حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

معبد القيصرون



كتابة وإعداد/ ريهام عماد على - باحثة فى التاريخ والآثار

القيصرون

• يعتبر القيصرون في الترتيب الرابع بالنسبة للمباني العامة في الحي الملكي وذلك بدءا من الشرق وعلي طول ساحل الميناء الكبير او بالقرب منه مثلما فعل سترابون في وصفه لمدينة الاسكندرية حيث شيد القيصرون في الحي الملكي بالقرب من مساكن موظفي البلاد وكان بناء ضخما علي الطراز ( المصري – اليوناني ) او البطلمي فهو يعتبر اخر تلك المباني الضخمة التي اضافها البطالمة فإتسع بذلك الحي الملكي غربا حتي محطة الرمل حاليا وذلك قبل تهديم واعادة بناء بعض المباني والتغييرات التي طرات علي المدينة في العصر الروماني.



• مسلتان فرعونيتان امام المعبد :
اقيمت مسلتان ضخمتان امام المعبد نقلتا من هليوبليس مثلتا اضافة مصرية الي المعبد وقد ظلتا في مكانهما حتي اواخر القرن 19 حيث نقلت احداها الي نيويورك والمسلة الاخري نقلت بعد سنوات الي ضفاف نهر التيميز.

لقد اقيمت المسلتان بامر من الوالي (rubris barlo) في عام 12-13 ق.م وبواسطة المهندس (ponzio ) ، تبلغ ارتفاع كل من المسلتين 20,46م وهي من الجرانيت الوردي وترجعان الي الاسرة الثامنة عشرة واخذوا من هليوبليس ( عين شمس ) 

• ذكر لنا المؤرخ بليني وصفا عن موقع المسلتين ويقول ( وقد ظلت هاتين المسلتين من ينابيع الخيال والبيان بالمدينة للعقل العربي وتخلف لدينا تراث وصفي بديع لنا ). وقد ذكر لنا اليعقوبي من كتاب القرن 19 ( انه كان هناك مسلتين من الحجر الملون تحتهما قاعدة من البرونز علي شكل الجعل وعليهما نقوش قديمة )

• اثبتت الحفائر الاثرية التي اجريت اسفل المسلة الشرقية انها كانت قائمة علي 4 تماثل لسراطين البحر كانت بين المسلة وقاعدتها وقد بقي منها سرطان بحري واحد من البرونز ,وقد ظلت المسلتين في مكانهما لعصور عديدة اكتسبتا خلالهما لقب (ابرتا كليوباترا) وعندما نقلت هاتين المسلتين من مكانهما اجريت حفائر اثرية اسفلهما اظهرت العديد من القطع الاثرية الي جانب سراطين البحر الاربعة وقد اوحت هذه السراطين للكتاب العرب بافكارهم عن وجود سراطين زجاجية اسفل فنار الاسكندرية وذلك عندما خلطوا بين الفنار والمسلتين ووجدوا اسفل التمثال البرونز نصوص باللغتين الاغريقية واللاتينية تؤرخ اقامة المسلتين بالسنة الثامنة من عهد الامبراطور اغسطس وقد اقيمت كل من هاتين المسلتين طبقا لنقوشهما الهيرو غليفية في عهد الملك (تحتمس الثالث) مؤسس الامبراطورية المصرية وقد اضاف كل من رمسيس الثاني وسي امون نقوشهما للمسلتين وقد صور تحتمس الثالث علي هيئة ابو الهول علي جوانب قمة الهرم للمسلتين يقدم القربان لارباب هليوبليس.

• المعبد:
يعتبر وصف فيلون العبري من اهم مصادرنا الرئيسية في معرفة القيصرون خاصة انه يتكلم عن مبني معاصر له حيث نجد ان وصف فيلون للقيصرون يكتسب اهمية خاصة في معرفة العمارة السكندرية حيث يفهم من فيلون ان القيصرون ليس بمجرد معبد ولكنه حرم مقدس باكمله تحيطه الاسوار التي تتخللها المداخل المعمدة وتحيطها الممرات المسقوفة المعمدة.

- بالنسبة للداخل فتوجد اماكن محتلفة (مكتبات وحدائق غناء والقيصرون كان ثري بالاعمال الفنية الاصلية المقدمة كنذر والتي كان لها قيمة فنية عالية ويحتوي علي اروقة وحجرات مفتوحة بإختصار فيه شئ اتفاق كبير لانتاج مباني جميلة واحاطت به اروقة معمدة كثيرة تشبه وصف rufins للسرابيوم في اروقة معبد سرابيس الكبير قسمت هذه الاروقة الي غرف كثيرة استعمل بعضها للكتب والبعض استعمل للاجتماعات.

