حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

التواصل الإنساني مع الزواحف

التواصل الإنساني مع الزواحف

بقلم دارين سعيد 
باحثة فى العلوم الكونية والروحية 
تكتب مقالاً تحت عنوان التواصل الإنساني مع الزواحف 

جون رودوس : باحث ومكتشف ومحاضر في مجالات علم المخلوقات الفضائية وعلم الآثار المخفية والماورائيات. في تقريره مزودا إيانا بإثبات مؤكد، جمع خلال عدة سنين من البحث عن اتصالنا الجيني بجنس الزواحف الغرباء المسيطرون. علم الآثار التاريخي المخفي، والذي يظهر بوضوح أن هذه الكائنات الزاحفة متعايشة على كوكب الأرض معنا منذ آلاف السنين من البدء وحتى الحقبة الحالية، السبب بوضعه توكيد لأنه برأيه هم العناصر المفتاحية لفتح الأسرار لظاهرة UFO (المخلوقات الفضائية) والتي تحيط بنا جميعا في هذه الأوقات الشاقة لنا.

نتائج البحث الذي انا بصدد تزويدكم به لم توضع من قبله فقط و إنما من قبله و من قبل الأفراد أمثاله ممن تحملوا صعوبات كثيرة والخطر لكي يرفعوا النقاب عنها والتي أخفت لسنوات عديدة عن العامية. إنه لمن الواجب كشف النقاب عن هذه المعلومات للجميع ليسمع و يرى و يتفكر بها حيث أننا نمر بفترة الانتقال لمشاركة الحقيقة.

جميعنا نشهد اليوم تدهور في استقرار العلوم السياسية و العلوم الجيولوجية وتزايد ظاهرة اختطاف UFO والتغير السريع بالبيئة المناخية. الضغط النفسي المتزامن مع هذه المرحلة الانتقالية هو في الواقع مركب من الحقيقة بأن العديد يؤمن بأننا نختبر النبوءات المكشوفة التي وضعت من قبل الأجيال القديمة التي مرت.

لقد أخبرنا جميعا عن نبوءات العديد من الأديان والثقافات حول العالم بأن أجيالنا ستشهد كشف الأسرار والحقيقة الحقيقية حيث نعيش. أجزاؤنا تتصارع بسبب الكارثة العالمية المعرقلة والتي استحضرت لنا من قبل الأسباب الطبيعية و الأسباب المسبب لها الإنسان، لذلك نجد أنفسنا بشكل يائس نصل إلى ظلالات الأجوبة...أنا أؤمن أن هذا ليس أكثر من عصر جديد (NEW AGE).

المعلومات التي وجدت خلال هذا العصر الجديد ليست جديدة على الإطلاق ...طويلا فيما مضى , الجمعيات السرية عملت كل جهد لتزيل المعارف الرمزية القوية بحق من المكتبات العامة، لذلك اساؤوا استعمالها، واستعملوها للسيطرة على سكان الأرض. العديد من الأسرار المقدسة والتي تمكن الشخص من الحصول على مصدره الحقيقي للقوة الداخلية وجدت في القارة الأمريكية لآلاف السنين اذا لم نقل لمئات الآلاف . 

UFO (المخلوقات الفضائية)، الكائنات الغريبة، الدوائر الكونية، المظاهر الذرية، و ظواهر أخرى لا تزال محفوظة في الأساطير والميثولوجية ومعارف كائنات العرق الأحمر المعروفة باسم الهنود الحمر (الهنود الأمريكيون).

بدراسة هذه القصص وما يخص الحضارات القديمة يمكننا ترجمة الحقيقة باللغويات الحديثة وتمدد رؤيتنا للحقيقة التي ننتمي إليها. الحكمة المهجورة تحول صلاتنا الروحية بالأمور الجسدية، الكلمات ممكن ان تتغير والطريقة السرية التي نقلت بها الأخويات الأسرار أصبحت صعبة جدا لتفك شيفرتها لكن الحقيقة خارج ذلك كله ...يمكن أن تصل لاكتشافها إذا أردت ذلك.

أنا لااسأل فيما اذا كان الغرباء أو طائراتهم هنا أو لا على كوكبنا، التوثيقات التاريخية، أشرطة الفيديو، قضايا الاختطاف، المعلومات الحكومية المتسربة، والبيانات الضخمة الأخرى تؤكد وجودهم ...السؤال الأهم برأيي : من هم اللاعبون الأساسيون ؟؟ و كيف لنا أن نتكيف مع الخطة الكبرى؟؟

عبر تاريخ الاتصال مع خارج الأرض , أنواع عديدة مختلفة من الكائنات الغريبة صرحت يشكل مروي أنها لاتستطيع أن تدخل أي مجال كبير مع الكائنات البشرية أو شؤونهم، اذا كان هذا غير صحيح، إذاً لماذا نستقبل أعداد كبيرة متزايدة من تقارير الاختطاف والاتصال و التي تصف بشكل متكرر نوعين من أشكال الحياة الذكية، هم الغرباء الرماديون و الزواحف ؟

لماذا لديهم حقوق خاصة لدخول أجزاءنا بينما الكائنات الغريبة الأخرى ليس لها ؟؟ اذا كان هذا التفاعل بين هذه الكائنات وأجزاءنا قد حدث عبر التاريخ كما جعلتنا الأساطير والميثولوجية نؤمن اذا أين الإثبات الداعم لوجودهم ؟؟ أين تشكلوا؟ و لماذا هم مهتمون جداً بنا ؟؟ قبل أن نذهب بعيدا دعونا نجيب الأسئلة من هم هؤلاء؟ وأين التواصل التاريخي الذي يكشف وجودهم؟؟
للإجابة عن هذه الأسئلة وأكثر تابعوني في المقال القادم.

دمتم بمحبة ونور ينير دربكم وسعيكم لاكتشاف الحقيقة أصدقائي.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016