حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

لمحات عن التنظيم الإداري في مصر القديمة الفرعونية


كتابة وإعداد / محمد عبد السلام بريك - الباحث الآثرى ومفتش الآثار


أولاً : الملكية :-
تستند الملكية في مصر علي ثلاث أسس يري المؤرخين أن هذه الأسس صبغت الملكية بملامحها الرئيسية

أ‌- (الأساس البيئي)
لم تكن الظروف الاقتصادية تسمح بتميزه في الملكية فيما يعرف بمرحلة الشيوعية البدائية أو المرحلة المشاعية..وبدخول ألزراعه بجانب الحماية والدفاع وظائف تختص بالزراعة كإزالة مستنقعات واستصلاح الأراضي وقد أصبح المجتمع أكثر تعاونا إمام خطر الفيضان منشئ لنا ترابطا للمجتمع.

ب-(الأساس التاريخي)
الأساس التاريخي يبدأ مع انجاز مينا في توحيد مصر جميعها تحت إمرته ,ولقد حقق مينا شروطا أساسية يجعل نفسه حاكما وبيده مملكة الشمال والجنوب تحت قيادة رجل واحد ,ويعود الفضل لمينا في اندماج التاجين الأحمر مع لكوبرا والتاج الأبيض والجدير بالذكر إن الثنائية كانت مطلوبة فتارة يكون الملك في عيد( حب سد) في بيت الشمال وأخري بالبيت الجنوبي .

ج-( الأساس الديني)
يعتمد علي نص اللاهوت المنفي ويظن أن أوزير حينما حمله النيل غريقا أعطي النيل قوة أوزير فكان الفيضان وحينما دفن في الأرض أعطاها الخصوبة اللازمة للزراعة لتصبح منف مخزن الأرضيين .

ثانياً : المهام الملكية :-
تختصر أن الملك يتصرف وفقا لإرادة (ماعت) أو بالا حري تصبح مسئولية الملك بذل أقصي جهده في أن يجعل البلاد تزدهر بواسطة ماعت..ويري أن الملك لم تقطع وفاته حق الإشراف علي رعيته فكان يشرف عليهم حتى بعد انتقاله للعالم الأخر ويفسر هذا سر المقابر الملحقة بملوك عصر التأسيس بأبيدوس.

الألقاب الملكية ومدلولاتها

(حور) حورس 
نسبة للإله حورس الذي يحكم الملك باسمه أي أن الملك كان في نظر المصريين ممثلا لهذا الإله علي الأرض

(حور نوب)
أي حورس المنتصر علي ست ..ونوب مقر عبادة ست

(نبتي)
وهو لقب يربط بين الملك والإلهتين القديمتين نخبت, واجت

(سا رع)
أي ابن الشمس تعبيرا عن علاقة ملوك مصر بإله الشمس وهو لقب الميلاد

(نسو بيتي)
وهو لقب التتويج


المميزات الملكية الظاهرية
لم تكن إلوهية الملك أو القابة هي التي دعمته كبشر سوي بل أيضا النواحي الشكلية المتعلقة بالملابس والشارات,فكان ملبسه يتألف من إزار قصير بشريط فوق الكتف الأيسر بمشبك يوضع فيه الخنجر,كما يثبت خلفه بذيل حيوان,ويضع الملك علي رأسه بعد حلقها شعرا مستعار وعليه عصابة مشدودة علي الجبهة علي شكل الافعي ونري أيضا التاج الأحمر والتاج الأبيض وهناك التاج الاوزيري متعدد القرون والريش والتاج الأزرق علي شكل قلنسوة، أما الإشارات الملكية فمن ضمنها الصولجان وكذلك المذبة التي يري البعض تشبهها بالسوط

أولا: الأقاليم المصرية نشأتها وتطورها
تمثل عملية تأسيس الأقاليم المصرية المرحلة التالية للتجمع القبلي للعشائر في عصر ما قبل التاريخ ,ويري (الكسندر موريه) علي إن الإقليم يشير إلي قسم من الأرض وليس إلي مجموعة من الأفراد ,والواقع إن عدد شطري الوادي كان عرضه للتغيير بشكل واضح ويظن انه ثبت عند 22 إقليم منذ عهد الأسرة الرابعة 

ثانيا: الإدارات المركزية 
مما لاشك فيه إن التنظيم الحكومي يرجع إلي عصر بداية الأسرات وقد انقسمت أداره الهيئات الملكية إلي الأتي ..

