حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

مقابر بنى حسن (مقبرة إمنمحات - خنوم حتب - باكت الثالث - خيتى) بحث كامل


بقلم الآثارى الفصيح محمود مندراوى 
مفتش آثار المنيا الشمالية 
يكتب بحث تحت عنوان مقابر بنى حسن (مقابر الأشراف) 

مقابر بنى حسن أو مقابر الأشراف ببنى حسن هى مجموعة من المقابر القديمة تبلغ 39 مقبرة، لحكام إقليم الوعل (منعت خوفو) من عصر الأسرة الحادية عشر والثانية عشر من الدولة الوسطى الفرعونية.

وتقع تلك المقابر إلى الجنوب من مدينة المنيا بحوالى 20 كم قبالة مركز أبو قرقاص على الضفة الشرقية لنهر النيل الخالد، فى قمة الجبل حيث نحت تلك المقابر بالكلية فى باطن الجبل الشرقى، وها منافيا ً للتقاليد الجنائزية للفراعنة فى الدفن، حيث أن الشرق للفراعنة كان يعتبرونه الميلاد والحياة، أما الغرب فهو عالم الموتى لذلك كانت معظم دفنات الفراعنة فى الصحراء الغربية، ولكن هناك أسباب جعلت الفنان المصرى القديم وصاحب المقبرة فى أن يتخذ من الجبل الشرقى مكان لعمل مقبرته فيها وهى كالتالي: 

1- المنطقة الغربية من محافظة المنيا تمتاز بأن أحجارها كثيرة الأملاح وغير جيدة وهشة مما يجعل المقبرة عرضة للانهيار على مر السنين.

2- المنطقة الغربية تمتاز أنها مناطق صحراوية أكثر منها جبلية، مما جعل المصرى القديم أن يتجه إلى المنطقة الشرقية من النيل لدفن موتاهم، وحفر مقابرهم فى الصخور.

3- تتميز المنطقة الشرقية من محافظة المنيا (سلسلة جبال الحر الأحمر) بوجود الجبال العالية المكونة من الحجر الجيري الجيد والذى اشتهرت به المنطقة كمحاجر للمرمر عند القدماء المصريين كما كانوا يطلقون عليها، والذى يتمتع بلونه الأبيض الناصع الجميل، إلى جانب جودة الحجر نفسه، وسهولة تشكيلة فى عملية النحت وأيضا فى عملية النقش والرسم عليه.

4- المنطقة الشرقية من النيل تتميز أيضا بجفاف التربة والجو فيها، وأنها أقل رطوبة من المنطقة الغربية، مما يساعد على بقاء الجثة دون تحلل، وذلك من أهم الأسباب التى جعلتهم يلجئون إلى تلك الجبال لضمان عدم فناء وتحلل الجثث بعد الموت، لان بفناء الجثة فى العقيدة المصرية القديمة يتعرض الإنسان إلى المتاهة والضياع فى السماء، نتيجة عدم تعرف الروح (الكا) على الجسد (البا) لبدء عملية الحساب فى الآخرة ودخول حقول النعيم (آيارو).

وتتميز مقابر بنى حسن أنها تضم نقوش وصور غير موجودة إلا فى مقابر بنى حسن منها على سبيل المثال السلم الموسيقى، ومشهد دخول سيدنا ابراهيم لمصر (كما يزعم)، وصيد الأمراء عن طريق التفريغ الهوائى للماء، ومشاهد للصيد بصحبة الكلاب البرية (الكلب الارمنتى)، وأيضا مشاهد من الاولمبيات الرياضية والألعاب، والتى يعتبر المصرى القديم هو الذى بدئها قبل اليونانيين بألوف السنين، ومشاهد الصناعات المختلفة فى مصر القديمة.

وفيما يلى سوف نقوم بسرد تلك المشاهدة ووصفها وصفا ً تفصيلياً، موضحين عمارة المقبرة والنقوش والمناظر التى على كل حائط من حوائط المقابر المفتوحة للزيارة وعددهم أربع مقابر وهى مقبرة " أمنمحات، خنوم حتب، باقت، خيتى"، ان شاء الله، راجين من الله حسن التوفيق.

