حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

عاصمة مصر فى عصر ما قبل وبداية الاسرات دراسة بحثية


بقلم الباحث/ أحمد محيي الدين - باحث فى الآثار والتاريخ

بحث عن عواصم مصر القديمة
الجزء الأول

مقدمه البحث

لقد مررت بالكثير من الاحباطات والصعوبات اثناء اعدادى لهذا البحث وذلك لما يتطلبه من جهد غير عادى ووقت كبير وذلك كله محاولا التوفيق بين عناصر البحث وتجميع مواده العلميه وبين باقى المواد الدراسيه داخل القسم وايضا كان من اهم الصعوبات التى واجهتنى هى قله المراجع بل ندرتها داخل مكتبه الكليه الخاصه بالقسم مما جعلنى احاول الذهاب عده مرات الى اى مكتبه اخرى سواء داخل الحرم الجامعى او خارجه وقد استعنت كثيرا بالعديد من المكتبات الالكترونيه عبر شبكه الانترنت.

وقد راعيت جاهدا ان يشتمل هذا البحث على كل العواصم السياسيه لبلدنا الغالى مصر اثناء الفترة ما بين عصر ماقبل الاسرات وحتى نهايه عصر الدوله الوسطى وحاولت ان اجمع كل مسميات مصر فى ذلك الوقت واهم العوامل التى ساعدت على نشأه الوحده المصريه بالاضافه الى اننى قد راعيت ان الم ببعض الاسماء المصريه لهذا العواصم باللغه الهيروغليفيه تارة وباللغه القبطيه تارة اخرى .

وقد قسمت بحثى الى التمهيد وخمس فصول متتاليه يتكلم كل فصل فيهم عن العاصمه السياسيه والدينيه لمصر فى فترة من الفترات وهذه الفصول على الترتيب هى :

الفصل الاول ويتحدث عن عاصمه مصر فى عصر ماقبل الاسرات.
والفصل الثانى واتحدث فيه عن العاصمه المصريه فى عصر بدايه الاسرات.
والفصل الثالث فيتحدث عن العاصمه المصريه فى عصر الدوله القديمه.
والفصل الرابع يتحدث عن عاصمه مصر فى عصر الانتقال الاول (الاضمحلال الاول).
واخيرا وليس اخرا الفصل الخامس وهو يتحدث عن العاصمه المصريه فى عصر الدوله الوسطى.

وفى النهايه اتمنى من الله ان اكون قد وفقت فى دراستى العلميه لهذا البحث الذى يتكلم عن احد الجوانب الحضاريه الهامه فى تاريخ مصر القديم وان اكون قد لممت بها على قدر المستطاع.

التمهيد
فى البدايه قبل ان اتناول فى حديثى عن العواصم السياسيه والدينيه لمصر اود ان اتناول بعض الاشياء الهامه التى ساعدت على تكوين هذه العواصم وادت بعد ذلك الى نشاه الحضارة المصريه القديمه .

اولاً: العاصمه المصرية وتغير مواقعها:
يعتبر هذا الموضوع احد موضوعات جغرافيا العمران عند المصرى القديم الهامه، فكلما تغيرت العاصمه مكاناً (Spatial) تغيرت زماناً (Chronological). وعلى ذلك فإن (1)* :

تتبع العاصمه المصريه منذ عهود ما قبل التاريخ ملىء بالاشارات الجغرافيه الهامه التى لم تسلط عليها اضواء بحثى حتى الان .

على اى حال فاننى سوف احاول ان اتتبع رحله العاصمه المصريه القديمه وقيامها منذ اقدم العصور ،ومحاوله التعرف على الاسباب التى كانت وراء تغيرها زماناً ومكاناً.

