حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

أسم ورمزية اوزيريس وأشكاله وصوره الفصل الأول

أسم ورمزية اوزيريس وأشكاله وصوره الفصل الأول


بقلم الآثارى على العدوى 
المنشور الثالث الفصل الأول لكتاب اوزيريس وعقيدة البعث المصرية 
OSIRIS AND THE EGYPTIAN RESURRECTION By Wallis Budge
للعلامة الاثري / واليس بدج - ترجمة واعداد / رضوان سيد عبد السلام 

العودة لقراءة الجزء الأول من هنا:

الفصل الاول (اسم ورمزية اوزيريس-وأشكاله وصوره)
الاسم المصري "الرجل-الاله" والذي شاع اسمه في شكله اليوناني ب "اوزير".وكتب بالهيروغليفية بالاشارات: ، .والتي تقراء أو. اما في العصر البطلمي فلدينا هذا الشكل أو والذي يقراء . وهناك أشكال اخري مثل . "وسر" . و "اوسريس" . ، و. و الخ. وعن معني اسم "آسر" أو "وس-ر . فلدينا العديد من النظريات لكن ولا واحدة من المعاني التي اقترحت كانت مقنعة. فكل من "ديودور" و "بلوتارخس" اعتقدوا بأن اوزير تعني "العديد من العيون". واخري بمعني "ليعمل كثيرا". و"شارب". قال انها اشتقت من كلمات قبطية بمعني "يبكي كثيرا" .ولكن اذا اخذنا اقدم النماذج للاسم وهما الاشاراتان " أو . فالاشارة الاولي تعني "يجلس" أو "عرش" أو "قصر" .والاشارة الثانية تعني "عين" . واشتقاق معناهما يعني "يري" لكنهما نتيجة غير محتملة .والتي يمكن ان تمثل او تصور معني الاسم او .وقد افترض دكتور "بروجس" . ان . تعني "تفاحة العين" ربما تكون انتاج أو اعادة جيدة بما فيه الكفاية لاشارة . لكن "القدرة" أو "المقدرة" لانستطيع القبول بها كمعني للاشارة والتي تعني كرسي أو عرش. حتي اذا اخذ الشكل المتأخر أو الاخير للاسم او من الاسم وهو . والتي تعني "قوة" أو "قدرة" تفاحة العين .لايمكن أن نستنتج منهم.مالم نفترض بأن ال . لاجل هذا لايوجد مبرر.

وبعد ان وضح "بروجس" معني "اوزير" بهذا الاسلوب استمر بقول ان اسم ازيس في المصرية، تعني "القوة الواحدة" أو"القدرة الواحدة" والمعني مستحيل لان المعني أو الاشارة الثانية وهي للشكل القديم من اسم اوزيرس تكون مع ذلك استخدمت كفعل يعني "عمل،فعل" الخ ="صانع المقعد" هو الذي اتخذ مقعده =اوزيرس. لكن الدكتور "ارمان" لاحظ بشكل فطن بأنه اذا كانت "صانع المقعد"أو "هو الذي اتخذ مقعده"تعني معني اوزيرس فهو تماما متأكد بأن اسمه يجب ان يجي بعض الحدث (الدليل) المهم في حياة الاله، وأن يجب أن يوجد في النصوص بعض الوصف له. فكلمات الاخذ أو صنع المقعد أو العرش يقترح طبيعة فكرة التتويج لكن فكرة صعود العرش أو التتويج كانت دائما تظهر بواسطة كلمة. بينما الكلمة تستخدم في الربط في اسم اوزيريس تكون أو هي . ومع ذلك نجد بعض حادثة في حياة اوزيريس والتي تتضمن اتخاذ الجلوس في مثل هذا الاسلوب بأنها تستحق ان تكون تحي أو تعاد مرة اخري،لكل في اسم الاله ولحسن الحظ نجد ذلك في نص "الملك تيتي" يقال :" اوزيرس تيتي،انهض ،حورس وجه تحوت ليجلب لك اعدائك.هو اجلسك علي ظهره،هو سوف لايدنس صانع مقعدك فوقه،تعال اجلس فوقه ،هو لن يرتكب عمل اللواطة عليك".

