبرته التي يعلوها هرم، وقد بني المعبد الجديد علي هيئة شرفات من الحجر الجيري الأبيض الناصع في وسطها طريق صاعد يؤدي إلي قدس الأقداس، وأمام شرفتين من هذه الشرفات، يوجد بهو أعمدة مغطاة، وكان يحيط بالشرفات نفسها أفنية محاطة بالأعمدة، ويمثل الجبل خلف المعبد حاجزا طبيعيا ضخما، وإلي الشمال من الفناء الأوسط نري بهو أعمدة شيد من الحجر الجيري أيضا وءفي الرواق السفلي منظر يمثل سفنا تحضر مسلتين ضخمتين من الجرانيت من أسوان إلي الكرنك.ومن الواضح إنهما المسلتين التي أمرت حتشبسوت إلي سنموت إقامتهما خارج سور المعبد ولم يبقي منها إلا بعض الأجزاء.ولا يصح أن نخلط بينهما وبين الأخريين اللتين ذكرتا ووضعتا في بهوأعمدة تحوتمس الأول.

أما في الرواق القائم في الثلث التالي، فنري مناظر رحلة بلاد بونت التي أمرت بها الملكة في السنة التاسعة بعد الأنتهاء من بناء معبدها.[20]

نقوش بعثة حتشبسوت لبلاد بونت:-
حيث نري إن حتشبسوت قد صورت علي هذا الرواق نصوص وصور ومناظر جميع مراحل الرحلة البحرية التي قامت بها سفن الأسطول المصري منذ أن خرجت من النيل إلي أن عادت محملة بكل ما إستطاعت نقله من بلاد بونت من العاج والأبنوس وجلود الفهود وسبائك الذهب والفضة وأحمال من البخور والعطور والتوابل والقرفة والأعشاب الطبية وشتلات أشجار البخور التي نقلت بجذورها، وكان عددها 31 شجرة وزرعت في حديقة المعبد ومازالت بعض آثارها باقية بالأضافة إلي التوتيا المستعملة في صناعة كحل العين ومجموعة كبيرة من الحيوانات الحية تشمل الزراف والنسانيس والكلاب.

كذلك سجلت بوضوح مناظر الكيفية العملية التي نفذت بها عمليات شحن وتفريغ السفن والهمة والنشاط في آداء العمال والبحارة. كما إن من أجمل اللوحات التي نقشت علي جدران المعبد منظر المقابلة التي تمت بين نحسي قائد البعثة وبين ملك وملكة بونت في تلك الصورة الكاريكاتيرية التي تعد من أشهر الصور الكاريكاتيرية في العالم القديم.[21]

ونقوش هذه الحملة توجد في الطابق الثاني من المعبد الذي يضم إيوانان الشمالي يعرف بأسم إيوان الولادة والجنوبي يعرف بأسم إيوان بونت.

الأيوان الأيسر (الجنوبي أو إيوان بونت):-
ويطلق عليه أسم إيوان بونت وتدل الكتابات المصرية إن البعثة التي أرسلت بها حتشبسوت إلي بلاد بونت (الصومال) كانت بإيحاء من الأله آمون نفسه، إذ أن هذه البلاد كانت تعد في نظر المصريين بلاد مقدسة. وقد جاء علي لسان آمون إنها موضع سروره. وربما كان لذلك دخل فيما أوردناه عن ذكر الأغراض من تشييد هذا المعبد ليكون (جنة آمون).

وكانت بلاد بونت معروفة للمصريين منذ قديم الزمان وقد أرسل ملوك الأسرتين الخامسة والسادسة وملوك الدولة الوسطي بعثات إلي تلك البلاد. غير إن بعثة حتشبسوت كانت أهمهم جميعا.ذلك لأنها صورت لنا بإسهاب علي جدران هذا الأيوان.وكانت هذه البعثة تجارية أكثر منها حربية. إذ إعتاد المصريون أن يستوردوا من تلك البلاد الصمغ والمر والتوابل والعطور الثمينة وغير ذلك، مما كانوا يحتاجونه في طقوسهم الدينية، وعلي الأخص لتحنيط أجسادهم. فلا غرو إذن إذا دعوها في نقوشهم ببلاد الأله.