ثانياً: طبيعه البلاد التى شهدت هذا التاريخ :
يظهر تاثير البيئه فى مصر ليس فقط فى الخطوط الطويله الموحده لتكوينها الطبيعى ،وكان لهذا تاثير فى التنظيم الاقتصادى وفى التطور السياسى بل ان ان البيئه كان لها تاثيرا ايضا على العمارة المصريه القديمه.

وترجع اصل الحضاره المصريه بدون شك الى العامل الجغرافى وذلك لان مصر بلد متميز عن غيره من البلاد الاخرى فقد كانت هناك اربع ظواهر جغرافيه اثرت فى المجتمع المصرى القديم بصفه عامه وهى :

1. الواحات.
2. الصحراء الجافه.
3. ان مصر بلد تبلغ فى الطول عشرة اضعاف العرض.
4. واخيــــــــــــرا النيل.(2)* 

ثالثاً: اهم العوامل التى ادت الى استقرار الانسان المصرى القديم:
اخذ الانسان المصرى القديم يتدرج فى الحضارة منذ فترة طويله حتى وصل الى كثير من الاختراعات التى ساعدته على توفير الاطمئنان والأمن لنفسه وساعدته كذلك فى التغلب على كثير من الصعاب والاخطار التى حاقت به.

وليست قصه اصل الحضارة الانسانيه ثم مولدها وتطورها الا سلسله متعاقبه بدات فى اقاليم الشرق الادنى القديم حيث ساعد اعتدال الجو وملائمه مناطقه المختلفه لحياه الاستقرار ومكنت انسان تلك المرحله المبكرة من الوصول الى بعض اسباب التقــــدم ولا سيما فى بعض مراحل الحضارة وبالاخص عندما ترك ذلك الانسان وراءه حياته كجامع للطعام وأخذ يستقر فى جماعات على مقربه من موارد المياه يزرع الارض ويستأنس الحيوان.(3)*

وهناك عده عوامل أثرت على استقرار الانسان مما ادى الى نشأه الحضاره فيما بعد فى تلك البقاع.

ولكن اهم تلك العوامل واولها هو العامل الجغرافى والذى بدوره ادى الى استقرار الانسان ،واثر بدوره على الطابع المعمارى المميز فيما بعد لهذا الاقليم العريق.(4)*

رابعاً: مسميات مصر فى العصور القديمه:

فقد اطلق المصريون القدماء على وطنهم اسماء تخالف اسماءه فى العصور اللاحقه.

فمثلاً اطلقوا عليه اسم "كمى اوتا كمى " فى نهايه الدوله القديمه ومعناه (الارض المثمرة) (5)* واسم "كيمه" و"تاكيمه" بمعنى (السوداء او السمراء او الخمريه) رمزاً منهم الى لون تربتها ودسامه غرينها وكثافه زرعها وجعلوا لأمشتقات عده تؤدى معناه فقالوا "تانكيمه"و"باتانكيمه" اى (ارض السواد او ارض السمرة) وقالوا "تانكيمه" بمعنى (ارضنا السوداء او السمراء) ، واعتبروا طابع السمرة او السواد ميزة تفرق بينها وبين اصفرار الصحراء المحيطه بها والتى اطلقوا عليها اسم "دشرة" بمعنى الحمراء اشاره منهم الى شده جدبها، فضلا عن نعوت اخرى مثل:"خاسه"،"مرو"،"نو"، وهى كلها نعوت تؤدى معانى الخلاء والقفر والباديه.(6)*

وفى عهد اخر اصبحت تسمى " تامرا" بمعنى (ارض الفأس والفلاحه) ثم اندثر هذا الاسم وتردد اسم "اخت" بمعنى الارض الطيبه. (7)* ومن أقدم أسماء مصر والأكثر إستخدماً فى ألقاب المصريين القدماء أو الفراعنة بمتونهم أسم:

