حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

قدرات العقل اللامحدودة وكيف تخرجها للباحثة دارين سعيد

قدرات العقل اللامحدودة وكيف تخرجها للباحثة دارين سعيد

بقلم دارين سعيد 
الباحثة فى العلوم الكونية وعلم النفس والطاقة 

كلنا لدينا طاقات وقدرات عالية، ولكن ثمة مايمنعها من الخروج، ألا وهو خوفنا الكبير من الفشل.
من ماذا أنتم خائفون ؟ ماهي المشكلة الأساسية لديكم ؟
هل لديك حلم تريد تحقيقه ؟ هل تريد أن تحقق السعادة في حياتك ؟

هناك ثلاث طرق يميل الناس لملاحقة السعادة في حياتهم من خلالها:
أولاً: اللذة (المتعة) :
قصيرة الأجل، وبالنهاية غير مرضية، وغير مدركة، لن تصل إلى كفايتك منها، وبالتالي ملاحقة السعادة من خلال المتعة تقود إلى إدمان لانهائي وتدمير للنفس.

ثانياً: الشغف (أو الرغبة الجنسية):
توقعك في حلقة مفرغة ودائما تطلب المزيد، لا تستطيع الراحة أو الاسترخاء، و تبحث دائما عن مستوى أكبر مما سبقه لتحقق الاشباع غير المحقق، هؤلاء الذين يلاحقون السعادة من خلال ذلك يميلون إلى حرق وتدمير أنفسهم، وتجاهل أولئك الذين يحبونهم.

ثالثاً: الهدف:
ملاحقة السعادة من خلال هدف، مهمة أو نداء ما في الحياة هو امتلاء لانهائي، وهذه هي الطريقة الوحيدة للوصول إلى السعادة التي لا تركز على الذات فقط، وبالتالي هي غير مدمرة للنفس.

لذلك علينا أن نجد هدفنا، ومهمتنا، ونداءنا في الحياة، وهي صحيحة عندما تركز على ما نستطيع فعله في الحياة أكثر مما نستطيع فعله لأنفسنا فقط وإلا سنكون في الطريق إلى تدمير النفس.

ولكن بعد أن نجد هدفنا أو أهدافنا في الحياة، كيف نستطيع الوصول إليها؟
لتصل إلى أهدافك عليك أن تحرر طاقاتك الكامنة، وبالتالي عليك أن تكتشف عالمك الداخلي، وتنطلق منه لتسد الثغرة بين الإنسان وما حوله، ليستعيد الإنسان وحدته مع نفسه ومع الآخرين و مع كل مافي الطبيعة و الكون، منطلقاً نحو آفاق إنسانية رحبة.

جميع الكتب الشرقية تشير إلى وجود قدرات كامنة في الإنسات، ونجد أن عددا من المدارس يلتقي على ذكر طاقة كامنة بالقرب من قاعدة النخاع الشوكي تدعى كونداليني kundalini وهي كلمة تعني الملتف على شكل لولبي " ترمز للحالة الجنينية غير المتفتحة " إضافة إلى وجود ست مراكز على طول العمود الفقري ومركز سابع أعلى الرأس، وهي بمثابة مراكز للقدرة أو الطاقة الكامنة في الإنسان، أو كما يعتبرها البعض مراكز للوعي وتسمى حسب المأثور الهندي شاكرا chakra والتي تعني حرفيا الدائرة أو الدولاب أو الإعصار.

فقط للإيضاح، كلمة طاقة كامنة هي مصطلح فيزيائي الذي يقر بوجود نوعين من الطاقة الكامنة والحركية، الطاقة الحركية تتعلق بحركة أو فعل، أما الكامنة هي الطاقة غير المستثمرة.

بالإضافة إلى مراكز الطاقة هذه، فإنك تملك قدرات كامنة لانهائية توجد و متوفرة لديك في عقلك، ولكن هل تعرف كيف تستخدم عن وعي هذه القدرات، والموجودة عند الجميع دون استثناء، والأهم من ذلك كله اذا لم تكن مدرك هل أنت جاهز برضى وانفتاح لتطور الفهم الذي سيمكنك من تفعيلها.

إن حقيقة الأمر أنه اذا كنت مدرك لها أو لا، أو كنت تقبل ذلك أو لا فإنك تستخدم تماما قدراتك العقلية كل ثانية من كل دقيقة من كل يوم، لكن استخدامك السيء لها هو مايجعلك غير سعيد. الأغلبية الساحقة تستخدمها بدون وعي بدون إدراك للطاقة الخلاقة الرائعة الكامنة بكل فرد، والكل يتصور أنه لايملك طاقة على الإطلاق.

طاقة عقل الإنسان هي لانهائية في إمكانياتها الكامنة توصلك إلى الأهداف التي تريدها مهما كانت، لاتوجد حدود إلا التي وضعتها أنت لنفسك، عندما تستخدم هذه الطاقة بطريقة لاواعية ستكون النتائج غير مرضية...