ويبدأ الزائر بالجدار الجنوبي من ذلك الأيوان:-
منظر1:
في صفوف عديدة يمثل بلاد بونت ففي الصف الأسفل يري البحر الأحمر تسبح فيه الأسماك مختلفة الأجناس وعلي شاطئيه تري مساكن أهالي البلاد، علي هيئة أكواخ مقامة علي أعمدة يصعد إليها بسلم من الخشب. وقد ظهرت صورته في المنظر وتحيط به أشجار النخيل والمر والتوابل ويري في هذا المنظر أيضا الحيوانات الأليفة التي يستخدمها القوم من حمير وأبقار وكلاب.والصور هنا ناطقة توضح للناظر طبيعة تلك البلاد وأشكال أهلها.

وعند نهاية الجدار من الناحية الغربية، يري الزائر منظرا يمثل رسول حتشبسوت النوبي (نحسي) واقفا أمام خيمته في عظمة وممسكا عصا، يتبعه ثمانية جنود ورئيسهم، مدججين بالسلاح. ويتقدم إليه في تقدير وخشوع أحد زعماء بونت وبينهما مجموعة من الهدايا مقدمة من هذا الزعيم.والمكونة من خنجر وبلطة وعقود وصندوق وعدة حلقات من الذهب. وخلف رجل بونت تقف زوجته ويستلفت النظر جسمها الضخم (ويلاحظ الزائر إن صورتها مقلدة علي قالب من الجبس أما الأصل فبالمتحف المصري).

منظر2:
توجد في بدأ الجدار الغربي موجودة في صفوف متعددة تمثل نقل المتاجر التي حصلت عليها البعثة من تلك البلاد إلي السفن المصرية التي رست في الميناء، وضرب بينها وبين الشاطئ طرق للمرور. ونري الحماليين من مصريين وأهالي بونت يحملون المتاجر من منتجات تلك البلاد، من مر وأشجار مغروسة في أوان وتوابل وأبقار وقردة وأخشاب وعاج وجلود فهود وذهب وتبر. ويجدر بالزائر أن يتأمل صور تلك السفن العظيمة بأشرعتها الهائلة وبما فيها من حركة هي الحياة بعينها.

ويلاحظ الزائر إن منظر السفن الراسية هو منظر موجز، يمثلها في مرسي بلاد بونت من ناحية، كما يمثلها في مرساها بمدينة طيبة من الناحية أخري. ومن ذلك يرجح الكثيرون أن طريق البعثة كله كان مائيا وأن تلك السفن في رحلتها بين طيبة والصومال إجتازت البحر الأحمر وفرع النيل الذي كان يتصل به مارا بوادي الطميلات.

منظر3:
وهو يلي المنظر السابق نري فيه صورة الملكة حتشبسوت (مشوهة). وقد وقف خلفها قرينها (كا). وهي تقدم ما إستحضرت من بونت قربانا إلي الأله آمون.

منظر4:
يتبع المنظر السابق، ونري فيه تلك البضائع وقد نقلا إلي طيبة، وأخذ في حصرها.فنري الأبقار ترعي تحت الأشجار، والمر يكال بمكاييل تشبه الكيلة المصرية المستعملة الآن. وفوق ذلك ميزان لوزن حلقات الذهب، وقد وقف الأله تحوت يسجل المقادير تساعده الألهة سشات.

منظر5:
وهذا المنظر يلي المنظر السابق وهو يمثل تحوتمس الثالث يقدم قربانا من العطور لسفينة الأله آمون المحمولة علي أعناق الكهنة (صور السفينة والكهنة غير واضحة).

فإذا تتبع الزائر الجدار رأي منظر6:
يمثل الملكة حتشبسوت في حضرة الأله أمون تثني عليه لنجاح البعثة وتحقيق أغراضها في نص طويل مكتوب بالمصرية.

