حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

عاصمة مصر فى عصر الدولة الوسطى



بقلم الباحث/ أحمد محيى الدين - باحث فى التاريخ والآثار

بحث عن عواصم مصر القديمة
الجزء الثالث والأخير

الفصل الخامس
عاصمه مصر فى عصر الدوله الوسطى

اولاً طيبه (1)*


"T3 – Ipt"


تقع مدينه طيبه " الاقصر " الان ، أغنى مدن وادى النيل بالاثار الفرعونيه ، فى محافظه قنا ، على بعد 670 كيلو متر من مدينه القاهرة ، وقد بأت الحياه فى مكان هذه المدينه منذ العصور الحجريه القديمه ، ثم كانت عاصمه لاحد اقليم الصعيد أثناء الدوله القديمه ، ثم اصبحت بعد ذلك عاصمه لمصر كلها (2)* ايام الاسرة الحاديه عشر فى عهد الدوله الوسطى. 

اسمها اليونانى القديم "اور ـ نت"(3)* وكانت طيبه عاصمه الاقليم الرابع من اقاليم مصر العليا اثناء الدوله القديمه فصاعداً ، ولكن اكن اول بروز لها فى بدايه الاسرة الحاديه عشر فى الدوله الوسطى باعتبارها مسقط راس ملوك الاسرتين الحاديه عشر والثانيه عشر .(4)* 

وقد اشتهر حكام الاسرة الحاديه عشرة باسم انتف او انيوتف من سنه "2133 -1991 " ق.م (5)* 

نشأت الاسرة الحاديه عشر اولاً كما نعرف فى الجنوب فى نفس الوقت الذى كانت فيه الاسرة العاشرة تحكم فى اهناسيافى الشمال واستمرت الاسرة الحاديه عشر تحكم فى الجنوب فى طيبه اكثر من 90 عاماً حتى جاء اخيراً " منتو حتب" (نب ـ حبت ـ رع) ان يسقط اهناسيا ويبدأ مرحلة فتيه من تاريخ مصر الفرعونيه (6)* و" منتو حتب " الثانى (نب حبت رع ) الذى حقق النجاح تحت حكمه المؤثر اخيراً فقد اعتبر الثوب الجديد للفرعون الذى شمل مصر تحت حكمه المؤثر بعد المشكلات والشقاق الذى مرت به اثناء فترة الانتقال الاول (7)*.


أهميه طيبة الدينية:

وقد زادت اهميه طيبه الدينيه فى عهد الملك " انيوتف الاول" واصبح معبد الكرنك مركزاً هاماً لعباده المعبود " آمون". ولكن من اين أتى هذا المعبود ؟ لا يمكن الاجابه بسهوله على هذا السؤال ، فبعض العلماء انه كان يوجد بين معبودات الثامون فى هرموبوليس اسم " آمون " اى (المعبود الخفى ) واعتقدوا ايضأ ان هذا المعبود الغامض قد اخذه الطيبيون من المدينه المقدسه العتيقه لكى يستخدموه كنواه لمذهب دينى جديد . ولكن من المحتمل ايضا ان المعبود آمون كان فى البدايه معبوداً طيباً غامضاً وتطور فى الكرنك منذ وقت بعيد . ولكن طبقاً لعقيدته فهو معبود للهواء أو معبود للخصب ، وهذه الصفات مأخوذه فى الواقع من مذاهب مثل مذهب " هليوبوليس والاشمونين ومنف " وأحياناً من عبادات اقل شهرة مثل عباده المعبود " مين " فى قفط.