مميزات نقوش مقابر بنى حسن: 
1- تم تغطيه الجدران بطبقه من الملاط نظرا لصعوبة النقش على الجدران الصخرية مثل الفريسكو فهو يرسم ولا ينقش.
2- تتميز بتنوع الألوان ما بين الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق وكان اغلبها من أصل معدني. 
3- تميزت بالحركة والبعد عن الجمود.
4- تنوعت الزخارف ما بين زخارف معماريه وأخرى نباتيه مثل إفريز الخكر يليه افريز من المستطيلات الملونة ثم افريز كتابى يحتوى على ألقاب المتوفى والدعاء له.
5- المناظر موزعه فى صفوف أفقيه متتالية وربما كان يجمع أكثر من منظرين أو مشهدين فى جدار واحد وكان يتم الفصل بينهما برسوم أدميه ضخمه لتقطع الاستمرارية.

ترتيب المناظر كأنه توزع جغرافى حسب الموضوع كالاتى:
أولاً: مناظر صيد الصحراء فى الأعلى.
ثانياً: مناظر الحياة اليومية والزراعة فى الوسط.
ثالثاً: وأخيرا مناظر النيل والصيد فى الأحراش فى الأسفل.
رابعاً: مناظر رياضه المصارعة ظهرت هنا مختلفة عن مثيلاتها فى الدولة القديمة (في مقبرة بتاح حتب ظهرت في منظرين) حيث كانت تصور لمجموعه من صغار السن ويعتبر هذا كان نوع من أنواع اللهو بينما نجدها فى الدولة الوسطى مصوره بالتفصيل وكانت تغطي جدار بالكامل وبحركات متتالية وكأنها تدريبات عسكريه ويمارسها رجال هو فى الغالب جنود ويرجع سبب الاهتمام بتصوير مناظر المصارعة هنا هو ما تميزت به تلك الفترة من نزاعات فأدى ذلك الى رغبه كل حاكم فى زيادة نفوذه بتكوين فرق عسكريه صغيره وهذا جعل المصريون القدماء فى مقدمة شعوب الأرض التي مارست الرياضة. 
خامساً: مناظر الحج إلى أبيدوس بالمراكب. 
سادساً: ظهور بعض الحيوانات الخرافيه مثل الحيوان المجنح او الحيوان رأس ثعبان، اما الكتابات القبطية فقد انتشرت على الجدران فى المقابر أمثلة 2،3،13 ،14،15.

مقارنة بين نقوش الدولة الوسطى والدولة القديمة :
أولاً: موضوعات استمرت كما كانت عليه فى الدولة القديمة مثل الحج إلى أبيدوس – ألعاب الصبية – الصيد.
ثانياً: موضوعات تطورت على ما كانت عليه فى الدولة القديمة وحدث بها تجديد مثل المصارعة – الصيد فى الصحراء – صيد الطيور بعصا البوميرانج.
ثالثاً: موضوعات حديثة لم تكن شائعة فى الدولة القديمة أول مرة تظهر مثل الحرف حيث كانت هناك حرف لم تكن مصورة من قبل مثل النسيج والسكاكين الظرانية والنعال والحيوانات الخرافية – الوفود الأجنبية.
رابعاً: موضوعات كانت موجودة فى الدولة القديمة واختفت فى الدولة الوسطى مثل صيد فرس النهر ولكن ظهر بدون ان يطعن بالحربة وقد حل محل نقش صيد فرس النهر في أحراش الدلتا عمل تمثال صغير حوالي 11 سم من الفيانس منتشر في جميع المتاحف العالمية فقد اقتصروا واختزلوا النقش في وجود التمثال الصغير والذي كان يلون باللون الأزرق كناية عن المياه وكان ينحت أحيانا وهو يلتفت برأسه إلي الخلف وفاتحا فمه كأنه تم صيده بالفعل.

مقبرة أمنمحات :
أول هذه المقابر الـ39 والتي بعضها معد بالفعل للزيارة ،وبعضها الأخر مغلق للترميم أو لسوء حالة المناظر والمشاهد التي بها أو لخلوها من المشاهد والمناظر مقبرة أمنمحات أو آمني وهى كالتالي.