ويلي ذلك علي الجدار الشمالي منظر 7:
يمثل حتشبسوت تعلن لرجال بلاطها نتائج تلك البعثة الموفقة.[22]

ويلاحظ إن هذه النقوش الدقيقة البارعة لا يمكن أن يرسمها الفنانون إذا إعتمدوا علي مجرد الروايات التي سمعوها من أفواه أعضاء هذه العثة التجارية، ولابد أن بعض الكتاب الرسامين كانوا ملحقين بهذه البعثة، وإنهم قد أخذوا رسوما تقريبية في تلك البلاد للأشخاص البارزين وللمناظر المهمة، وإنهم إعتمدوا علي هذه الرسوم فيما أنشأوه بعد ذلك من النقوش البديعة.[23]

وكما قلنا من قبل إن هذه الرحلات إلي بلاد بونت قد بدأت في الاسرة الخامسة والسادسة وقد إستمرت أيام الدولة الوسطي وإنقطعت أيام الأنتقال الثاني وواصلت حتشبسوت هذه الرحلات.

ثم نجد بعد ذلك إن هذه العلاقات قد إستمرت في ظل الدولة الحديثة حيث واصل كلا من تحوتمس الثالث وأمنحتب الثالث وحور محب وسيتي الأول ورمسيس الثاني ورمسيس الثالث علي وجه الخصوص، ولكنها توارت وإندثرت فيما بعد لتدخل عالم الأسطورة في أواخر العصر الفرعوني.[24]

خاتمة:
إستعرضنا نقوش حملة بلاد بونت الموجودة علي جدران معبد حتشبسوت بالدير البحري وعرضنا ما كان قبلها من نقوش وأول ذكر لبلاد بونت والذي كان علي حجر بالرمو. ويذكر د.سليم حسن إن هذه البعثات ربما كانت ترسل أحيانا علي سبيل التقليد بمثابة إعلان لبداية حكم الملك الذي أرسلها.[25]

قائمة الصور فى نهاية البحث بعد الهوامش

الهوامش:
[1] تأليف نخبة من العلماء، الموسوعة الاثرية العالمية، الطبعة الثانية، 1997، ص 177.
[2] د.سمير اديب، موسوعة الحضارة المصرية القديمة، الطبعة الاولي، 2000، ص 242.
[3] د.رمضان عبده، معالم تاريخ مصر القديم، 2002، ص180 و181.
[4] محرم كمال، تاريخ الفن المصري القديم، 1937، ص137 و138.
[5] ألفه نخبة من العلماء، المرجع السابق، ص 177.
[6] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 368. 
[7] سمير اديب، المرجع السابق، ص 242.
[8] نيقولا جريمال، تاريخ مصر القديمة، الطبعة الثانية، 1993، ص 94.
[9] سير ألن جاردنر، مصر الفراعنة، 1973، ص54.
[10] نيقولا جريمال، المرجع السابق، ص 94-95.
[11] محرم كمال، نفس المرجع السابق، ص 158.
[12] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 369.
[13] محرم كمال، المرجع السابق، ص 158.
[14] ونفرد هولمز، كانت ملكة علي مصر، ترجمة سعد احمد، 2001، ص 58 إلي 61.
[15] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 180 و181.
[16] سليم حسن، مصر القديمة، ج 2-1992، ص 365و366.
[17] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 184.
[18] نيقولا جريمال، المرجع السابق، ص 97.
[19] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 238.
[20] د.رمضان عبده، المرجع السابق، ص 368.
[21] مختار السويفي، ام الحضارات، 1999، الطبعة الأولي، ص 97و98.
[22] عبد الهادي حماده ومحمد زكي، دليل آثار الأقصر، 1942، ص 144و145و146و147.
[23] محرم كمال، المرجع السابق، ص 159.
[24] نيقولا جريمال، نفس المرجع السابق، ص95.
[25] د.سليم حسن، المرجع السابق، ص 366.

الصور
منظر لحملة الاشجار المروزة في اواني


منظر لزعيم بونت وزوجته


منظر لرجال حامليين لاشجار


منظر لقائد بعثة حتشبسوت نحسي وهو يمسك عصا ويقف في عظمة ومن امامه بعض الهدايا

منظر مهشم يمثل زعيمة بلاد بونت تركب حمار

منظر لاحد سفن البعثة وهي تبحر في مياه البحر الاحمر

منظر لقائد حتشبسوت النوبي يقف من خلفه 8 جنود مدججين بالسلاح يتقدمهم رئيسهم

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016