حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

الوحي الإلهي (وحي أمون)



كتابة وإعداد / ريهام عماد على - باحثة فى الآثار والتاريخ

• ربما كانت العرافة او النبوءة هي ابرز مظاهر اهتمام مظاهر الالهة المفترض في شئون البشر وهي تبين ايضا كيف ان المصريين حفزو وا الهتهم او اجبروهم تقريبا لكي يتخلوا عن سلوكهم المستهتر تجاه البشر , ولكي يعربوا عن نصائحهم واطلاعهم علي الغيب والمعرفة ، قد كانت النبوءة تتم من خلال تمثال الاله الذي كانت توجه اليه الاسئلة وان كانت هناك حالات لعرافة تمت من مبادرة الاله نفسه . ومن الغريب ان عادة الاقتراب من الاله واستشارته تبدو عادة متاخرة نسبيا في مصر ، والحالات الاولي المعروفة لنا تقع منذ عصر الدولة الحديثة ولا يعني ذلك ان نخلص كما فعل البعض من ان هذه الممارسة كانت اجنبية في اصولها عن مصر ، وانها اتت من الخارج ، بل علي العكس فان استشارة الاله هي نتيجة طبيعية للسببية كملكة في العقل الانساني كما ان الاساليب المتبعة والتي تبدو اصيلة وابتكرها المصريون لهذا الغرض قد تشير الي ان العرافة المصرية كانت من اصل محلي.

• ولم يقتصر الوضع علي الحالات التي يظهر فيها الملك متوسلا للاله في القضايا السياسية فكل مصري كان قادرا علي مخاطبة الاله باختباره في مسائل شخصية محضة ومن المعروف ان الملك وحده وعدد قليل من الكهنة المفوضين عنه كان مسموحا لهم بالا قتراب من قدس الاقداس حيث يستقر الاله والذي كان بمثابة بيته الخاص لذلك استشارة الاله كانت قاصرة علي المواكب العامة في الاعياد عندما يدور حول المعبد والمدينة رغم ان تمثاله كان مختفيا داخل مقصورة محمولة عليها ستارة مسدلة . ولقد ثبت ان العديد من الالهة قد اصدروا نبوءات ومن هنا يتضح ان هذه الممارسة كانت عامة لاي معبود ولكني هنا ساتحدث عن وحي امون.


• الغرض من الوحي الالهي :
لم تكن الاسئلة الموجهة للاله منبعثة من مجرد فضول لمعرفة المستقبل بل كان مقصد السؤال هو الرغبة في السلوك او التصرف المطابق لمشيئة الاله وكانت مساعدته مطلوبة غالبا في اوقات الشدة وعدم الوثوق وعلي سبيل المثال ادعاء الملكية امر يجب ان يحسم وذنب شخص مشبوه في جريمة ما يجب تاكيده و موافقة الاله علي تعيين موظف ما يجب الحصول عليها وهكذا لذلك كانت وظيفة اودور الاله هنا هي التي للقاضي.

• شكل هذه الاسئلة:
نجد ان الاسئلة توحي اما مشافهة او محررة علي قطع من الشقف الفخاري او اوراق البردي في صيغتين احداهما بالايجاب والاخري بالنفي وتوضع امام الاله عندما يحمل في موكبه ليختار بين الصيغتين وذلك بان يدفع حاملي التمثال علي ان يمشوا في اتجاه السؤال التاكيدي لتقرير (نعم) حيث يقول الاله وافق بشده او في اتجاه السؤال السلبي لتقرير النفي (لا).

- وهناك طريقة اخري :
عندما يقرا المتوسل طالب النبوؤة او يتلو طلبه ففي هذه الحالة فإن التمثال المحمول بواسطة الكهنة يتراجع ليعبر عن الرفض اما اذا واصل تقدمه فان الاجابة تكون في صالح الطلب.