أولا تاريخ المقبرة وصاحبها :
صاحب تلك المقبرة هو الأمير (أمنمحات) أو (آمنى) حاكم إقليم المنيا في عصر الدولة الوسطى وتحديدا في فترة حكم الملك سنوسرت الأول.

ثانيا عمارة المقبرة وتخطيطها:
تتكون المقبرة من بهو أو فناء خارجى، ثم صالة الأعمدة، ثم المقصورة من بعد الصالة.

أ- الفناء الخارجي :
وهو مكان كان يجلس ويستريح فيه أقارب الأمير، وزوار المقبرة ،وذلك لتقديم القرابين والأضاحي للمتوفى، وهى صالة بها عمودين مثمنان الشكل، فى جانبها الغربي يوجد مدخل يؤدى إلى صالة الأعمدة أو بهو الأعمدة.

صورة توضح العمدان المثمنة
صورة توضح العمدان المثمنة

ب- بهو الأعمدة :
وهو عبارة عن صالة مربعة الشكل تقريبا، بها أربعة أعمدة مضاعفة التثمين، وقد قص أحد تلك الأعمدة من لصوص الآثار ظنا منهم أن فى العمود كنز، وهو العمود الجنوبى الشرقي، وعلى حوائط المقبرة مناظر مختلفة للمتوفى فى حياته اليومية سوف نتعرض لها فى وصف المناظر لحقا، وفى الحائط الغربى للمقبرة مدخل يؤدى إلى المقصورة .

صورة توضح الأعمدة الأربعة مضاعفة التثمين (16 ضلع)
صورة توضح الأعمدة الأربعة مضاعفة التثمين (16 ضلع)

ج- المقصورة :
وهى ذات مساحة صغيرة ولذلك نطلق عليها المقصورة الصغيرة، عليها مناظر مختلفة.

صورة توضح المقصورة والحائط الشرقى لصالة الأعمدة
صورة توضح المقصورة والحائط الشرقى لصالة الأعمدة

ثالثا المناظر على الحوائط :
سوف نقوم بترقيم أجزاء حوائط المقبرة لكل يسهل علينا معرفة مكان كل نقش أو صورة بالتحديد.

1- مشاهد الصالة الخارجية :
يوجد على المدخل المؤدى من الصالة أو الفناء الخارجي إلى بهو الأعمدة المناظر الآتية : 
يظهر على العتب والجوانب (1,2,3) ألقاب المتوفي وأسماؤه وصوره، وعلى جانبى الباب منظر رقم (4,5) نص طويل وهو مؤرخ من السنة 43 من حكم سنوسرت الأول، ويوضح هذا النص الحملات الحربية للأمير أمنمحات وأيضا نشاطه وأعماله فى مدينته، وأيضا قيامه برحله لإحضار الذهب من الجنوب، وقد ذكر أمنمحات فى ذلك النص أنه قد تبعه فى تلك الرحلة الطويلة 400 رجلا قويا مدججين بالسلاح قائلا (من أجل ذلك نلت ثناء الملك) .

كما سجل أيضا تاريخ حياته وكيف كان ذكيا فى أدارة مدينته، وكيف أنه لم يظلم أحد من رعاياه قائلا :
أذا أحلت بالبلاد مجاعة فانه منتبه لذلك، فقد حدث الحقول من الجنوب إلى الشمال حتى ربت الحياة فى أبناؤه (إقليم الوعل)، ولم يصبح أحد منهم جائعا، انه أعطى الأرامل كما أنه لم ينسى المتزوجة.

