حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

حليب الجن قصة قصيرة للقاص ناصر الجاسم

حليب الجن قصة قصيرة للقاص ناصر الجاسم

الأديب والقاص ناصر الجاسم 
يكتب قصة تحت عنوان حليب الجن 

شاب القمر وثلاثة عشر رمضانا رحلوا، ورمضان الرابع عشر يوشك أن يذهب طعمه ، والجنة تأبى أن أطعم بأنثى فيه ، وطعم الأنثى في نهار رمضان يصبح ألذ و أشهى من طعمها في السنة كلها، لكم مرة توهمت أن أقرب أنثى في واحد من هذه الرمضانات الذاهبة وهي صائمة، وأجرب طعم خوف كفارة الاقتراب، وأصوم بدل اليوم شهرين متتابعين! ومستشفى أرامكو بالظهران يطرح في ممراته الطويلة الضيقة، وأمام مداخل عياداته، وعند بواباته الخارجية الطعم الخارجي لمجموعات من الإناث من أعراق مختلفة، وطعم موتى العائلة الصدقة المكونة من كيلو الأرز وعلبة الزبدة ماركة الكرسي والخمسة ريالات المخبأة في كيس الأرز حلم و فرحة أطفال الفقراء والمساكين لا بد أن أخرجه اليوم كي لا يخرج أموات العائلة من قبورهم في الليل احتجاجا على أنا ذويهم الحي ويتسولون الطعم من جيرانهم الموتى المطمئنين في قبورهم، لأن ذويهم من الأحياء أخرجوا لهم طعمهم، هذا القانون أشعرني بالتوتر وبطعم الموت محروما من طعم الأنثى، وطعم الابن الذي سيطعم لي بعد موتي في رمضان، وقوانين الدولة الصارمة في احترام مشاعر المسلمين غيبت بعض جماليات المستشفى عندي.

فقد اختفت رائحة القهوة التركية المميزة المنبعثة من الكافتيريا، واختفى منظر السيقان العارية التي أزيل شعرها لغير المسلمات وللمسلمات، واختفى معه مرآى أحمر الشفاه الصارخ من فوق الشفاه التي تحلو أكثر بنطق الانجليزية، بقي البرقع والنقاب كعلامتين أنثويتين جميلتين في المكان، وبقي معهما منظر الكحل في العيون، ومنظر بنطلونات الجينز التي تطل على استحياء من تحت العباءات، في أكثر من زاوية من زوايا المستشفى أجد فتاة مبرقعة أو متنقبة تقرأ في القران الكريم، ختم القرآن قراءة في رمضان عبادة أنثوية يقدّم ثوابها غالباً لموتى العائلة، وأنا ليس لي أنثى تختم لي القرآن في رمضان عندما أموت، حاولت أن أغازل أكثر من واحدة ولم يستجبن لغزلي، فأخذت أطعم بالنظر إليهن والقرآن مفتوح فوق أفخاذهن الطاهرة، أو فوق أكفهن تحت أثدائهن الخطرة الملمس في النهار، فشلتُ في أن أخرج من داخل المستشفى بطعم أنثى، عند بوابة الخروج جلست على الكرسي الإسمنتي تحت شجرة غير مثمرة مثلي أواصل الغزل ولا أنثى واحدة تستجيب، جاءتني رسالة من الجنة عبر حمامة بيضاء حلت على الشجرة وقالت: أمك الجنية التي أرضعتك في رمضانك الأول حليب الجن حين مرض ثديا أمك الإنسية غير راضية عنك! أطعمها اليوم حتى تطعم بأنثى من الإنس أو الجن! وأخواتك الجنيات يتناوبن في كل رمضان على ختم القرآن قراءة لأمكم الجنية!

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016