حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

خيانة قصة قصيرة للكاتبة سما يوسف


بقلم القاصة سما يوسف - السعودية 

لبست له ثياب الطهر. منحته كل ثقتي. لم أقم يوماً. مندو أربع سنين عِشرة مضت بيننا بتفتيش هاتفه النقال كما يفعلن أغلب النساء في مراقبه أزواجهن.. لأني أحببته . بكل حنايا قلبي أحببته. وصدفة أحرقتني. أخذت هاتفه النقال. وقمت أبحث فيه عن رقم أخته المفقود من سجل هاتفي النقال الجديد . وبينما كنت أبحث عن رقمها في قائمة الأسماء . قطعت عليّ عملية بحثي قدوم رسالة في شريط التنبيهات. وشد انتباهي أنها قادمة من رقم مكتوب عليه : (أحبك وأقبل الأرض التي تدوس عليها). قمت بفضول الأنثى فتحت الرسالة. فكانت كالقنبلة الموقوتة التي تنتظر إشارة البدء لهدم ما بنته سنوات الألفة والمحبة بيننا. تحطمت بسببها مشاعري المتوقدة له بين أضلعي. قامت المضغة المسكونة بحبه تشتد دقاتها في داخلي.

لم أملك حينها غير مواجهته بالرسالة. وتحت ثورة غضبي العارمة أعترف لي بكل وقاحة أنه على علاقة عاطفية مع امرأة متزوجة... ثم قام يؤنب نفســــه متعذراً عن ما حدث... قائلاً : صدقيني ؟ لا أعلم كيف انجرفت لوحلها ؟! شعرت حينها أن الأرض تدور بي... تنميت ساعتها أن يكذب عليّ لأصدقه. وقبل لا أقع على الأرض من هول الصدمة. تماسكت أسئل نفسي : ما الذي جدبه لتلك المرأة ؟ هل مل مني ؟! هل وجد فيها أشياء لم يجدها عندي ؟! هل قصرت فعلاً في حقه ؟! وقبل لا أضعف أمام توسلاته لي بالبقاء تماسكت... لملمت كل خيباتي عائدة لبيت أبي.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016