رسم تخطيطي لمقبرة إمنمحات مبين عليها بالأرقام مشاهد المقبرة ونقوشها
رسم تخطيطي لمقبرة إمنمحات مبين عليها بالأرقام مشاهد المقبرة ونقوشها

2- مشاهد صالة الأعمدة :
توجد على حوائط تلك الصالة مناظر مختلفة لصاحب المقبرة أثناء حياته، وبعض الصناع وهى كالتالى:

الحائط الغربي :
وينقسم هذا الحائط إلى جزئيين، جزء على يسار الداخل، وجزء على اليمين. حيث يوجد على الحائط الغربى على يسار الداخل للصالة (منظر رقم 6) سبعة صفوف من المناظر المختلفة، تمثل أرباب الرف المختلفة أثناء عملهم، من صناع السكاكين من حجر الصوان، وأيضا مشاهد للنجارين، وصناعة الجلود ودبغه، ومنظر للزراعة والحصاد وغير ذلك.

كما يوجد على الحائط الغربى على يمين الداخل لبهو الأعمدة (المشهد19,20) الصفان العلويان مناظر لصناعة النبيذ، وبعض الماعز وهى تتسلق الأشجار، وفى الصفان الثالث والرابع أمنمحات وزوجته وهما يرقبان نشاط صيد السمك، ويرقبان طيور الماء والتى رسمت فى وضع الحركة.

الحائط الشمالي :
المناظر من رقم (7:11) توجد مناظر صيد البرارى، والمراكب الجنائزية، ومشهد لإحضار محاصيل الضياع إلى الأمير أمنمحات.

الحائط الشرقى :
ضمت الثلاث صفوف الأولي مناظر للمصارعة، وبالصف الرابع مشهد لأمنمحات وبعض جنوده، وبالصف الخامس مشهد للأمير أمنمحات وهو يحج إلى مدينة أبيدوس.

مشهد للألعاب الاولمبية فى مصر

الحائط الجنوبى :
(المشاهد 16 ,17) يوجد فى القسم العلوى من الحائط منظر لتقديم القرابين وقد نظم الكهنة وهى تحمل القرابين فى أربع صناديق، أما القسم السفلى قرابين الجعة (البيرة) والقصابين.

مشهد الحائط الجنوبى والقرابين
مشهد الحائط الجنوبى والقرابين

3- مشاهد المقصورة :
ومشاهده تلك المقصورة ذات المساحة الصغيرة كالتالي :

الحائط الجنوبي :
(المشهد رقم 21, 22) فى الصفوف الثلاث العلوى من تلك الحائط توجد مناظر آخري للمصارعة، أما فى الصف الرابع والخامس يوجد بعض المعارك الحبية، ورسم فى الصف السادس أيضا رحلة الحج إلى أبيدوس.

الحائط الشرقي :
(المشهد رقم 23) يوجد ثلاث تماثيل نُحتت فى الصخر تمثل كلا من الأمير أمنمحات فى المنتصف وبجواره زوجته ووالدته، ولكن تلك التماثيل الثلاثة مشوهه.

صورة لتمثال أمنمحات وزوجته ووالدته

الحائط الشمالي :
(المشهد رقم 24, 25) يوجد عليها قائمة بأسماء القرابين وصور للكهنة وحملة القرابين أيضا. هذا بالإضافة الى الباب الوهمى والذى كان الغرض منه عودة الروح من خلاله للجسد وليس كما شاع أنه لتضليل اللصوص.

الباب الوهمى

مقبرة خنوم حتب
أولا صاحب المقبرة وتاريخها :
كان صاحب تلك المقبرة أيضا حكام إقليم الوعل (منعت خوفو)، إلى جانب ذلك كان المشرف العام على القبائل الشرقية فى عصر الدولة الوسطى الأسرة الثانية عشر فى عهد الملك أمنمحات الثانى وسنوسرت الثالث.

ثانيا التخطيط المعماري للمقبرة :
مقبرة الأمير خنوم حتب هى أقرب الشبة بمقبرة أمنمحات (آمنى) اقرب الشبة من المقبرة السابقة لامنمحات مع وجود بعض الاختلاف البسيط مثل الاعمدة وابيار الدفن، كما أن سقف تلك المقبرة قد لون بالألوان بديعة تشبة لون الجرنيت الوردى.