أولاً : الدولة الحديثة :
1. حين اراد تحتمس الاول تثبيت وراثة العرش لابنته حتشبسوت رغم كل التقاليد نري امون ينطق بامر يتفق مع رغبات الملك وحين ارادت حتشبسوت نفسها ارسال رحلة الي بلاد البخور توسلت امام سلالم سيد الالهة وسمع امر من المعبد الكبير بل نصيحة من الاله نفسه هي : ابحثي عن الطرق التي تؤدي الي بونت وافتحي المسالك التي توصل الي جبال المر.

2. الملك تحتمس الثالث : نشأ الشاب الصغير في المعبد وربما كان ذلك لان اباه اراد ان يجعل منه يوما ما كبيرا للكهنة وقبل ان يصبح كاهنا ساهم في حفلة قدم الملك خلالها قربانا ضخما ولم يستقر الاله في مكانه امام المذبح بل تقدم لعجب الجميع نحو الصالة الكبري كانما هو يبحث عن شخص ما ثم توقف امام الامير الصغير الذي كان بين الكهنة من غير شك فانبطح تحتمس علي الارض ساجدا امامه حيث قاده الي جانب من المعبد يسمي موقف الملك ثم فتح قدس الاقداس ووضع له التاج علي راسه واعطاه لقبه الملكي حيث اقر به ملكا علي الملأ.

3. حين اعتلي رمسيس الثالث العرش فيما بعد اعلن الاله انه سيحكم مائتي عام وقد اخذ هذا القرار حرفيا علي الاله لابنه وعندما مات الملك تذكروا ذلك فألتمسوا من الاله ان يفي بالوعد لخليفته علي الاقل.

بالنسبة لظهور ارادة الاله لعامة الناس :
• في عهد رمسيس الثاني حدث ان كبيرا للمدجائيين (اي قائد للبوليس النوبي) شارك في موكب لتمجيد ايزيس وقد اشارت له صورتها المقدسة من اعلي قاربها وكان معني ذلك انه سيرقي وقد حدث بالفعل ان اصبح ضابطا كبيرا وسفيرا للملك كما تقص ذلك علينا احدي اللوحات.

• وكان يحدث احيانا ان يستفتي الاله حتي لو كانت هناك منازعات خاصة بملكية بعض الاشياء ويستدل علي ذلك من بعض الامثلة.

• اولا : حدث انه سرقت من مقبرة في طيبة ملابس النقاش (كاها) ولم يعرف السارق فتوجه المسروق منه الي الملك المقدس امينوفيس مولاه والتمس منه ان يقدم له العون اليوم وبينما هم يقومون بنقل صورة الاله امام منزل امون نخت اشارت الصورة براسها معلنة ان ابنة ذلك الرجل هي التي لديها الملابس.

• ثانيا : حدث انه تشاجر خع ام ماست وهو احد عمال طيبة مع زميل له بخصوص امتلاك بيت أبيه فرفع الامر الي الملك المقدس وقال :"اقبل الي معاونتي انت ايتها الشمس العظيمة" وحين سئل الملك ان كان البيت يعطي الي خع ام ماست؟ انحني بشدة امام العاملين وامام كل اللذين كانوا يحملون التمثال.

ثانياً: العصر المتاخر:
نجد ان حالات العرافة اصبحت وسيلة منظمة ثابتة في العصر المتأخر.

• ون امون :
وثيقة رحلة ون امون تبين لنا ان قوة مصر وسمعتها لم يعد لها وجود وان ثروة امون لم يعد لها وجود ونجد ان لكي يشتري ون امون الخشب من فينيقيا عليه ان يدبر اولا المال اللازم كما يجب ان يتولي سمندس نفقات الرحلة نفسها بالبحر وكان العون الوحيد الذي منح لـ (ون امون) في مهمته تمثالا لامون كما انه تلقي الامر بهذه المهمة عن طريق الوحي الالهي.