وفي مكان اخر في النص لنفس الملك نقراء: " هلا اوزيرس تيتا! قف وانهض،أمك نوت اعطتك الميلاد،الاله جب ضغط فمك لاجلك،مجمع الالهه العظام يتحدثوا معك،هم اجلسوا عدوك تحتك، هم قالوا له :واحد يحملك الذي هو الاعظم اكثر من نفسه.اسمك "اتفا-ور". يدعمك واحد الذي يكون الاعظم اكثر من نفسك خلال اسمك "تا-ابتو" .". ومن هاتين الفقرتين يكون من الواضح أنه في الاسرة السادسة كان هناك اعتقاد بأنه بعد أن صعد اوزيرس من الموت ودخل السماء ابنه حورس جعل تحوت يجلب امامه عدوه القديم "ست" حتي يري قاتل اوزيرس حالة المجد للاله. الذي قتل وعندما ظهر ست قذفته الالهه الي اسفل، وحمل تحوت اوزيرس علي ظهره حيث جلس اوزيريس منتصرا والآلهه هزأت من "ست" واخبرته لحمل واحد اقدر اكثر من نفسه.في البداية اظهر اوزيريس التردد ،لكن تحوت حثه ان "يجعل مقعده فوق ظهره وان يأتي ليجلس علي ظهره"وهو قد وعد بأن "ست" لايجب ان يدنسه وانه لايجب ان لايرتكب فعل اللواطة فوقه.

وهذا يوضح بوضوح انه في الاوقات القديمة في مصر بأن المنتصرون ارتكبوا افعال من الفظاعة علي المقهورين.اذا اوزيريس جلس فوق ظهر "ست" كمنتصر. وكان من المفترض بعد ان يدعي "صانع المقعد" او والتي تحولت في اليونانية الي .وذكر في استهلال الفصل بأن اوزيريس امتص خواص العديد من الهه الموتي المحلية الذين عبدوا في مصر. وانه مر من خلال عددة مراحل بأنه كان علي التوالي : روح حبوب،" "روح شجرة" ،"روح ماء" ،"روح حيوان" ،"روح نجم " الخ. قبل أن يصبح رجل-اله.أول أولئك الذين صعدوا من الموت وآثار كل هذه الاشكال بقيت في عبادته طويلا حتي بعد ان أصبح رجل-اله.كما تلميحات الي معاناته الالام والموت تسربت ونفذت الي الادب الديني في مصر ل الالاف السنين بعد أن زعم أولا أن بعث من الموت. وأن وضع اوزيريس كاله-رجل قد تأسست في عقول المصريين في بدايات عصر الاسرات وحتي هذه الفترات المبكرة اعتبر رئيس مجمع الخمسة آلهه الصغار. كل منهم وهب عن طريق عباده بالخواص البشرية. فاوزيريس كان محسن وصالح، وفقط ملك. الذي قتل عن طريق اخيه "ست"، و ازيس كانت اخته وزوجته كانت مخلصة ووافية وزوجه محبه وهي التي حمته وراعت مصالحه بالعناية المتواصلة أثناء حياته واستحضرت ذكراه بشكل متواصل بعد وفاته. وهي تحملت الحزن والالم، والوحدة في ميلاد ابنه حورس. وعلمته ان ينتقم من قاتل أبيه.وشجعت روح المحاربة فيه.ونفتيس اختها ربطت نفسها باخلاص المحب لمساعة اختها بالفعل والكلمة في كل المتاعب التي عانتها. من خلال قاتل زوجها ومن خلال تسمم ابنها حورس وكان "ست" زوجا لنفتيس وانجب منها "انوبيس" والذي عمل كمحنط ل اوزيريس هكذا نري بأن المصريين اعتبروا هذه الالهه والالهات كنوع من العائلة المقدسة. كل اعضائها كانوا رجال-اله.ونساء اله.وهذا راق للمصريين من خلال مشاعر ودهم.