ويمثل المعبود " آمون " عادة على شكل انسان ، واحياناً برأس كبش وتصطحبه زوجته المعبوده " موت " وهى معبوده محليه من منطقه مجاورة للكرنك ، وابنه المعبود " خونسو" معبود القمر ، وقد ساعدت السياسه على تقدم عبادة " آمون" فقد كان معبودأ لملوك طيبه الذين وحدوا البلاد. وقد قص علينا " انيونتف الثانى " أعماله فى نقوشه :

" لقد ملأت معابد آمون بالكئوس الفاخرة ، واقمت المقاصير ، مشيداً درجهم ، ورممت الابواب ، وقررت القرابين المقدسه حتى اصبحت المدينه مثل البحر النتألق فى بهائه" (8)*

ويرى الدكتور" اسامه حسن " ان ملوك الاسرة الحاديه عشر قد اهتموا بطيبه واتخذوها عاصمه لهم ولكنهم جعلوا من الاله "رع" سيد جميع الالهه فيها .(9)*



العاصمه الثانيه لمصر
فى عـهـد الدولـة الوسـطى

"ايثت ـ تاوى" (10)*


(Itt – T3wy)

الاسرة الثانيه عشر والعاصمه الجديده:

فى عام 1991 ق.م استولى الوزير" امنمحات " على الحكم واتخذ لنفسه لقب " سحتب ايب رع" اى المسبب الرضا لقلب رع ، وفى نفس الوقت احتفظ باسمه الاصلى المعروف لنا واصبح يعرف باسم الملك امنمحات الاول واسس لنا الاسرة الثانيه عشر. ولكن ظروف استيلائه على العرش تعتبر لا زالت غامضه حتى الان وان كنا نعتقد أنه يمت للدم الملكى بصله ، بل كان رجلاً عصامياً من الشعب قابل الكثير من الصعاب وقابلها بحده ذكائه .وقد وجدت برديه تعرف باسم "تنبؤات نفرتى" وهى المحفوظه الان بمتحف "ليننجراد" ، وهى على اغلب الظن كتبت كدعايه سياسيه لحمايه الملك " امنمحات الاول" اذ أراد الكاتب ان يقنع الشعب بأن استيلاء هذا الفرعون على الحكم هو تحقيق لنبؤة تمت فى عهد الملك " سنفرو" (11)*.

وتعتبر هذه البرديه من خطابات النبؤة وقد كتبها كاهن مرتل من كهنه الالهه " باستت" يدعى "نفر ـ روهو أو روحو" او نفرتى (12)*.

وتقول فقره من هذه البرديه : " سوف يظهر ملك من أهل الجنوب يدعى " امينى" ابن سيده من اقليم تاستى ، يولد فى الصعيد ، ولسوف يتلقى التاج الابيض ، ويتوج بالتاج الاحمر ، فاسعدوا اذن يأهل عصره ،ولسوف يعمل ابن الانسان على تخليد سمعته الى الابد ".

ولقد نقل الملك "امنمحات الاول " عاصمه الملك من الجنوب (طيبه) الى الشمال ، الى مدينه عرفت باسم (اثت ـ تاوى) أى القابضه على الارضين ، وان كنا لا نعلم تماماً موقع هذه العاصمه ولكن أغلب الظن أنها تقع بالقرب من منطقه " اللشت " الحاليه وهى المنطقه التى اختارها الملك "امنمحات " مكاناً لبناء هرمه وذلك لوقوعها فى قلب الارضين.

وقد اهتم الملك فى العشرين عاماً التى حكمها بمفرده بالاهتمام بمعابد الآلهه سواء فى طيبه او فى تل بسطه او فى مدينه الفيوم ، وان كان قد اهتم أكثر بمدينه اللشت ليشيد مجموعته الهرميه ، كما اهتم بالنواحى السياسيه والاجتماعيه والاداريه فى الدوله.(13)*

اما عن المدينه فتقع " ايثت ـ تاوى" على مبعده 18 ميلاً الى الجنوب من " منف" ويبدو أن من الاسباب التى جعلت " امنمحات الاول" ينقل العاصمه اليها :

- عدم ضمان ولاء طيبه وتحمسها باخلاص لحكمه لا سيما وان أسرة المناتحه التى حرمت من الحكم كانت لا تزال بعد محتفظه بقوتها المحليه فى طيبه.(14)* 

- موقع طيبه فى قلب مصر العليا لا يعد بالمكان المناسب لعاصمة المملكه كلها فى حين ان موقع العاصمه الجديده بالقرب من منف على راس الدلتا يعد موقعاً اكثر مركزيه لاسيما وان طيبه لم تكن حاضرة البلاد الا فترة قصيرة فى حين كانت منف هى المكان المعتاد للاداره قرابه الالف عام او يزيد.