ثالثا المشاهد التى على الجدران :
1- مشاهد الصالة الخارجية :
لون مدخل تلك المقبرة باللون يشبه الجرانيت الوردي، وقد نقش على العتب الخارجي والجوانب، نصوص صلوات المتوفى، وتقويم الأعياد التي يجب أن يقدم فيها القرابين للروح المتوفى، وألقاب وأسماء خنوم حتب إلى جانب تمثيله بالصور.


2-مشاهد بهو الأعمدة :
الحائط الغربى :
الحائط الغربى ينقسم إلى جزئيين جزء على يسار الداخل فى الناحية الشمالية الشرقية للصالة، وجزء آخر على يمين الداخل فى الناحية الجنوبية الشرقية للصالة.

الجزء الشمالي الشرقي يوجد عليه ثمان صفوف من الناظر يرى بأعلى مكتب خنوم حتب وصوامع الغلال، وبالصف الثانى والثالث رجال يقومون بحرث الأرض والحصاد، بينما فى الصف الرابع مومياء خنوم حتب يحج بها الناس إلى أبيدوس، وبالصف الخامس زراعة العنب، بالصف السادس صيد السمك وقطعان الماشية وسط ماء الفيضان.

أما الحائط الغربى الجزء الجنوبى فقدر رسم خمس صفوف من المناظر فى أعلاها صناعة الكتان منذ تجهيزه وصناعته، والى اليمين يعمل النجارون سرير وتمثال وكرسي وباب، وبالصف الثانى صناعة الفخار والرجال يقومون بقطع الأشجار، ومشهد الملك نفسه وهو محمول فى هودج يراقب صناعة السفن.

وبالصف الثالث خنوم حتب وعائلته ورحلة حجهم إلى أبيدوس، وبالصف الخامس صناعة البيرة والخبازون وبنات تغزل النسيج تحت إشراف اثنين كبار فى السن وبدينين، والنجارون وهم يعملون فى مصانعهم ،ويرى فوق المدخل منظر لتمثال خنوم حتب وهو يسحب لكى يوضع فى المقبرة، وقد ظهر الكهنة فى شرف استقباله، بعض البنات يقمن بأداء رقصة تسمى رقصة الريح.


الحائط الشمالى :
يرى على اليسار من الجانب العلوي خنوم حتب ومعه رجال الصيد وكلابه ويصوب الجميع الحراب نحو البراري وتشمل السباع والقطط البرية والثعابين.

وفى اليمين يشاهد صاحب المقبرة ومن خلفه ولده واحد تابعيه وظهر أمامه كاتب ملكي يكتب رسالة مضمونها :
أن بعض الرجال قد أتوا فى عهد سنوسرت ومعهم الهدايا، وعلى رأسهم رجل يقود تيسا أليفا يسمى "آبشا"، ثم يأتي بعده رجلا يقود غزالا ومعه هديا للحاكم، ثم يأتى رجالاً مسلحين معهم عصى معكوفه، وحمار يحمل سلتين بهما طفلين، ثم أربع نساء وحمار يظن أنه كان يحمل الكحل.

وينتهي المنظر بحارس القافلة المسلح بقوس وعصا معكوفة، ويرى فى المنظر السالف ذكره على مدى العلاقات الخارجية التى كانت تربط مصر بشبة الجزيرة العربية وفلسطين فى ذلك الوقت، وقد قيل أن هذا المشهد يمثل دخول سيدنا إبراهيم علية السلام إلى مصر ولكننا نفتقر إلى دليل قوى يدعم هذا الرأى، وفى آخر الصف أحد المصريين يحمل بجعة وأمامه مجموعة من نفس الطيور الموجودة بالصف الرابع ، وصور بالصف الخامس يزققون الطيور بقوة.


وفى الصف السادس مناظر تمثل الكتبة وهم يقومون بتسجيل الماشية الكبيرة والصغيرة.


