حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

كشف أثرى جديد لتمثال رمسيس الثانى بمعبد باستت بتل بسطه

كشف أثرى جديد لتمثال رمسيس الثانى بمعبد باستت بتل بسطه

أكد الدكتور محمد إبراهيم وزير الدولة لشئون الآثار بأنه تم العثور على تمثال للملك رمسيس الثانى من الجرانيت الأحمر من خلال أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية الألمانية المشتركة فى شرق المعبد الكبير للإلهه باستت الموجود بتل بسطه بالشرقية، هذا ويبلغ إرتفاع التمثال حوالى 195 سم، بعرض حوالى 160 سم تقريباً، ويرجع للأسرة 19.

هذا وقد أفاد الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار بأن التمثال يمثل الفرعون رمسيس الثانى فى وضع الوقوف فى المنتصف بين كل من الإلهه حتحور والإله بتاح ، هذا وتبين وجود نقوش وكتابات بالهيروغليفية على ظهر التمثال والتى تحمل أسم الفرعون رمسيس الثانى وعدد من الآلهه.

من جانبه أعرب دكتور محمد عبد المقصود - رئيس قطاع الآثار المصرية بأن البعثة قد عثرت على تمثال آخر لأحد كبار موظفى الدولة لنفس الأسرة، وقد صنع من الحجر الرملى ويبلغ ارتفاعه حوالى خمسة وثلاثون سم تقريباً، بعرض حوالى خمسة وعشرون سم، وأفاد بأنه تم نقل التمثالين من موقع الإكتشاف للمتحف المفتوح بتل بسطه، مشيراً إلى أن ذلك الكشف قد يمهد للعثور على معبد أخر للدولة الحديثة بالموقع.

الجدير بالذكر أن أقدم الآثار المكتشفة بمنطقة تل بسطه ترجع لعصر الأسرة 4، وتعد من المراكز الدينية الهامة، وإحدى عواصم مصر القديمة، ونظراً لموقعها الجغرافى ووجودها بمدخل مصر الشرقي فقد مر بها عدد من الأفواج القادمة لمصر من الشرق عبر سيناء، الأمر الذى يضفي بذلك الموقع بأهمية أثرية وجغرافية ما تزال تحتاج للعديد من أعمال الكشف والتنقيب لتبوح بالمزيد من الأسرار.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016