وهذا هو ما ينطبق على (أيـــثـت ـ تاوى) التى يشير اسمها الى تمكن " امنمحات الاول " من مراقبه شطرى البلاد من هذا المقر الجديد بل ويمكنه ايضأ اعادة اى منهما الى حظيرة نفوذه بسرعه وقوة اذا استدعى الامر لذلك .

- هذا الى جانب قربها من الاسيويين الذين كانوا يتسللون الى الدلتا .

- بالاضافه الى وقوعها على مقربه من منطقه خصبه يمكن استغلالها فى مشاريعه الزراعيه.

v وأخيراً ليكون على مقربه من انصاره فى مصر الوسطى .(15)*

من الواضح ان (امنمحات الاول) أراد أن يجعل من عصره بدايه لعصر جديد كما يبدو من أحد القابه (وحم ـ مسوت) بمعنى " معيد الولادات.(16)*


هذا بالاضافه الى ان اسم " ايثت ـ تاوى" الكامل هو (امنمحات ايثت تاوى ) اى امنمحات هو القابض على الارضين ، هذا وقد قام " سمبسون " فى عام 1963 م بدراسه بعض مشاكل الاسرة الثانيه عشرة ومنها مكان العاصمه وقد انتهى الى انها قد انشئت فى اوائل عهد امنمحات الاول وان أقدم ذكر لها انما فى السنه الاخيرة لحكمه اثناء اشتراك ولده سنوسرت الاول معه، وأن وجود مقابر من الدوله القديمه وكذا من الاسرة الحاديه عشر فى جبانه " اللشت " المجاورة لهما لا يعنى ابداً ان "ايثت ـ تاوى" عريقه فى القدم. (17)* 

هذا وقد جاء اسم " امنمحات " ضمن اسم المدينه بمعنى " امنمحات" يمتلك الارضين ثم اختصرت الى " ايثت ـ تاوى " وعلى اية حال فقد كانت " ايثت ـ تاوى" مقر الملك ومركز النشاط السياسى والادارى والفنى فى مصر واستمرت كذلك طوال عهد الاسرة الثانيه عشر (1991ـ1786ق.م) وان ظلت فى اعين الاجيال التاليه العاصمه الملكيه النموذجيه وليس عاصمه الاسرة الثانيه فحسب وان كان من شأنها كمدينه انما قد اهل بعد الدوله الوسطى وان ذهب بعض الباحثين الى انها استمرت عاصمه حتى عام (1674ق.م) وقد مر بها " بعنخى " عندما اتى الى مصر ليعيد اليها وحدتها ، كما أشار " بسماتيك الاول " (664 ـ 610ق.م) عندما قام بزيارتها .(18)*

وبنقل " امنمحات الاول" العاصمه الى " ايثت ـ تاوى" استقرت الاوضاع الداخليه فى عصره .(19)* 

ويبدو ان ايام الملك " امنمحات الاول" كانت مليئه بالمتاعب فقد اغتاله حراسه فى القصر ربما لصراع داخل الاسرة على عرش مصر .(20)* 

أهم اثار " ايثت ــ تاوى":

وهذه المنطقه ـ الوافره الخصب ـ التى وصفت بحق بأنها برعم على نبات اللوتس ، ساقه ذلك النيل الطويل وأزاهيره المتفتحه هى الدلتا ـ كانت اثيرة لدى ملوك الاسرة الثانيه عشرـ الطيبيين الذين اتخذوا من المكان المعروف باسم (ايثت ـ تاوى) مقراً لهم ولعرشهم. 

وهذا المكان الذى لم يعرف بعد موقعه بالضبط لا يمكن ان يكون بعيداً عن اللشت التى لا يزال يوجد بها هرما الملكين الاولين من ملوك هذه الاسرة وقد ترك ملوك الدوله الوسطى العظام الذين بلغت مصر فى ايامهم أقصى درجات الرخاء الداخلى أثاراً فى انحاء البلاد تشهد جميعها بعظمة قوتها.