"تاوى"
بمعنى الارضين ، وهما :
***************

(أرض الصعيد أو أرض الجنوب)
"تاشمعو"
***************

 (وأرض الشمال أو أرض الوجه البحرى)
"تايحت" أو "تامحو"
***************

وهو اسم ابتدعه اصحابه منذ أواخر الاف الرابع ق.م على اقل تقدير (8)* 


الفصل الاول
عاصمه مصر السياسيه فى عصر ما قبل الاسرات
لقد حدث تغيير كبير فى مصر منذ نحو 3400 ق.م وتحولت الدوله بسرعه من ثقافه العصر الحجرى الحديث المتقدمه مع ما تختلط به هذه الثقافه من صفات قبليه الى مملكتين لهما نظام سليم احداهما تشمل منطقه الدلتا والاخرى وادى النيل وفى نفس الوقت ظهر فن الكتابه كما تطورت العمارة والفنون والحرف تطـــورا مذهلا نوتشير كل الدلائل الى وجود حضارة تتسم بحسن النظام والرخاء.

وقد تم كل ذلك فى فترة قصيرة نسبيا ذلك لانه يبدو ان هذه التطورات الجذريه فى الكتابه والعماره كان اساسها السابق ضئيلا ان لم يكن معدوماً.

وقد اختلفت اراء الباحثين حول سبب هذا التقدم الحضارى المفــــــاجىء ولكن من المرجح ان السبب الرئيسى يرجع الى ان شعبا جديدا قد غزا وادى النيل، جالبا معه اساس الحضارة التى يجوز ان نسميها بالحضارة الفرعونيه حيث يعوزنا اســــــم افضل من هذا ،ولم يثبت بعد ما اذا كان هذا الغزو قد اخذ شكل تسرب ام انه كان غزوا جماعياً ولكن اذا وازنا القرائن التى لدينا واهمها ما أمدتنا به النقوش التـــى تزين يد سكين جبل العرق ، بالاضافه الى الرسوم التى وجدت على جدران احدى مقابر العصر السابق للاسارت فى فى مدينه " هيراكونبوليس " رجحت فـــــكرة الغزو الجماعى.(9)*

مراحل التطور السياسى قبل قيام الاسرة الاولى:
يرى الدكتور رمضان عبده انه قد نزحت الى مصر منذ اقدم العصور قبائل وجماعات سكنت الصحارى أولاً ثم هاجرت الى ضفاف النيل حيث وجدت ســبل الرزق سهله ميسورة وسرعان ما تعلمت الزراعه واستئناس الحيوان وعمدت الى الاستقرار،واخذت تلك الجماعات تتجمع وزادت اعدادها ولجأت الى اقامه المساكن الدائمه المتجاورة فى المناطق البعيده عن الفيضان واخطاره وباوا ينتقلون من حياة القبليه الى حياه القريه وبعد ذلك من حياه القريه والمدينه الى حياه اوسع افقا هــــى حياه الاقليم الذى تمثل فى مملكه صغيرة يحكمها حاكم يقوم على رعايه شئونهــــا وتدبير امورها الاداريه.(10)* هناك سؤال هام يمكن ان يدور على اذهان الجميع فى اى وقت ولكن يمكن ان لا يجد احد الاجابه الوافيه عنه ،ولكنى قد وجدت اجابه قد تكون وافيه له بقدر المستطاع ،و هذا السؤال هو :

أيهما أسبق الأمة المصرية أم الدوله المصرية ؟؟؟
والإجابة على هذا السؤال هى :
ان الاصل فى الدوله انها نتاج الامه بمعنى ان الامه سابقه على الدوله ،اى هى سبب والدوله نتيجه ، هى الاساس القومى ، والدوله هى الصرح السياسى الذى يشاد عليه، فالامه جماعه واقعيه موجوده موضوعيا ،ومؤلفه خلال التطور التاريـــــخى للمجتمع ولها لغه مشتركه وارض مشتركه وحياه اقتصاديه مشتركه وتكوين نفـسى مشترك ،تلك هى النظريه الكلاسيكيه فى قيام الدوله والاساس الجوهرى فيها هو ان الدوله قد تحلل وتسقط ولكن الامه تظل باقيه كالنواه الصلبه الدفينه التى قد تتــــحلل وتسقط ولكن الامه تظل باقيه كالنواه الصلبه الدفينه التى قد تقفز من جديد بـــقــــوة ديناميتها الذاتــــيه الكامنه فتنبعث الدوله من جديد الى الوجود وهكـــــــذا دواليــك ، قيام وسقوط للدوله ثم بعثواعاده خلق ، وهذا كله بفضل قانون بقاء الامـه.(11)*