واذا كانت الكلمة قد تستعمل لمزايا محلية. ازيس كانت زوجة مثالية وام مثالية وقبل فترة طويلة من موت أخر ملك مصري محلي. وقد حملت في قلوب عبادها مكانه مشابه لمريم العذراء. وليس مفاجاء بأن كل من اوزيريس وازيس وحورس ونفتيس دائما ما كانوا يظهرون بشكل بشري، فيما عدا "انوبيس" و "ست" كانوا قد مثلوا في شكل حيوان أو برأس حيوان. والادب المصري يحتوي علي العديد من الفقرات التي تثبت بأنهم امتلكوا غرائز انسانية وهم عملوا الاعمال التي الرجال وحدهم يعملونها.اوزريس كنموذج ورمز الرجل الاله الذي توفي وبعث مرة اخري في شكل مومياء أو في شكل الرجل المتوفي الذي جعل جاهزا للدفن.هذا الشكل تطور التقديم القديم للمتوفي الرئيسي أو المتوفي السلف. وصور الاله التي تظهر علي قبر الجزء الاخير من الامبراطورية ونحت هذا الشكل علي جدران المقبرة.وأعمدة المعابد في الامبراطورية الجديدة لقول لاشيء في الصور الجميلة في البرديات للاسر 18 و19. كلها تمثله كملك عظيم. وقد وافقوا في كل الضروريات والخصائص الخاصة للاله.

واذا نظرنا الي لوحة "منتو-حتب" من أبيدوس .نري فوق الجزء العلوي من القبر صورة الاله في شكل مومياء مرتديا التاج الابيض . ممسك بالصولجان بيده اليسري واقفا فوق ومن خلف رقبته تتدلي "المينات" . ومن فوق رأس صولجانه نجد علامة "الحياة" وهو الذي يقدمها لابنه ملك مصر "وسرتسن الاول" الذي يظهر واقفا في شكل صقر يرتدي تاج الجنوب والشمال وخلف الاله الاشارات . "خنتي-امينتي" سيد أبيدوس" . و خنتي امينتي كان واحد من اقدم الاله في ابيدوس وبالتأكيد كان مرتبط بالمتوفي. وربما كان الاله المحلي القديم للموتي في أبيدوس وضواحيها. وفي نصوص الاهرام والتي كتبت في الاسرة السادسة يوجد العديد من الاشارات ل خنتي امينتي وفي عدد كبير من الحالات الاسم سبق بذلك اوزيريس انه واضح تماما بأن الخواص الرئيسية للاله الواحد تشبه لاولئك الاخرين وبأن اوزيريس خنتي امينتي. صور لالهين اثنين الذي وجد في ابيدوس .هناك عادا لا اختلاف علي الاقل ليس تحت عهد الاسر 18 و19.

وفي بعد "اللوحات" وفي آثار اخري تعود للاسرة 11 قد اضافو ريشتين جعلوا التاج الابيض والتي كان يرتديها اوزيريس خنتي امينتي. (انظر مقصورة في المتحف البريطاني رقم 174). ومن المحتمل مثلوا نموذج انشطار الالهين في برديات الاسرة 18 .اوزيريس خنتي امينتي. أو في بساطة اوزيريس قد يشاهد جالسا في نوع من المقصورة تحت مظلة . وهذا التقليد تقدم خطوة للامام في الاسرة12 ووضع الاله علي اللوحات.وكانت صور أو اشكال اوزيريس قبل الاسرة ال12 اما بواسطة نفسه أو مع خنتي امينتي. كانت نادرة جدا بل هناك شك في اي وجود لها. وعلي ختم جره " بر-اب –سين " ملك من الاسر الثانية .صور لذكرين كا2 منهم يرتدي التاج الابيض وممسك بالصولجان وعلامة الحياة في الاخري.ويمكن ان يكون من المشكوك فيه بأن هذه الصورة تمثل اوزيريس .وفي ختم الجرة الثانية وهي بلا شك تكون صورة "لست" اما الصورة الثالثة فهي "لشو" والصورة الرابعة فهي لربة تحمل صولجان "اخضر" في يد واليد الاخري رمز الحياة. والتي يجب ان تكون ازيس واذا كانت صور"ست" رسمت أو التي نحتت في الاسرة الثانية لايوجد سبب لماذا صورة اوزيريس لايجب ان تكون مرسومة ايضا!!.وفي الاسرات التالية اوزيريس كان الاله بمعدل امتياز للتاج الابيض وانه كان تقريبا بأن الصور التي علي ختم الجره بالتاج الابيض والصولجان وعلامة الحياة المقصود بها كان اوزريس.

