حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

مبادرة مقترحات إنشاء قطاع ترميم وصيانة الأثار بوزارة الأثار

مبادرة مقترحات إنشاء قطاع ترميم وصيانة الأثار بوزارة الأثار

إعداد دكتور/ عبد الحميد كفافى 
مدير عام ترميم الآثار بوزارة الآثار 

من المعروف أن المرمم الأثرى (أخصائى ترميم الأثار) هو العضو الأول فى منظومة الحفاظ على الأثر وبدونه لايمكن أن نحافظ على تراث مصر الأثرى، فإذا كان أخصائى ترميم الأثار هو أحد أضلاع مثلث الحفاظ على الأثار لذلك فإن وجود هيكل له ينظم أعمال الصيانة والترميم وطرق الحفاظ على الأثار تكون من أبسط الأدوات التى تتيح له كيفية الحفاظ والصيانة والترميم بالطرق العلمية التى يمكن من خلالها الحفاظ على الأصالة الأثرية لهذا التراث العظيم، وإنه بدون المنظومة الإدارية الفعالة لايمكن أن تكون هناك فرصة للحفاظ على الأثار، ولذلك فإن هذه المبادرة توضح أسباب وأهداف إنشاء قطاع لترميم وصيانة الأثار.

ومن المعروف أن عمليات الصيانة والترميم بدأت بصورة بسيطة خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين، ولكن عندما بدأت أعمال الترميم كعلم يصوغ الشكل العلمى لمبادىء صيانة وترميم الأثار تضافرت كل العلوم الأثرية والهندسية والفنون وعلوم الكيمياء والطبيعة والتكنولوجيا ليتم وضعها فى بوتقة واحدة لتصيغ علم ترميم وصيانة الأثار.

والحقيقة أنه فى خلال فترة التسعينات من القرن العشرين تضافرت كل جهود جيل من أعضاء الترميم ليصوغوا الشكل والإدارة لإدارة منظومة الترميم بروح فريق العمل الواحد، لكنه سرعان ماتم الإلتفاف عليها أثناء إنشاء المجلس الأعلى للأثار بإنشاء قطاع المشروعات والذى كان من مهامه إرساء العطاءات الخاصة بترميم المبانى الأثرية وعناصرها ومقتنياتها لشركات المقاولات والتى أهدرت المليارات على الدولة، وهم يعلمون تماما أن إدارات الترميم الموجودة تستطيع أن تنفذ كل أعمال الصيانة والترميم، ولذلك فاننا خلال هذه المبادرة التى طالبنا قبلها كثيرا بإنشاء قطاع ترميم وصيانة الأثار حرصا على المال العام وحرصا على تراث مصر الأثرى من التشويه والعبث به، وحرصا على أن يقوم المختصون بالترميم بأعمالهم، لذلك ننشد هذه المبادرة من خلال توضيح أسباب وأهداف إنشاء القطاع :

أولا أسباب وأهداف إنشاء قطاع ترميم وصيانة الأثار:
1- يتولى مسئولية الإشراف وتنفيذ أعمال الصيانة والترميم للأثار المصرية واليونانية والرومانية والأثار الإسلامية والقبطية وأثار العصر الحديث وأثار المتاحف والمخازن والحفائر والمشاركة فى العرض المتحفى وتخزين الأثار ونقلها.

2- تشكيل مجلس إدارة لترميم وصيانة الأثار يكون من أعمالها دراسة جداول الأعمال المعروضة والتى توضح الحالة العاجلة لترميم الأثار من عدمه، ويقوم مجلس الإدارة بإسناد مشروعات الترميم للإدارات المختصة من خلال جداول زمنية وأولوية مشروعات الترميم التى تنفذها كل إدارة، والشروط والمواصفات القياسية للعمل.

3- توحيد الجهود البشرية للعمل بروح الفريق الواحد وعدم ازدواج الخطط اللازمة لأعمال الترميم والصيانة للآثار سواء للآثار المصرية أو للآثار الإسلامية والقبطية.

4- تقوم إدارات الترميم والصيانة بأعمال ترميم وصيانة الأثار بدلا من عرض المشروعات على شركات مقاولات يمكن من خلال ذلك أن نوفر الملايين بل والمليارات لصالح الدولة، وأن تنفذ كل مشروعات الترميم ذاتيا وأن تستعين إدارات الترميم بالإدارات الأخرى المتخصصة مثل إدارة الحرف الأثرية أو الإدارات الهندسية لإتمام أعمال الترميم على الوجه الأكمل.

5- يستعين قطاع الترميم فى بعض الأعمال من الخارج فى حالة عدم توافر أجهزة أو معدات أو تحاليل علمية أو دراسات فنية ويقرر ذلك مجلس إدارة ترميم القطاع.

6- اعتماد ترميم كل اثر قابل لان يكون موضوع بحث مع توفير الدعم الفنى والاشراف العلمى... وصولا لعقد مؤتمر سنوى للترميم تعرض فيه اهم الابحاث والمشاريع.

7- يتم إنشاء إدارة نوعية متخصصة لأعمال الترميم لإسنادها للأعمال المطلوبة المتخصصة تعمل على تجميع المتخصصين فى نوع معين للترميم.

8- العلم بأهمية التخطيط في أعمال الترميم والصيانة والتنظيم وتقييم الأداء للعمل والقائمين عليه وتوفير الوقت والجهد والمال، وعدم الاستجابة للعشوائية في أعمال ترميم وصيانة الآثار بعد توضيح الخطة ومناقشتها مع المنفذين والمشرفين والسلطة المختصة التي توافق على العمل.

9- الارتقاء بمستوي العمل من خلال إحداث جوده نوعيه في طرق وأساليب الترميم والصيانة للآثار والمباني والمواقع الأثرية المختلفة والمقتنيات الأثرية، واستخدام احدث الأساليب العلمية في العمل من خلال التخطيط لها بالبرامج السنوية والتقارير المبدئية للعمل والتي تبين الحالة الراهنة للآثار، ومطابقتها بالواقع الفعلي لأعمال الترميم والصيانة، وبما يتلاءم والإمكانيات المتاحة للعمل.

ثانيا التصور اللازم لقطاع ترميم وصيانة الأثار :
1- أن يتضمن هيكل قطاع الترميم رئيس قطاع ونائب لرئيس القطاع وعدد أربعة رؤساء إدارات مركزية للصيانة والترميم، ويتم إنشاء الادارات العامة تحت رئاسة كل إدارة مركزية.

2- يختار مجلس إدارة قطاع الترميم من بين أقدم العاملين المتخصصين فى الترميم.

3- إقرار لائحة إدارية وفنية لقطاع الترميم وكذلك لائحة لمجلس إدارة القطاع لتسيير الأعمال.

4- تشكل لجنة علمية من الحاصلين على الدرجات العلمية تكون بمثابة لجنة إستشاريين للقطاع ولمجلس الإدارة، وتكلف بعمل الملفات الإستشارية لكل مشروع ترميم ودراسات الجدوى المطلوبة.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016