كيف نشات العاصمة؟

منذ اقدم العصور التاريخيه بل وفى عصور ما قبل التاريخ كان المصريون يطلقون على بلادهم اسم الارضين ،وهو اسم ما زال المصريون المحدثون يطـلــــقـــونـــه ويستعملونه حتى الان بمعنى الوجهين القبلى والبحرى .

وقد ادرك المصريون الاوائل الذين كانوا يعيشون فى عصور ما قبل التاريخ فى الوجهين القبلى والبحرى معتدين على الزراعه .

ان عمليات الرى والصرف والبذر والحصاد واعدادات مساحات الاراضى التى ينوون زراعتها بالقرب من ضفاف النيل وروابيه تحتاج الى التعاون والتآزر وبذل الجهود الجماعيه .

وادى هذا التضافر الجماعى الى مصير حتمى هو ضرورة "الوحده" وبات هــذه الوحده اولا بتوحيد العائلات الصغيرة فى شكل جماعه،وبعد ذلك توحيد تــلــــــك الجماعات فى شكل قريه ثم توحيد تلك القرى والمدن فى شكل مقاطعات او اقـاليم اوسع نطاقا ً وتوحيد تلك المقاطعات او الاقاليم فى شكل دوله ذات حكومه مركزيه واحده .وعلى هذا الاساس نشات فى مصر مملكتان :مملكه فى الوجه البحـــــــرى ومملكه فى الوجه القبلى .ومن الناحيه العمليه فأن البحث فى معرفه اسماء الملــوك الذين حكموا الوجهين فى عصور ما قبل التاريخ يعتبر من اصعب الامور ولا يعرف المؤرخين مـــــن هذه الاسماء سوى اسماء بعض الملوك الذين حكموا الوجه البحرى واسم ملك واحد ممن حكموا الوجه القبلى فى تلك العصور وهو الملك العقرب.(12)*

السبب الرئيسى وراء نشوء العاصمه:
فقد كان من اخطر العوامل الجغرافيا التى ادت الى تضافر الاقاليم فى كلا من الوجهين القبلى والبحرى هو فيضان النيل.

فقد قام النيل بدوره فى تسهيل تحقيق هذا التضافر الاجتماعى بين جميع سكان الوجه القبلى باعتباره ممراً مائياً يحقق لهم سبل الاتصال السريع مع جميع سكان القرى والمدن والاقاليم الواقعه على ضفتى النيل بالوجه القلبى حتى مفرق الدلتا.

ففى فجر التاريخ كانت مصر مقسمه الى مقاطعات مستقله وبعدها اصبح للوجه البحرى مقاطعته وللوجه القبلى مقاطعاته واقاليمه الخاصه.(13)*

وكان عدد اقاليم الوجه القبلى اثنان وعشرين اقليماً متحداً واتخذت مملكه الوجه القبلى من نبات البردى شعاراً لها، كما اتخذ ملوكها من التاج الابيض المعروف واسمه القديم (حدجت) شعاراً ملكياً لكل من يرتقى عرش تلك المملكه.(14)*

عاصمه الوجه القبلى فى عصر ما قبل الاسرات:
كانت لممكله الوجه القبلى عاصمتان فى مدينتين متقابلتين على ضفتى النيل فى المسافه ما بين جنوب الاقصر وشمال اسوان ،المدينه الاولى التى تقع على الضفه الشرقيه للنيل هى العاصمه السياسيه والاداريه وكان اسمها القديم (نخب) وتسمى الكاب حالياً.