السؤال هنا كيف نجعل قدرة الدماغ حقيقية ؟ و كيف لنا فعلا أن نستخدمها كأفراد لتحقيق الأهداف التي نريد بشكل ملموس ؟
يجب أن تدرك أولا حقيقة الترابط و التداخل بين العقل الواعي، العقل ماتحت الواعي (أو الباطن) والعقل الكوني. اذا نظرنا للموضوع من خلال ما تعلمناه في الغالب حول الحقيقة سيبدو الأمر غير منطقي وغير عملي ولكن أتمنى أن تخرجوا قليلا من الصندوق و تفكروا بجدية حول هذا :

انظروا حولكم وخذوا قرار أن تروا النتائج في حياتكم بكل صدق مع الذات، والوعي الذي تختاره لنفسك في كل دقيقة، سترى بوضوح أن ما تختبره من نتائج و تجارب في حياتك هو من صنع عقلك ووعيك (مانفكر به يتحول إلى واقع إي واقعنا من صنع أفكارنا)، كن إيجابيا بافكارك و بردات فعلك على الأمور التي تحصل بحياتك، خذ قرار بأن تكون واع و مدرك لمدى صحة ذلك وأنا متأكدة أن النتائج ستكون مرضية.

تذكر أنك عندما تجد أحد جوانب حياتك لا يمشي كما ترغب، فأنك أنت المسؤول عنه و ذلك بطريقة استخدامك لقوة عقلك وبخيارتك في كل لحظة من حياتك، نظف حديقة عقلك من أشواك الأفكار السلبية الضارة وستحصل على حديقة غناء مزهرة. وازرع مكانها ورود من الأفكار الإيجابية، و اليك طريقة سهلة لفعل ذلك :

اكتب ما تريد غرسه من أفكار او برمجيات في عقلك الباطن على ورقة بيضاء وبقلم احمر لان العقل الباطن يحب اللون الأحمر، وتذكر يجب أن يكون ماتكتبه واضح و محدد و إيجابي مثل (إنا غني، إنا قوي، إنا استطبع فعل كذا .....)، ويجب أن يكون بصيغة الحاضر مثلا لاتقول أنا سوف أنجح بل أنا نجحت....، ويجب أن يصاحب ذلك إحساس قوي بما تكتب حتى يتقبلها العقل الباطن و يبرمجها، وعليك بتكرار ذلك عدة مرات في اليوم و لمدة لاتقل عن 21 يوم حتى ييبرمج تماما.

ركز دائما على حديثك مع نفسك وكن واع له، فهو المسؤول عن ماتختبره من أحداث و مواقف، فإذا كان حديثك مع نفسك سلبيا ستختبر أمورا سلبية بحياتك، أما اذا كان إيجابيا فستختبر الأمور الإيجابية.

وإليك طريقة حتى يكون حديثك مع ذاتك ذو قوة إيجابية:
اكتب الأمور التي تراها سلبية بشخصيتك على ورقة بيضاء باللون الأسود مثل : أنا فقير، أنا كسول أنا جبان .....إلخ، ثم مزق الورقة التي كتبت بها هذه السلبيات وامها بسلة المهملات، والآن دون أو أكتب الصفات الإيجابية البديلة في مفكرة باللون الأحمر مثل : أنا غني، أنا نشيط، أنا شجاع......الخ، و احتفظ بها معك دائما.

الآن خذ نفساً "عميقاً"، و اقرأ البرمجيات الواحدة تلو الأخرى بإحساس إلى أن تستوعبهم.

إبدء مرة أخرى بأول برمجة، خذ نفسا "عميقاً"، استرخي واقرأ البرمجة الأولى عشر مرات بإحساس قوي، اغمض عينيك وتخيل نفسك بصفتك الجديدة (مثلا الغنى) ثم أفتح عينيك. كرر العملية مع كل برمجة حتى تقرأها كلها.

كرر ذلك يوميا وأفضل الأوقات قبل النوم والاستيقاظ مباشرة.

من الآن و صاعدا كن واع ومدرك لما تقوله لنفسك و للآخرين، واحذر مما يقوله الآخرين لك.

قدرة عقلك الفردية هي كل ما يتطلب لتخلق وتختبر الحياة التي ترغب بها، حالما تصبح مدرك بشكل واع لتلك الحقيقة وتقوم بخيارات واعية متعمدة لتكتشف كيف تستخدم هذه القدرة الخلاقة اللامحدودة الممنوحة لك، إلى جانب الإدراك الواعي لقوانين الكون الثابتة والقواعد الروحية التي تحكم العمليات الكاملة للخلق، فإننا أنا و أنت و كل شخص آخر على هذا الكوكب بطريقة ما سنتناغم مهما كانت رؤيانا، وآمالنا، وأحلامنا أو رغباتنا التي نحملها لأنفسنا. وحاول دائما" أن :

تعيش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك، عش بالإيمان، عش بالأمل، عش بالحب، وقدر قيمة الحياة.

وان شاء الله الجميع يحقق أهدافه بالحياة .. ودمتم بمحبة إلى اللقاء في مقال آخر بإذن الله

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016