• الاسرة الحادية والعشرون :
في عهد بسوسينس الاول حدثت فيما يبدو ثورة في طيبة كان الغرض منها وضع باي نجم الاول علي العرش ولكن قضي علي هذه الثورة ونفي انصارها الي احدي الواحات في الصحراء الغربية و الامر هنا يتعلق باعادة هؤلاء المنفيين وهنا لجأ رئيس الكهنة الي اعداد الصيغ التي يطلب فيها من امون رع السماح باعادة هؤلاء المنفيين حيث قال من خبر رع رئيس الكهنة للمعبود امون رع :(هناك موضوع ما هل يجب ان نتحدث عنه) وعندئذ مال المعبود بعمق الي الامام، ثم قال الكاهن الاكبر :(هل ترغب في العفو عن عبيدك وتسمح لهم بالعودة الي مصر)، عندئذ مال المعبود بعمق الي الامام ولما كان يخشي عودة المذنبين من منفاهم ان يوقدوا الصراعات القديمة حيث كانوا يميلون الي الاحذ بالثار من بعضهم لبعض مما يؤدي الي سقوط ضحايا جدد، حيث قال الكاهن الاكبر الي المعبود : (واذا قيل ان احد قتل رجلا حيا هل ترغب في ان يعدم) وعندئذ مال المعبود بعمق الي الامام ، واراد ان يكتب هذا القرار علي نصب وعندها مال المعبود بعمق الي الامام.

• الاسرة الثانية والعشرون :
كان ششنق اقوي رجل في المملكة وكان من الحكام الاوائل الذين لقبوا انفسهم بلقب رؤساء المشاوش وكان لششنق والد توفي اثناء حكم (سي امون) ودفن في احتفال كبير في ابيدوس حيث خصصت الهبات تكريما لروحه ولكن اكتشف ششنق ان هذه الهبات بددت بطريقة غير مشروعة وتقدم ششنق في نهاية الاسرة الحادية والعشرين الي ملك مصر طالبا منه معاقبة المتهمين والمسئولين عن هذا التبديد ونجد انه تعرض العديد من الاشخاص للمحاكمة وعلي راسهم المشرف علي الاوقاف الجنائزية تحتمس حيث تعرض تحتمس لاتهام قوي وهو انه ارتكب اختلاسات في شئون الاله وفي صباح احد ايام الاعياد عندما الكهنة يحملون الاله في قاربه ويخرجون به علي الارض الفضية في بيت امون كتبت في محضره رسالتان جاء في احداهما (هناك بعض الاتهامات يجب التحري عنها بشان تحتمس المشرف الاول) والثانية تقول (ليس هناك اتهامات يجب التحري عنها بشان تحوتمس المشرف الاول) فنجد ان المعبود ينحني بشدة ويختار الوثيقة الثانية ثم يطوف كبير الكهنة حول هذا المعبود ويضع الوثيقتين ويختار المعبود الوثيقة نفسها التي اختارها من قبل وهذا يدل علي ان الاله يؤيد براءته من كل تهمة اذا احسنا الفهم ,وانتهي الامر بان اقترح علي الاله ان ينصب تحوتمس في وظيفة (الاب المقدس لامون ورئيس كتاب اوامر امون ورئيس كتاب الشئون لضياع امون). وقد وافق الاله علي ذلك الاقتراح وبالنسبة للموظفين المساعدين اللذين اتهموا فنجده يساله (هل هؤلاء الاشخاص يستحقون العقاب بالموت) فيميل المعبود بشدة , بعدها طلب الملك من (امون- رع) ان يؤيد كل اعمال ششنق واجاب المعبود بالايجاب.

• الاسرة السادسة والعشرون :
في عهد بسماتيك الاول نجد ان بسماتيك حاول عن طريق الكهنة ووحي الالهة ان تكون له السلطة الكاملة في البلاد وان يدين له الامراء ولكنه فشل في ذلك.