اما المدينه الثانيه التى تقع على الضفه الغربيه المتقابله فكانت هى العاصمه الدينيه (الجبانه) وكان اسمها القديم (Nhn"نخن"*(15)

وقد اطلق عليها الاغريق القدماء اسم (هيراكونبوليس) اى مدينه الصقر وتقع على بعد حوالى 15 كيلو متر شمال ادفو.وسوف اتناول الحديث عنها بشكل مفصل فى الفصل الثانى باذن الله.

عاصمه الوجه البحرى فى عصر ما قبل الاسرات:
اما بالنسبه للوجه البحرى فاذا كان الوجه القبلى فى عصور ما قبل التاريخ قد تميز بالقدرة على القياده الاداريه والسياسيه فقد تميز الوجه البحرى بالقدرة على القياده الفنيه والحرفيه .ويقول كثير من المؤرخين ان الوجه البحرى فى ذلك الزمن كان اكثر تقدما من الوجه القلبى من الناحيه الحضاريه.وقد كان الوجه البحرى انذاك مقسماً الى عشرون اقليماً يتكون كل اقليم منها من وحده رئيسيه تمثل قريه كبيرة او مدينه وما يتبعها من قرى اخرى صغيرة ومثل اقاليم الوجه القبلى كان لكل اقليم حاكم او رئيس ومعبد وسوق تجارى ومثلما حدث ايضا فى الوجه القبلى فقد توحدت اقاليم الوجه البحرى فى شكل مملكه يحكمها ملك واحد وحكومه مركزيه واحده . 

وبعكس الوجه القبلى فقد عثر فى الوجه البحرى على اثر بالغ الاهميه يتضمن اسماء تسعه ملوك من الوجه البحرى فى عصور ما قبل التاريخ او ما قبل الاسرات كان منهم الملوك "سخا" و" خايو" و " تيثى" ،وقد اتخذت مملكه الوجه البحرى من زهرة اللوتس شعاراً لها كما اتخذ ملوكها من التاج الاحمر المعروف وكان اسمه القديم (دشرت) شعاراً ملكياً يلبسه كل من يرتقى عرشها . 

وكانت لمملكه الوجه البحرى عاصمتان متجاورتان هما مدينتا " بى " و " دب "وقد ادمجتا معاً فى مدينه واحده اطلق عليها اسم " بوتو"
Pr- W3dt  أو (16)* " تل الفراعين ".وتقع بشمال غرب الدلتا بقرب مدينه (دسوق) جنوب بحيرة البرلس ." وتقول اسطورة ايزيس و اوزيريس :ان ايزيس قد لجأت هى وابنها الرضيع حورس الى احراش الدلتا فى منطقه بوتو وظلت هناك حتى اشتد عوده وخرج منها مطالباً بعرشه فى مصر الموحده.(17)* 

وهناك اسم اخر لمدينه "بوتو" او تل الفراعين قد ذكره الدكتور عبد الحليم نور الدين فى كتابه مواقع الاثار المصريه وهو (18)*:
Imty-Phw. 
*****************



شكل(1) 
شكل يمثل تاج الصعيد الابيض، وتاج الشمال الأحمر، وتاج التوحيد المزدوج 

الفصل الثانى
عاصمه مصر السياسيه فى عصر بدايه الاسرات

- ما المقصود بعصر بدايه الاسرات ؟
هو العصر الذى يحدد بدايه التاريخ المتفق عليه ويسمى ايضاً بدايه العصور التاريخيه والعصر العتيق والعصر الثينى نسبه الى مدينه ثينى والتى تقع بالقرب من ابيدوس ويسمى ايضا عصر التأسيس او عصر الاسرات المبكرة ويشتمل الاسرتين الاولى والثانيه وقد ارتبط به عاملان وهما:

1- عامل سياسى :
وهو تحقيق وحده البلاد ووضع اساس نظم الحكم والاداره واختيار عاصمه ادرايه للبلاد .