1-إدارة التسجيل والأختام 
ومهمتها تسجيل الوثائق الخاصة بالأملاك والبيع والشراء والوصايا ولاسيما أن في بلد زراعي كمصر كانت تكثر المنازعات علي الأرض عماد الثروة.

2- إدارة الوثائق الملكية 
وتعني بتسجيل ونسخ كافه المراسيم والقرارات الملكية الخاصة بالتعيينات ألكبري ومخصصات المعابد

3- إدارة الهبات الملكية 
وتقوم بتنفيذ الأوامر الملكية الخاصة بالأفعال علي احد الموظفين ومكافأتهم سواء دنيويا أو في الحياة الاخري بتهيئه مقابرهم.

4-إدارة المباني والأشغال 
من الإدارات الملكية المميزة حيث كان يشرف عليها الوزير بموجب لقب (مدير كل الأشغال) 

5-إدارة الخزانة أو بيت المال (الأبيض)
سمي أيضا بيت الفضة حسب الكلمة المصرية القديمة (برحج) ,وعلي أي حال اتسمت هذه الإدارة بالازدواجية المباشرة إذ أطلق علي فرعيها بيت مال الجنوب وبيت مال الشمال وكانت هذه الإدارة تتبع الوزير شخصيا.

6-إدارة الضرايب
من الإدارات الهامة في تقدير موارد البلاد وكانت تفرض علي سكان المدن والقرى 

7- إدارة الإعمال الزراعية
من الإدارات الاقتصادية الهامة وتنقسم بدورها إلي إدارة للمواشي بإشراف نواب يعاونوا الوزير فيها ويقومون بالإشراف علي نوعين من الأراضي ...الأراضي الخصبة و الأراضي الهامشية (الصحراء)

ثالثاً : الوزير :-
بالرغم من انه يأتي تاليا لمنصب الملك في السلم الإداري إلا إن الآراء لم تستقر تاريخيا حول بدايته ,وتتجه الآراء انه لم يكن موجودا في عصر التأسيس وظهر في بداية الأسرة الرابعة وظهر الوزير كمشرف علي الإدارة والقضاء والاقتصاد ,وفي الأسرة الرابعة لم يتولي الوزارة إلا أبناء الفراعنة من الملكات الثانويان وتولي ابن سنفرو (كا نفر) ومن أشهر نصوص التكليف بمهام الوزارة التي أصدرها تحتمس الثالث لوزيره (رخ مي رع) وتجدر الإشارة أن وظيفة الوزير عبر العصور الفرعونية لم تتغير في مضمونها ومن وظائف الوزير سماع شكاوي الناس وعرضها علي جهة الاختصاص ,وبالنسبة إلي توارث هذه الوظيفة نري توارث أفراد أسرة (عنخو) الوزارة في الوقت الذي لم يفلح الملوك في توارث ملكهم آنذاك.

وقد أصبحت الوزارات منذ الأسرة الثامنة عشرة منقسمة الي وزارة لمصر العليا ومقرها طيبة ووزارة لشمال الصعيد والدلتا ومقرها منف.

(ألقاب الوزير) 
المشرف علي كل بلد – مستشار كل الأوامر الملكية-المشرف علي كل المباني الملكية- ولقب مدير كل الأشغال..

رابعاً : الإدارة الإقليمية وتطورها :

تتناول في مجملها 4 مجالات رئيسية

أ‌- الإدارة بالإشراف علي الأجهزة الحكومية للدولة
ب‌- القضاء والقانون برئاسة مؤسسات الأول وحماية الثاني 
ج-الاقتصاد بعناصره المختلفة من خزانة أو عمال زراعية وبعثات ومحاجر ومنشات 
د- العبادة بالاهتمام بالمعابد كافه عناصرها فضلا عن ضمان عقد المناسبات الدينية


خامساً : القضاء والجيش والشرطة :

1- القضاء مما لا شك فيه أن ماعت هي الأساس في الحكم بالعدل عند المصري القديم وجميع الهيئات بما فيهم الهيئة القضائية كان يرأسها الوزير بتفويض من الملك باسم (ماعت ,تحوت)
2- الجيش كان ينقسم إلي 4 فيالق كل فيلق يحمل اسم الالهه 
3- الشرطة وفي بداية الأسرة 18 لقب قائد الشرطة (قائد المد جاي).

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016