ويوجد علي اية حال تمثيل قديم والذي اعتقد انه يكون ل اوزيريس وهو وجد علي قرص آبنوس الان في المتحف البريطاني والذي يسجل العديد من الاحداث والتي حدثت في عهد "سمتي" أو "دن". والذي عرف ب "حسيبتي". هنا في الجزء العلوي علي اليمين نري صورة اله جالس علي العرش يرتدي التاج الابيض وممسك بالسوط في يديه والاله في شكل مومياء. وعرشه موضوع علي قمة مجموعة من الدرجات واعلي منه ستارة مدعومة في الامام بواسطة اعمدة مشابه لكل جوانب الستارة وتحتها يري اوزوريس جالسا وامام الستارة توجد صورة لملك يرتدي التاج المزدوج للجنوب والشمال وممسك في يد واحدة مجداف وفي الاخري سوطا او ربما . وعلي كل جانب منه توجد ثلاث علامات أو اشارات والتي تقدم اجساد تشارك بالرقص والملك اعتقد انه يرقص .ومع ذلك ظهره يلتفت الي الاله وهذا التمثيل يظهر كي يكون نموذج لكل المناظر حتي الفترة البطلمية التي يرقص فيها الملك امام الهه.والرقص كان لايزال عمل العباده في افريقية. وطبقا لقول "ديودور" ان اوزيريس كان راعي الراقصين والموسيقيين من كل الاصناف لكلا من الذكر والانثي. القرص الذي فوق المنظر يظهر ليكون احد الاحداث الرئيسية لحكم الملك سمتي (حسبتي) الذي يحتوي علي قائمة احداث أو حدث رئيسي في العام. وعلي يسار القرص اعطي اسمه الحوري ويقراء"تين" وكان يدعي "سيمتي".

وفي بردية "نو". وفي قائمة الملك "سيتي الاول في ابيدوس. ="حسبيتي". الان في كتاب الموتي المناظر بالتأكيد، الفصل رقم30ب. والفصل رقم 64 .قيل انهم وجدوا في ضريح الاله "حيننو".عن طريق ملوك الاسرة الاولي والاسرة الرابعة. الفصل30ب كان قد اوجد عن طريق ابن الملك خوفو المدعو "حيروتاتف". اثناء حكم الملك "مينكورع" وكذلك وجدت نسخة من الفصل رقم 64 عن طريق نفس الشخص وفي نفس فترة الحكم.ونسخة اخري وجدت في المبني الرئيس في مقصورة في هيرموبوليس. اثناء حكم الملك "سمتي" واذا لم يكن اوزريس فهو يجب ان يكون الاله الذي شكله وخواصه قد امتصت أو اغتصبت بواسطة اوزوريس .من الاسرة 12 حتي نهاية العصر البطلمي. وتمثيل اوزوريس تمثيلا جوهريا مع تمثيل الاله في قمة الدرجات في القرص الخشبي ل"سمتي". ومن بين التفسيرات المشهد،ان الاحدي عشر من قمة الدرجات يوجد الملك.لكن هذا يبدو مستحيل هو حقيقي بأن علي صولجان الملك نعرمر ،ولدينا منظر يمثل ملك يجلس علي عرش ذو تسعة درجات والصورة يرتدي تاج الشمال .ممسك بالسوط بيديه ويجلس تحت مظله مدعومة بعمودين.وفوق المظلة نسر.رمز الحماية وبجانب السلم يوجد رجلان يحملان مروحة ضخمة ومعني المشهد الكامل ليس واضح بعد.بشكل مرضي وثلاثة رجال بلحي يرقصون واسفلهم ثور ومعزة واسير مربوط الايدي خلف ظهره.وهذا تمثيل اخذ الغنائم اثناء البعثة.والاعداد المعطاه اسفل كل الصورة توضح بأنها كانت ضخمة . الثيران 400000 الماعز 1422000 والرجال 120000 .وامام الثلاثة الرجال الراقصين ،رجل داخل سلة ربما يكون الملك الاسير. والان يمكن القول ان الصورة التي تحت المظلة تكون للملك نر-مير وليست للاله.


انتهي الفصل الاول والي اللقاء في الفصل الثاني وهو بعنوان (أصل عبادة اوزوريس)

لقراءة ما سبق نشره:

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016