- لقد تعدد ت الاشارت الناتجة عن القيصرون مثل الاعمدة والافاريز والتيجان والجدران والتي تدل علي ان القيصرون امتد علي مساحة واسعة يعتقد برتشا انها تمتد ما بين محطة الرمل في الشمال وشارع النبي دانيال في الغرب وشارع السلطان حسين في الجنوب وشارع سينما امير في الشرق.

- بل ان (saint genis) يذكر ان اجزاء من القيصرون في ناحيتها الشمالية كانت موجودة تحت سطح الماء نتيجة للانحفاضات المتكررة لساحل البحر حيث راي اعمدة واقعة تري من تحت سطح الماء وهو امر اكده محمود الفلكي وهناك من يري ان تصور جينيس ومحمود الفلكي غير سليم لان الصورة التي قام علماء الحملة الفرنسية بتصويرها لساحل البحر يري منها المسلتان عند الساحل وهما يتقدمان القيصرون ذاته ما ينفي انتماء هذه الاعمدة للقيصرون.

- اختلفت الاراء حول الشخصية التي اقامت المعبد :
1. فيلون العبري يري انه من بين المعابد التي شيدت علي شرف اغسطس حيا معبد الاسكندرية.

2. جوفاني ملالا يعتقد انه قيصر هو الذي اقام المعبد عند وصوله الي الاسكندرية واعطاه اسم ابنه من كليوباترا اي قيصرون وهو راي غير منطقي لان ابنه لم يولد الا بعد رحيل قيصر.

3. هناك من يري ان كليوباترا بدات هذا المعبد علي شرف انطونيوس ولكن ذلك راي خاطئ لان هذه التاكيدات نابعة من الخلط ما بين هذا المعبد وما بين المقبرة المعبد heroon الذي اقامته كليوباترا لانطونيوس.

4. sjoqvist: يري ان القيصرون كان مخصصا لعبادة الامبراطور حيا مثل مبني قيصر في انطاكيا وغيرها من المدن وهي ماخوذة من عادة هيلينستية حيث اقيم معبد لبطلميوس الثالث في هرموبليس ماجنا.

5. تري الاستاذة ماكنزي ان كليوباترا السابعة هي التي بدات تشييده علي الاقل علي هيئة مذبح في منتصف المعبد وكان معد لعبادة مارك انطوني ولكن انتحاره وانتحار كليو باترا نفسها في 30ق.م بعد هزيمتهم في اكتيوم يعني ان الملكة لم تكمل الانشاء ولكن اوكتافيان قرر محو كل ذكري مارك انطونيو وهدم كل تماثيله لذلك يوجد عدد كبير منهم خارج المدينة وقرر اكمال انشاء المعبد وكرسه لعبادته علي ما يبدو كما قام بإتمام مقبرة كليوباترا وانطونيوس , وتجدر الاشارة بان القيصرون الذي ان مخصصا لعبادة قيصر اصبح مركزا لعبادة الامبراطورية كما اصبح يحمل اسما اقل انتشارا وهو sebasteion.

• - تخطيط المعبد : 
لمعرفة شكل المعبد ذاته معماريا يمكننا تخيل هذا الشكل من معبد اغسطس الذي حفظ لنا في جزيرة فيلة ومعبد اغسطس طرازه يوناني هيلينستي يرجع لعام 13-12 ق.م ولم تكن مصادفة ان يشيد اول معبد للعبادة الامبراطورية علي الطراز اليوناني الهيلنستي المستمد من الاسكندرية وهو معبد صغير لو قورن بالمعابد الضخمة ذات الطراز الفرعوني ومساحته (9×15). --- المعبد تتقدمه فقط 4 اعمدة والمسافة الوسطي بين الاعمدة اكبر من المسافات الاخري والجدار الخارجي لقدس الاقداس تتوسطه بوابة يعلوها جمالون مثلث ومشكاوتان علي جانب البوابة مثلما في المعابد الجنزية بتونة الجبل وكذلك في كوم ابوللو غرب الدلتا اي ان المعبد مشيد علي حسب الاتجاهات الفنية التي كانت سائدة في الاسكندرية في العصر المتاخر وبداية العصر الامبراطوري.