2- عامل حضارى هام:
وهو اختراع الكتابه وما ترتب عليه من عوامل تطور فى مختلف المجالات الحضاريه.(19)*

- اول محاولات التوحيد:
لقد خرج عدد من دعاه الوحده من مملكه الصعيد قبل قيام الاسرة الاولى بثلاثه قرون ونصف ،وقد وصل وصل الينا اسماء اربعه ملوك منهم وهم:

" رو" : وقد كتب اسمه على الاوانى التى وجدت فى مقبرته فى ثينى ويرى بعض العلماء انه قام بغزو جيارنه فى الشمال ونقل عنهم الكتابه التى عرفها اهل الشمال فى تاريخ سابق.

"كت" : وقد ظهر اسمه على ادوات فى مقبرته فى ثينى كما وجدت فى نقش عثر عليه فى اهناسيا ويبدو انه كان معترف به كملك حتى طرف الدلتا فى الشمال.

ثم الملكان الشهيران الملك " العقرب" والملك " نعرمر" (20)* وسوف اتناولهما بشىء من التفصيل فى الصفحات القليله القادمه .

الملك العقرب
قبل الحديث عن بدايه العصر التاريخى وتوحيد القطرين يجب ان نشير الى ما قام به الملك المسمى بالعقرب قبل توحيد نعرمر لهما.

فقد عثر كويبل على راس مقمعه "دبوس قتال" من الحجر الجيرى نقش عليها مناظر فى ثلاثه تسجيلات:-

- فى الجزء العلوى: مجموعه من الاوليه يعلو كل منها رمز لاقليم من الوجه القبلى ويتدلى من الالويه صور لطائر"رخيت" والذى يطابق شكله العلامه التى عبر بها المصريون عن عامه الشعب ويمكن ان يعبر المنظر عن ذكرى انتصار مجموعه من اقاليم الصعيد تحت زعامه العقرب على سكان الشمال (ربما جنوب الدلتا).

- وفى الوسط : يظهر الملك مرتديا تاج الصعيد الابيض يشق قناه وربما يبين ذلك اعمال الملك بعد انتصاره وصور امام الملك زهرة وعقرب فيدل العقرب على لقبه ام الزهرة فتعتبر اقدم تصوير للقب (ملك الصعيد) .

- ومن اسفل : بعض الفلاحين فى جزيرة يحيط بها النهر وربما للتعبير عن معالم البيئه الزراعيه التى جرى فيها الحفل على شاطىء النيل وتمثل خلفيه الصورة ارضاً مزدهرة ثم منظر احتفال وفى اسفله راقصات وتحت اسم الملك حاملوا الالويه.

وتشير مناظر هذه القطعه السابقه الى خطوات اخرى ولكنها اقدم ما ورد على الاثار وبما ان الملك قد ارتدى التاج الابيض فقط فيرجح ان سيطرته على الدلتا لم تكتمل وظلت مملكتا الجنوب والشمال قائمتان وقد عمل الملك بعد انتصاره على تنظيم البلاد.


شكل(2)
بعض النقوش التى تمثل مقمعه قتال الملك العقرب


ووجد اسم العقرب على انيه حجريه عثر عليها فى معبد نخن نقش عليها شكل الصقر والعقرب عده مرات ومن تحتها قوسان وثلاثه طيور يتوسطها طائر الزقزاق.(21)*

ويرى الدكتور سمير اديب ان الملك العقرب قد صور لابس التاج الابيض ماسكا بفأس يضرب بها الارض ربما يشق ترعه جديده او يقوم بأحد المراسيم الدينيه وفوق هذا نرى مجموعه من الالويه تمثل مقاطعات الصعيد ويتدلى منها طيور ميته ربما لتعبر عن قبائل الدلتا وقد يدل هذا على انتصار العقرب على الشمال وتوحيد البلاد.(22)*