- روي هيرودوت ان الامراء كانوا يخشون ان يسعي واحد منهم لينصب نفسه ملكا عليهم وكان عددهم 12 فاخذوا المواثيق بينهم وبين بعضهم الا يتعدي واحد منهم علي الاخر وكانت هناك نبوءة بان الذي سيصبح بينهم ملكا هو الذي سيصب ماء قربانه في هيكل بتاح في اناء من البرونز ولهذا اتفق هؤلاء الامراء علي الا يذهب احد منهم الي معبد بتاح لتقديم القرابين بمفرده بل كانوا يذهبون مجتمعين وحدث في يوم من الايام انهم كانوا في المعبد وارادوا ان يصبوا الماء علي القرابين ووقفوا صفا وجاء بالكاهن بالكؤؤس الذهبية فاعطي كل واحد منهم كاسا فقط وكان بسماتيك اخر الامراء في الصف حيث انه احضر 11 كاسا ذهبيا لذلك انقذ بسماتيك الموقف بسرعة بديهية فخلع خوذته البرونزية ومسكها في يده فصب له الكاهن الاكبر الماء دون ان يلتفت احد الي مغزي ذلك.

واتضح لهم فيما بعد ان النبوءة تحققت وصار من المحتم ان يصبح بسماتيك ملكا ولكن لم يقتلوه لثقتهم في حسن نيته واكتفوا بنفيه الي مستنقعات الدلتا في نفس المكان الذي اختبأ فيه جده فرارا من (بعنخي) احد ملوك الاسرة 25 وكان قريبا من معبد بوتو الموجود في المنطقة فدخل المعبد وسال وحي معبد بوتو عما يخبئه له القدر فجاء الوحي بان الانتقام سياتي من البحر عندما يصل رجال من البرونز ولم يمر الا وقت قصير حتي نزل الي شاطئ الدلتا علي مقربة من المكان الذي يعيش فيه بسماتيك قراصنة من اليونانيين والكاريين يلبسون ذروعا وخوذات من البرونز فعرف فيهم الرجال اللذين تحدثت عنهم النبوءة فاغراهم بالوعد والمال وحالفوه وكانوا عونه في التغلب علي الامراء الاخرين.

- هذه هي رواية هيرودوت ولكن الذي نعلمه من المصادر ان القائد المسمي (جيجس) كان صديقا لبسماتيك وكان جيجس هذا قد اغتصب عرش مملكة ليديا فارسل له جنودا مرتزقة من المدربين علي القتال بكامل عدتهم لمعاونته لطرد الاشوريين اللذين كانوا يمثلون خطرا علي مصر.

● نكاو الثاني :
كان من اهم الاعمال الانشائية التي فكر فيها نكاو ان يحيي من جديد مشروع توصيل البحرين الابيض والاحمر وذلك بعمل قتاة تبدا من مكان علي مقربة من الزقازيق حتي تصل الي البحيرات في منطقة قريبة من مكان مدينة الاسماعيلية الحالية وهي مدينة قديمة انشئت في ايام الدولة الحديثة علي الارجح ولكنها كانت تهمل من وقت لاخر حتي جفت اثارها فأراد نكاو ان يعيد هذا المشروع لتتمكن السفن التي في البحر الابيض من الملاحة في النيل حتي منف ثم تاخذ طريقها في الفرع البوباسطي وفيها تخرج الي هذه الترعة فتصل الي مياة البحر الاحمر ويقص علينا هيرودوت ان نكاو تحمس لمشروعه ونفذ الجزء الاكبر منه وهلك فيه مائة وعشرون الفا من المصريين ولكن نكاو امر فجاة بترك العمل لان نبوؤة (بوتو) جاءت بان الالهة تأمره بترك العمل لان هذه القناة ليست في صالح مصر وانه لن يستفيد منها الا الاجانب وهذا المشروع هو بعينه الذي اتمه (دارا الفارسي) لمصلحة بلاده وهو ايضا مشروع قناة السويس الذي سبب اكبر النكبات لمصر في تارخها الحديث قبل ان تؤمم وتعود امورها الي ايدي ابناء البلاد.

