حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

أين وطنى؟ خاطرة نثرية لبنت النيل

بقلم الأديبة
يارا بنت النيل





أين وطنى؟

أين وطني؟ فالوطن ليس الأرض فحسب، وليس كلمة أو موقع جغرافي على الخريطة،
ولكن الوطن في مكان أكثر دفئا وأكثر حبا انه هنا في قلبي أنا.

ينام ويغفو ويحلم ويلعب كالأطفال ويضحك ويمرح بلا حدود، بل هو الفؤاد.

أينما ذهبت يذهب معي، ولا يفارقني أبدا، بل إن الله خلق كل إنسان وزرع في داخله الوطن.

فهو الروح والجسد بل انه أنا في قلبي تجد شوارعه وأزقته وشعبه وترابه وتاريخه وأمجاده وجماله وحدائقه وأزهاره.

تجده كالفارس النبيل، كالقمر الجميل، كالفتاة الرائعة.

تجده كأي شيء جميل، كالبحر، كالورد، كالعطر، كالمرأة، كالطفل، كالحب.

ويا لغرابة ذلك الوطن الأكبر والأعظم والأجمل والأغلى مني، أحمله هنا في قلبي.

فالوطن قد احتواني واحتويته، فأصبحنا كيان واحدا.

الوطن ارسم ملامحه في خيالي، فأدرك انه ملهم إبداعي، وسحر فنوني، وسر وجودي.

فما أعظم بلادي، واكتب أشعاري وخواطري عنه.

فما أحلى الشعر عندما يقدس أوطاني.

هنا تجدون في قلبي وطني فارس أحلامي. 

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016