- الجدران والاعمدة الامامية يعلوهم سنادة من قطعتين دمجوا مع بعض احداهما من الجرانيت الوردي دمجت في القطعة الاخري وهي من الجرانيت الاحمر وهي خصيصة جديدة من خصائص العمارة السكندرية ثم يعلوها افريز دوري من الحجر الرملي يحيطه كورنيش يزين حافته الزوائد المرمرية علي شكل العوارض المتتالية المكونة للشكل الصندوقي ب3 اضلاع يتناوبوا مع مساحات خالية اما في زوايا المثلث فقد استخدمت صفوف من زخرفة الاسنان الصغيرة , ونجد انه تحمل الاعمدة تيجان كورنثية من الديوريت من الطراز السكندري الا انها مبسطة للغاية نظرا لان الحجر الصلد للغاية ولذلك كان من الصعب قطع الحجر لتمثيل اوراق الاكانثوس المتراكبة وقد عثر علي هذا الطراز في الاسكندرية ذاتهاونجد معبد اغسطس يبدا ببوديوم روماني ( رصيف ) وهو موجود ايضا في مدخل القيصرون.

- من ذلك نجد ان امكانية التقارب ان لم يكن التطابق بين مبني القيصرون ومعبد اغسطس بفيلة تظهر من تطابق الغرض من اقامة المعبد وو تقديم العبادة للامبراطور وه لا يزال حيا وايضا للتقارب الزمني بين المعبدين والشخصية نفسها التي قامت بإستكمال معبد الاسكندرية.

- الاكتشافات الحديثة كشفت اجزاء من الجدران بعرض 3,5 وبسمك 11,5 وهي توحي بضخامة البناء ولسوء الحظ لدينا نص واحد مختصر وبدون رسومات اما بالنسبة لابعاد المعبد فعرفناها من المؤرخ فيلو من منتصف القرن الاول الميلادى لان (سترابون ) اشار اليه بإختصار , بالاضافة الي البقايا المعمارية التي سجلها علماء الحملة الفرنسية والتي تعطي انطباعا بطراز المعبد الدوري.

- كشفت حفائر اخري لجان ايف امبرور في billiardo palas بالقرب من القيصرون عن عمود يحمل نقشا يونانيا يكرم البروتوكراتور الروماني المسئول عن صور الامبراطور وكما هو معروف فلا بد ان صور الاباطرة وتماثيلهم كانت توضع في المعبد ابتداء من عصر اغسطس وحتي تاريح هذا النقش (عصر ماركوس اوريليوس) مما يؤكد ان العمود ينتمي لمعبد لعبادة الاباطرة اي القيصرون , كما عثر علي كمية كبيرة من العملات التي ترجع الي فترة الحكم الرباعي tetrachy 293-305 حيث اقام دقلديانوس دار سك عملة في المعبد.

كنيسة القيصرون :
ويلاحظ ان المعبد اليهودي يوجد علي الجانب الاخر من شارع النبي دانيال وهو يدخل في نطاق معبد القيصرون وقد ظل هذا المعبد وثنيا حتي تحول عام 350 م الي كنيسة البطريركية بالاسكندرية وفي عام 336 م تعرض لثورة الوثنيين واتباع المذهب الاريوسيين المسيحي وقد احرقت مذابح واثاث الكنيسة خلال هذه الثورة وكان يقام عيد القديس ميخائيل في 12 بؤونة في كنيسة القيصرون.

واخيرا تجدر الاشارة الي انه كان يجاور القيصرون برج للمراقبة ويعرف بإسم برج الرومان حيث وصلتنا رسوم الرحالة والمسافرين بين القرن 18 و19 يظهر فيها البرج وبجواره احدي مسلتين القيصرون وهو مبني بطريقة isodomic وكان امام القيصرون ايضا قوس نصر دقلديانوس . والجدير بالذكر ان الاسكندرية عكست في مظهرها العام شكل المدينة الهيلنستية والي جانب ان الحضارة الفرعونية اثرت في العمارة والزخارف المعمارية بالاسكندرية ويشهد علي هذا المسلتين اللتين تتقدما القيصرون.



الصور



واجهة معبد اغسطس



صورة للجمالون في معبد القيصرون



رسومات بورخارت عن واجهة معبد اغسطس


Adriani A:Reportio d,arte delle ʼegitto Greco-romano series A- volume 1-11 palermo 1961



________________

قائمة المراجع :

1. صبحي عاشور الاثار البطلمية الرومانية في مصر (الجزء الاول . الاسكندرية القديمة ) القاهرة 2010 .

2.عزيزة سعيد .الاسكندرية القديمة واثارها . الاسكندرية .2005
MCKENZIEJ: ARCHITECTURE OF ALEXANDIA AND EGYPT FROM 300BC TO_3 700AD YALE UNIVERSITY- PRESS 2007

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016