● قمبيز :
ظهرت النبوءة في عهد قمبيز في واحة سيوة حيث ظهرت في معبد امون هناك وكان ياتي اليه نصف الزوار من بلاد اليونان وعندما سالوا كهنة امون في سيوة عن قمبيز وغزو الفرس لمصر فكان الجواب بان قمبيز سيرحل ويلاقي سوء المصير ولهذا السبب ارسل قمبيز جيشه للانتقام من كهنة هذا المعبد ولهدمه ، ونجد ان الجيش باكمله هلك في الصحراء ولم يصل جندي واحد منه الي سيوة ومازال هذا الجيش مطمورا تحت رمال الصحراء الغربية حتي الان ويؤ كد لنا هيرودوت الذي زار مصر بعد 75 عاما تقريباً من هذا الحدث ان كهنة امون في سيوة ذكروا ان امون ارسل عليهم لعنته وغضبه وانتقامه فقامت زوبعة رملية شديدة ردمتهم جميعا.


● الاسكندر الاكبر:
كان الاسكندر الاكبر سياسيا ماهرا بقدر ما كان قائداً نابغة يحسن معاملة الناس وكسب ودهم فزار معبد الاله بتاح وقدم القرابين للالهة ويقال ان الاسكندر نصب فرعونا حسب التقاليد الدينية المصرية.

وبعد ان انتهي الاسكندر من معاينة مكان مدينته الجديدة (الاسكندرية) واصل السير غربا مستانفا رحلته الي سيوة وقد اهتم المؤرخون قديما وحديثا بتفاصيل رحلة الاسكندر الي سيوة لغرابة الفكرة ودلالتها ويلاحظ ان مثل هذه الرحلة مما يتفق مع ما نعرفه عن شخصية الاسكندر التي غلب عليها التاثير الديني الي حد التطير الي جانب ميل شديد للمخاطرة فليس مستعربا اذن ان تستهوي سيوة ومعبد الاله امون الذي ذاع صيته في العالم اليوناني منذ القدم خيال الاسكندر ليستلهم امون الوحي عن مستقبل اماله فالاسكندر بهذا العمل يضيف حلقة الي تقليد ديني عريق يليق بشخصيته البطولية.

علي اي حال مضي الاسكندر الي سيوة واستقبله كاهن المعبد علي انه ابن امون ونحن لانعرف ما حدث بين الاسكندر ووحي الاله امون ولكن لابد ان الاسكندر قد سال عما يشغل باله وو وحملته ومصير جهوده، ولا بد ان الرد كان منبئا بتحقيق امال الاسكندر وسيادته علي العالم، اما الاسكندر نفسه فلم يفصح عما حدث داخل قدس الاقداس.

♦ نستنتج مما سبق :
ان الشعب لم يكن يصدق مثل هذه القرارات الالهية ومن الواضح ان هذه القرارات اتخذها الكهنة لتنفيذ مصالحهم الشخصية واستخدمها الملوك كدعاية سياسية لتوليهم عرش البلاد ويستدل علي ذلك من نص يحوي جدالا بين بعض المثقفين العلماء وفيه يدافع الكاتب عن نفسه ضد غريمه الذي يشك في مهارته ككاتب ويقترح اخيرا ان توضع امام اونوريس خطابات غريمه ليقر من هو صاحب الحق.
___________________
قائمة المراجع:
1. ادولف ارمان: الديانة المصرية القديمة بين النشاة والتطور، ترجمة عبد المنعم ابو بكر، القاهرة.
2. ياروسلاف تشرني: الديانة المصرية القديمة، ترجمة د. احمد قدري، دار الشروق، 1996 م.
3. رمضان عبده السيد: تاريخ مصر القديمة (الجزء الثاني) وزارة الثقافة – المجلس الاعلي للاثار، 2005.
4. احمد فخري: مصر الفرعونية، القاهرة ( الانجلو) .2008م.
5. مصطفي العبادي: مصر من الاسكندر الاكبر حتي الفتح العربي، دار المعرفة الجامعية.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016