الحائط الشرقى:
يرى خنوم حتب وزوجته وبعض الخدم يقومون يصيد طيور الماء من المستنقعات وقد ظهر بأعلى باب المقصورة خنوم حتب وولده واحد الموظفين يصطادون الطيور، كما صور بجانب الباب الأمير خموم حتب وهو يصوب السهم نحو الأسماك فى مستنقع ويرافقه بعض الرجال فى قوارب من البردى، وهذا المشهد من المشاهد الجميلة حيث يظهر خنوم حتب وهو يصيد السمك بالحربة دون أن ينحني وقد لوحظ أن الماء والسمكة قد ارتفعت لأعلى بالقرب من خنوم حتب الذى صوب حربته إلى السمكة، وقد فسر بعض علماء الآثار هذه الظاهرة أن الملوك والأمراء لا ينحنون أبدا وفسر ذلك المشهد بأنه الصيد عن طريق التفريغ الهوائى للماء والذى يسحب الماء إلى أعلى.


الحائط الجنوبى :
يرى بالجزء العلوى للحائط قائمة بأسماء القرابين وصور لخنوم حتب أمام مائدة القرابين، وصورة لزوجته أمام مائدة القرابين أيضا ومن خلفها أبنائها، وظهر من أسفل صفان رسم فيهما أولادهما وبعض حملة القرابين.

وبالحوائط الأربعة للصالة من اسفل نصوص عن حياة وتاريخ صاحب المقبرة وهى تسجل أسماء والألقاب والدي خنوم حتب وأجداده وكيف تولى الحكم (19من حكم أمنمحات الثانى) وقد لون كل هذا بالون يشبه الجرانيت الوردي.


3- مشاهد المقصورة :
يرى على يسار الداخل للمقصورة صورة لامرأة تحمل خاتم التوقيع، ثم جماعة من الموثوق فيهم من خدم خنوم حتب.

الحائط الشمالى :
توجد مشاهد للزواج وبنتين من بنات خنوم حتب أمام مائدة القرابين، وقائمة كبيرة بأسماء القرابين التى ستقدم لخنوم حتب بعد موته.

الحائط الشرقى :
تمثال مشوه لإحدى أقارب خنوم حتب من السيدات وبالوسط تمثال لخنوم حتب نفسه.

الحائط الجنوبى :
يظهر خنوم حتب واثنان من بناته أمام مائدة القرابين.

مقبرة باكت الثالث
تاريخ وصاحب المقبرة :
صاحب المقبرة هو باكت الذى عاش فى عصر الدولة الوسطى أيام الأسرة الحادية عشر.

التخطيط المعمارى للمقبرة :
يشبة التخطيط المعمارى لمقبرة باكت المقابر السابقة، مع وجود بعض التفاصيل القليلة، مثل الأعمدة عبى شكل زهرة اللوتس الشهيرة عند المصرى القديم لكن لم يعد لهم اثر، الى جانب ابيار الدفن الكثيرة التى فى المقبر.

مشاهد الحائط الغربى :
مشهد لمستنقع لم يتم، وهناك صورة لرجال يصوبون السهام نحو التماسيح، وبعض الناس يجمعون أعواد البردي.

مشاهد الحائط الشمالى :
يوجد فى الصفين العلويين مشاهد لصيد الصحراء، ويلاحظ أيضا أن الفنان رسم العمال وأرباب الحرف مثل الحلاقين، ويرى بالصف الثالث إلى الصف السادس باكت وزوجته وهما يقومان بمراقبة النساجين وقد تسلين ببعض المضحكين من ذوى الحركات، ثم منظر بعض الماشية وبعض الصناعات وصيد الأسماك.

مشاهد الحائط الشرقى :
مشاهد تمثل الحياة الحربية من المصارعة التى كانت تمثل جزء من التمارين الحربية والهجوم على الحصن.


وبالصف العلوى صناعة النبيذ من أول خطوة وهى العصر إلى ختم الأوانى بالختم، وصور بالجزء السفلى للحائط مشاهد للحيونات المختلفة والخبازون يصنعون الخبز كما يحمل بعض الرجال القرابين من الطعام.

مشاهد الحائط الجنوبى :
يظهر باكت وهو يشرف على موكبه الجنائزى وقد تسلى مع الرجال بشئ من أنوع اللعب، كما ظهر صيد الطيور بالشباك، وبعض الحيوانات، ومناظر لم تتم لباكت وهو ينقل القرابين.