اما عن اهم اثار " اثيت ـ تاوى" اللشت حالياً :

هو الهرم الشمالى للملك " امنمحات الاول" مؤسس الاسرة الثانيه عشر وهو مبنى باللبن الخشن وعليه كساء من الحجر الجيرى . وللهرم معبد جنائزى كما هى العاده يقع على الشرق منه ، ولابد انه كان مزيناً بكتل الجرانيت المجلوب من اسوان اذ ان به نقشاً يشير الى ذلك . 

واسم هذا الهرم " قا ـ نفر" (الشاهق والجميل) وقد كان ممر الدخول منحرفاً بعض الشىء وكانت تسده كتل من الجرانيت وفى العصور القديمه شق اللصوص مدخلاً الى حجرة الدفن التى تقع حالياً تحت مستوى المياه نتيجه لارتفاع قاع مجرى النيل.(21)*

الخاتمة

لقد مررنا بتاريخ العواصم السياسيه وبعض العواصم الدينيه لمصر منذ عصر ما قبل الاسرات وحتى نهايه عصر الدوله الوسطى مراً سريعاً، ووقفنا فى سرد قصتها عند بعض الحوادث ،ولم نشر الى البعض الآخر ، وبين الحين والحين تكلمنا بايجاز عن بعض مظاهر حضارتها ن وحاولنا ان نشير فى اشارات عابرة الى ما توصل اليه المصريون القدماء فى بعض نواحى مدنيتهم على قدر ما يسمح به النطاق الضيق لهذا البحث ، وتبقى بعد ذلك كله نقطه أخرى وهى فضل الحضارة المصريه على غيرها من الامم فما من شك فى ان المصريين القدماء قد حققوا الكثير من التقدم فى مختلف ميادين الفكر والفن والادب والعلم والصناعه ، ولا شك فى ان ثقافتهم قد زصلت الى غيرهم من الشعوب ، ولكن ما هو الدين الذى تدين به الانسانيه لمصر ؟ وماهو اثرها المباشر على الحضارة الغربيه بوجه عام ؟ الجواب على هذه الاسئله ، يحتاج الى كتاب كامل بل ولكثر من كتاب ، ويكفينا ان نشير فقط الى بعض تلك الافضال.

فقد توصل المصريون القدماء الى فن الكتابه منذ اكثر من خمسه الاف عام ق.م ، واستخدموها فى حياتهم اليوميه وتركوا وراءهم الكثير والكثير مما ساعدنا على معرفه علومهم واسرارهم الكثيرة التى نكاد ان نجهل معظمها حتى الان.

هذا وبالاضافه الى نبوغهم فى الكثير من العلوم الأخرى مثل الطب ، والذى استطاعوا فيه أن يتوصلوا الى قمته ، كما استطاعوا ان يقوما بأصعب العمليات الجراحيه الدقيقه التى توصل اليها علمنا الحديث ، وذلك بفضل الاجهزة الحديثه الموجوده الان ، ولكنهم قد توصلوا اليها بدون أية من هذه الاجهزة.

هذا بالاضافه الى فن التحنيط الذى ادهش العالم اجمع وحيرهم لمعرفة اسراره ، ولكن للاسف لم يكتشف ايضاً هذا السر حتى الان ،بالاضافه الى نبوغهم فى فن الرسم والتلوين ، وكيف ان الوانهم فى مقابرهم ومعابدهم وعلى اثارهم بقيت طيلة هذه الالاف من السنين وهى محتفظة بجمالها ورونقها ؟

والكثير والكثير من العلوم والاشياء الاخرى التى أعجز عن التحدث عنها بسبب ضيق هذا البحث كما ذكرت من قبل ، وفى النهايه أود ان أقول :

" ان روح مصر القوميه سليمه قويه، وستظل دائماً وأبداً ، وزالت الدول وزال الغزاه وبقيت مصر وبقى الشعب المخلص لتقاليده منذ ألاف السنين ، وستظل للمصريين تقاليدهم المجيده طالما بقى النيل جارياً بين شاطئيه يفيض بالخير والبركات ، وهو باق بأذن الله الى أبد الآبـــدين.