الملك مينا (نعرمر)
يبدو ان الموحد الحقيقى للبلاد كان خليفه الملك العقرب " نعرمر" والذى كان اصلا من مدينه (هيراكونبوليس) وقد عثر لهذا الملك على اثرين فى معبد المـــــــعـبـــود "حورس" فى نخن اولهما صلايه من الشست وهى محفوظه الان بالمتحــــــــــف المصرى تحت رقم JE 32169"" ورقم "CG 14238" ،وقد عثر عليها كويـبل "Quibell" فى الكوم الاحمر عام 1894 وهى تسجل نجاحه فى اتمام عمليه الوحده السياسيه التى بدأها الملك العقرب .(23)*

وعلى ذلك فان الملك مينا هو مؤسس الاسرة الاولى وذلك بعد نجاحه فى توحيد القطرين سنه 3200 ق.م بعدما فشل سلفه الملك العقرب فى ذلك.

بنى الملك مينا مدينه "منفيس" على رأس الدلتا، وحول نهر النيل كانت مدينه تانيس او ابيدوس عاصمه ملكه وهى بجوار مدينه جرجا حيث توجد قبور المـــلـــــوك الأولـــــــــــــيـــــــــن.(24)*

- اختيار مكان العاصمه الرئيسيه للحكم:
يمكن القول بان مكان العاصمه فى مصر القديمه كان يتغير احياناً طبقاً للظروف السياسيه فى الخارج وذلك طوال العصور التاريخيه ، فظهرت بعض المدن الكبرى كعواصم نظراً لخروج حكام أو ملوك البلاد من هذه المدن. وكانت هذه المدن الكبرى تصبح عاصمه دينيه اذا آلت الصدارة الى مدن اخرى سياسياً او تحتفظ بمكانتها الاداريه او تؤدى دور العاصمه الثانيه.

وقد تركز النشاط السياسى والدينى فى عصر بدايه الاسرات فى ثلاث مدن كبرى وهى : نخن وثينى والجدار الابيض .(25)* فضلاً عن المدن القديمه :اونو ،وبه، وربما ونه ايضاً.(26)*

_________________________

*(1) د/محمد مدحت جابر:بعض جوانب جغرافيا العمران فى مصر القديمه – مكتبه نهضه الشرق للطباعه والنشر – جامعه القاهرة1985 صــ11ــــ.

*(2) د/رمضان عبده على:معالم تاريخ مصر الفرعونيه (منذ اقدم العصور حتى عام 332 ق.م ) الناشر مكتبه نهضه الشرق للطباعه والنشر – جامعه القاهرة1984 صـــ28،27ـــــ . 

*(3) د/نبيله محمد عبد الحليم: معالم التاريخ الحضارى والسياسى فى مصر الفرعونيه – الناشر: منشأه المعارف بالاسكندريه – طبعه:1988 صــ11ــــــ.

*(4) د/كمال الدين سامح: لمحات فى تاريخ العمارة المصريه (منذ اقدم العصور حتى العصر الحديث) مطابع هيئه الاثار المصريه – القاهرة 1986 صــ13ـــــ.

*(5) ا.د/ناريمان درويش: دراسات فى جغرافيا مصر التاريخيه – كليه الاداب – جامعه المنيا – (د.ت) صـــــــ32ــــــ.

*(6) د/ عبد العزيز صالح:حضاره مصر القديمه واثارها- الجزء الاول- مكتبه الانجلو المصريه – (د.ت) صـــــ1ــــ

*(7) ا.د/ ناريمان درويش :نفـــــــــــــــــس المرجع الســـــــابق صـــــ 32ـــــ.