فى الصف الثانى تتسلق الماعز لبعض شجرات الصحراء وتأكل من أغصانها واوراقها وبالصف الثالث منظر الحصاد وصوامع الغلال الخاصة بصاحب المقبرة، وفى الصف الرابع موكب حصاد الكتان والخامس يقودون الرجال الماشية ويحصرون القرابين.


مشاهد المقصورة :
رسم على الحائط قرابين الطعام والشراب والقصابون وهم يقومون بذبح الثيران وتقطيعها إلى أرباع ويقوم الخبازون يتجهيز القرابين من الخبز والكعك.

الحائط الجنوبى :
يرى باقت جالساً وقد صورت فوقه قائمة بالقرابين. 

الحائط الغربى :
بقايا مشوهة لمائدة القرابين حفظت فى ذلك المكان.

مقبرة خيتى
تاريخ وصاحب المقبرة :
يؤرخ ذلك القبر إلى الأسرة الحادية عشر وصاحبة ابن الحاكم باكت الأول، وبالإضافة إلى وظيفته كحاكم للإقليم كان قائد للفيالق فى المناطق الوعرة.

التخطيط المعمارى :
وتتكون هذه المقبرة من صالة للأعمدة بها 6 أعمدة على شكل زهرة اللوتس رمز المملكة المصرية القديمة، ولم يبقى من تلك الأعمدة الستة إلا عمودان وتحطم الباقى. ثم ياتى من بعد الصالة المقصورة الصغيرة وهى من سمات مقابر بنى حسن جميعا، والتى كان يوضع بها تمثال للمتوفى ومعه عائلته فى اغلب الأحيان. هذا إلى جانب أبار الدفن والتى يبلغ عمق الواحد منها 8 م تقريبا، استخدمت كمهالك للصوص وأيضا للدفن.

المشاهد على الحوائط
مشاهد الصالة

الحائط الغربى :
فى الصف العلوي خيتى وهو يصوب سهم نحو الأسماك ووقفت بجانبه أفراس النهر والخنازير والتماسيح، وظهر فى الصف الثانى وهو يصطاد بعصا معكوفة يقذفها على الطيور، وبالصف العلوى معه رجالاً اصطادوا طيور بالشباك.


الحائط الشمالى :
بالصف العلوى منظر للصيد فى الصحراء وبالصف الثانى الحلاقون وانشغال النسوة بغزل الكتان وصناعة الشباك. وبالصف الثالث بعض النسوة يشتغلون بالغزل والنسيج، كما صور بعض البنات وهم يقومون بحركات مضحكة، وبالصف الرابع رجال يشدون تمثال ختى.


أما فى الصف الخامس فقد ظهر النجارون والنحاتون والملونون، وقد تسلى بعض الرجال بلعبة الضامة وقام بعض الناس بطهي الطعام. فى الجزء العلوي منظر أخر للصيد فى الصحراء بينما مثل على الجزء السفلي للحائط صور ختى وزوجته وهم يستمعان للموسيقى ومن خلفهم الطيور. بالصف العلوي رجال يحملون سلاسل بها منتجات المزارع.


الحائط الشرقى :
يتكون الحائط الشرقى من خمس صفوف يظهر فى اعلاهم جنديين وهم يتدربون على القتال والحركات القتالية، فى عدة مشاهد تشعر الزائر بانها فيلما ً للرسوم المتحركة، ثم فى الثلاث صفوف الاخرى جنود يتدربون على اقتحام الحصون والتدريبات العسكرية، ثم قائمة بالقرابين التى ستقدم للمتوفى بعد موته.

مشاهد الحائط الجنوبى :
فى الصفوف العلوية يظهر صناعة النبيذ من اول خطوة وهى العصر حتى وضعة فى اونى ووضع الاختام علية، ومن بعدها يظهر صاحب المقبرة فى زى أشبة بزى الكهنة الذين يرتدون جلود النمر، وقد ظهرت فى تلك المقبرة وعلى نفس الحائط بعض الألعاب الجديدة مثل لعبة اليوجا والمساج والعلاج الطبيعى، وبعض المناظر الاخرى.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016