خريطة مصر الفرعونية

خريطة مصر فى عصر الدولة القديمة والوسطى

خريطة مصر قديماً

_______________________

*(1) د/ عبد الحليم نور الدين : نفس المرجع السابق صــــ 296ــــ.

*(2) نخبه من العلماء : نفس المرجع السابق صــ 304 ــــ. 
*(3) Donald B.Redford: the Oxford – Encyclopedia of (Ancient Egypt) Volume 3 – the American University in Cairo- press 2001 – page. 384. 
*(4) Toby Wilkinson: The Thames and Hudson Dictionary of Ancient Egypt – London 2005 – page.243.
*(5) Rosalie and Antony E.Davied: A biographical Dictionary of Ancient Egypt – First published 1992 – Printed by: Biddles Ltd Guidford, Surrey London W1Y2LL – page.60 
*(6) د/سمير اديب : نفس المرجع السابق صــ 121 ـــ.

*(7) Rosalie and Antony E.Davied: A biographical Dictionary of Ancient Egypt – First published 1992 – Printed by: Biddles Ltd Guidford, Surrey London W1Y2LL – page.73.

*(8) د / رمضان عبده على : معالم تاريخ مصر القديم (منذ اقدم العصور حتى نهايه الاسرة الرابعه عشر ) ــ كليه الاداب ـ جامعه المنيا ــ صــ195 ، 196ــــ. 
*(9) د / أسامه حسن : مصر الفرعونيه ــ الطبعه الاولى ـــ مطابع الوادى الجديد للطباعه والنشر والتوزيع ـــ القاهرة 1998 ــ صــ17ـــ.

*(10) د/ عبد الحليم نور الدين : نفس المرجع السابق صـــ 296 ـــــ.

* (11) د /سمير اديب : نفس المرجع السابق صــ 126 ــــ .
*(12) د/ مصطفى النشار : الخطاب السياسى فى مصـر القديمه ـــ دار انباء للطباعه والنشر والتوزيع ــ الطبعه الاولى ــ القاهرة 1998 صـــ 124ــــ. 

*(13) د/ سمير أديب : نفس المرجع السابق صــ 127 ، 128ــــ.

*(14) د/حسن محمد محى الدين السعدى :حكام الاقاليم فى مصر الفرعونيه (دراسه فى تاريخ الاقاليم حتى نهايه الدوله الوسطى) دار المعرفه الجامعيه ــ 1991 صـ 208 ــــ.
*(15) د/ محمد بيومى مهران : دراسات فى تاريخ الشرق الادنى القديم ـ الجزء الاول ـ مصر ـ الطبعه الاولى (د.ت) صــ590ــــ.
*(16) د/ محمد على سعد الله : دراسات فى تاريخ مصر القديم ــ طباعه: مـركز الاسكندريه للكتاب 2001 ــ صــ203 ــــ.
*(17) د/محمد بيومى مهران : نفس المرجع السابق صــ28ـــ.

*(18) د/ محمد بيومى مهران : نفس المرجع السابق صـ 29ــــ.

*(19) د/نعيم فرح : موجز تاريخ الشرق الادنى القديم (السياسى والاجتماعى والاقتصادى والثقافى) ــ دار الفكر للطباعه والنشر ــ (د.ت) صـ 73 ـــ.
*(20) د/ احمد رشاد موسى : دراسات فى تاريخ مصر الاقتصادى (الدراسه الاولى حضارات ما قبل التاريخ وحضارة مصر الفرعونيه ) المجلس الاعلى للثقافه 1998 صــ142ـــ.
*(21) جيمس بيكى : الاثار المصريه فى وادى النيل ، ترجمه : لبيب حبشى وشفيق فريد ، مراجعه : د/ محمد جمال الدين مختار ، 1999، صـــ 19،14،13ــــ.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016