*(8) د/عبد العزيز صالح :نفــــــــــــــــــس المرجع الســـــــابق صــــــ3ــــــ.

*(9) والتر.ب.امرى:مصر فى العصر العتيق (الاسرتان الاولى والثانيه) ترجمه: راشد محمد نوير،محمد على كمال الدين- مراجعه:د/عبد المنعم ابو بكر – نهضه مصر للطباعه والنشر والتوزيع – يناير 2000 صـــــ25ــــــ.

*(10)د/ رمضان عبده على : حضارة مصر القديمه (منذ اقدم العصور حتى نهايه عصور الاسرات الوطنيه) الجزء الاول – تقديم :د/ زاهى حواس – مطابع المجلس الاعلى للاثار -2004، صـــ296ـــ

*(11) د/فوزى الاخناوى:مصر الفرعونيه بين الماضى والحاضر(دراسه عن دور الدوله المركزيه فى التكوين الاقتصادى والاجتماعى المصرى) دار الثقافه الجديده للنشر- الطبعه الاولى – القاهرة 1993 – صــــ83ــــــ.

*(12) د/ مختار السويفى : ام الحضارات (ملامح عامه لاول حضارة صنعها الانسان) تقديم :د/ جاب الله على جاب الله – الجزء الاول – الناشر :الدار المصريه اللبنانيه للطباعه والنشر – الطبعه الاولى – يناير 1999م – صــــــ38ـــــــ .

*(13) د/محمد مدحت جابر: نفس المرجع السابق صــ124ــــ.

*(14) د/ مختار السويفى : نفس المرجع السابق صـــــ 38ــــ.

*(15) د/ عبد الحليم نور الدين : اللغه المصريه القديمه – الخليج العربى للطباعه والنشر – الطبعه الثالثه 2002 – صــــ 296ـــــ

*(16) ا.د / عبد الحليم نور الدين :نفس المرجع السابق صـــ 296ـــــ.

*(17) د/ مختار السويفى : نفس المرجع السابق صـــ43ــــــ.

*(18) ا.د/ عبد الحليم نور الدين :مواقع الاثار المصريه القديمه (منذ اقدم العصور وحتى نهايه الاسرات المصريه القديمه )- الجزء الاول (مواقع مصر السفلى) – مطابع الخليج العربى للطباعه والنشر – الطبعه السابعه – القاهرة 2008 م ،صـــ32ـــ.

*(19) ا.د/ رمضان عبده على : تاريخ مصر القديم – الجزء الاول – الناشر دار نهضه الشرق بحرم جامعه القاهرة – يناير 2001 – صــ325ـــــ.

*(20) د/ هدى محمد عبد المقصود: اثار ما قبل التاريخ فى مصر – المنيا 2009 – صــ 194ـــــ.

*(21) د/ صدقــــــه موسى عــلى: تاريخ مصر الفرعونيه – الجزء الاول – كليه الاداب – جامعه المنيا – طبعه 2009 – صــــ 35،52ـــــ. 

*(22) د/سمير اديب : تاريخ وحضارة مصر القديمه- طبع بمكتبه الاسكندريه – القاهره 1997 – صــــ 46ـــــ.

*(23) د/ رمضان عبده على : رؤى جديده فى تاريخ مصر القديمه (منذ اقدم العصور حتى نهايه عصر الاسرات الوطنيه) – الجزء الثانى – تقديم د/ زاهى حواس – مطابع المجلس الاعلى للاثار – 2006 صـــ70،69،68ـــــ.

*(24) د/ اسامه حسن : مصر الفرعونيه – الطبعه الاولى – الناشر:دار الامل مطابع الوادى الجديد -1998 – صــ9ــــ.

*(25) د/ رمضان عبده على : نفس المرجع السابق ،صـــ303،302ــــــ.

*(26) د/ عبد العزيز صالح : نفس المرجع السابق ،صـــ279ــــــ.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016