حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

مصر وبلاد النوبة منذ اقدم العصور دراسة كاملة الجزء الثالث


كتابة وإعداد الأستاذ أحمد السنوسي - باحث أثرى ومرشد سياحى
ماجستير جامعة جوتة بفرانكفورت بألمانيا 1991م

المقال مقسم على ثمانية أجزاء
وهو الجزء الثالث من كتاب ترميم التاريخ للباحث

مصر وبلاد النوبة منذ اقدم العصور
تابع الجزء الثالث ...

** الملك امنمحات الاول مؤسس الاسرة 12 وبلاد النوبة :- ثبت بحثيا لانهاء جدل عقيم بان الملك امنمحات الاول مؤسس الاسرة الثانية عشر هو نفسه الوزير الاول للملك منتوحتب الرابع الذى لم يكن له وريثا على العرش ولذلك بعد وفاته تربع وزيره الاول على حكم البلاد واصبح الملك امنمحات الاول

ووصوله الى الحكم كانت تشعر به امه والتى تدعى (امينى) ولها قبر مضمور فى منطقة الكاب ولها لوحة شهيرة بالمتحف البريطانى وحلمها هذا بوصول ابنها الى الحكم، يوافق نبؤات الكاهن المرتل (نفررهو) ويقال انه كان فى عصر الملك سنفرو والذى تنبأ بانه فى مستقبل مصر سيتربع على عرش البلاد ملك يدعى امينى وهو امنمحات وان امه من الاصل النوبى.

اما لوحتها الشهيرة بالمتحف البريطانى فيقول النص (( انها من اصل نوبى العائلة (وهذا واضح من صورة وجهها وشعرها للمواصفات النوبية) وان والداها حضرا الى مصر وولدت فى مصر وكانوا مقيمين فى اقليم تاسيتى. وعندما كبرت تزوجت من مصرى من اهل اقليم الفنتين كان يعمل فى قصر الملك منتوحتب الثالث ثم انجبوا ولدا اسمه (امنمحات = امون فى المقدمة) لانهم كانوا محبين للاله امون اله طيبة. وقاموا برعاية هذا الطفل رعاية صحية وعلمية حتى اصبح وزيرا كبيرا فى مصر ثم الوزير الاول للملك منتوحتب الرابع وهاهو اليوم اصبح ملكا على مصر)).

وهذه اللوحة بعد ترجمتها فى السبعينات عملت مشكلة كبرى وخاصة هل ام الملك المدعوة امينى هى اما الملك فعلا؟؟. ولماذا؟؟.

اولا :- لان قبرها مدمر كاملا وكيف لام ملك يكون قبرها مدمرا هكذا ولماذا فى الكاب مع ان الملك يعيش فى الفيوم عاصمة مصر انذاك؟؟.

ثانيا :- انه فى هرم هذا الملك باللشت عثر على مائدة قرابين عليها نقش يقول ((الاميرة ام الملك نفرت)) وهكذا هو علم الاثار دائما مجادلات واراء تشتت العقول !!.

(رأى الخاص) :- يمكن الوصول الى حلول لو اهتدينا بالله، ولكن كيف الهدى وهذا ما لم تعرفه اية مدرسة اثرية على الاطلاق. فان اللفظ او الاسم (نفرت=الجميلة) ويمكن ان يكون اسما نسائيا ويمكن ان يكون صفة ايضا. فلو كان صفة لقضى الامر ويكون النص يعنى (ام الملك الجميلة) ويكون هكذا صفة ولايعنى ان اسمها نفرت وخاصة ان امينى وكما فى صورتها على اللوحة الشهيرة كانت جميلة الملامح التوبية السمراء. والديل على ذلك ان اللفظ نفرت على مائدة القرابين لم ياخذ اى لقب ملكى وهذا يدل بان نفرت صفة وليس اسما بالتاكيد المهم ان الملك امنمحات الاول من الاصل النوبى من الام ومن الجد والجدة من ناحية الام، وهو ايضا فيه الملامح النوبية وخاصة عظم الوجنتين مما يدل على انه من دم نوبى، ولما العجب من ذلك؟؟.

(رأى خاص) :- فى تاريخنا الاسلامى نجد ان طبقة المماليك وحتى وان كانوا مصريين لم يكونوا من الاصل المصرى، وعندما ال لهم حكم البلاد سمعنا عن اصل اجدادهم وامهاتهم. ومنهم على سبيل المثال السلطان (الناصر محمد بن قلاوون) وكانت امه تدعى (خواند طوغاى) وهى من اصل منطقة قازاغستان وهو الذى ادخل الاسلام فى هذه المنطقة عندما اصبح سلطان البلاد. وكانت لها ملامح غير مصرية على الاطلاق وخاصة العين الضيقة وكما هى طبيعة سكان قازاخستان حتى الان. وكانت جدة السلطان الشهير وهو السطان (حسن) صاحب اشهر وافخم واعظم مدرسة فى التاريخ المملوكى وهو جامع السلطان حسن. فلما الاستغراب الان من ان ام الملك امنمحات الاول كانت من الاصل النوبى مع انها وكما فى تاريخها ولدت فى مصر وهكذا،فلما التحميل الدائم على التاريخ المصرى؟؟, ام هذا الاجنبى يريد اثبات شىء اخر فى نفس يعقوب لا نعلمه؟؟. وهل لم يخدم الملك مصر وحاماها من اعداء مصر ولو حتى هؤلاء الاعداء كانوا من جذوره القديمة او فى عهده.

نعم انه اهتم ببلاد النوبة ولكن فى نفس الوقت حمى مصر من اعدائها من النوبيين،ونجد له نقشا يعلم فيه ابنه الامير سنوسرت ويقول (( لقد اذللت الاسود واصطدت التماسيح وقهرت اهل واوات واسرت قوم المازوى لانهم مازالوا متمسكين بالجنود المرتزقة وعملوا على قيام حروب داخلية هناك ولابد من ...)).

ومن المعروف فى تاريخ هذا الملك كان هناك معسكر نوبى ضده واعدوا جنود مرتزقة لمنازلته حتى فى عقر داره مصر. ولذلك فانه ارسل فى احدى المرات حملة مكونة من عشرون سفينة بقيادة قائد الجيش والحملة المدعو (خنوم حوتب) وهو الذى له قبر جميل فى مقابر بنى حسن بالمنيا ( قبر خنوم حوتب).

ووصل الى مناطق واوات والمازوى وهزمهم. ومن ناحية اخرى كان هذا الملك مهتم جدا ببلاد النوبة وعمل على ايقاف حروبها الداخلية وكان اعداء مصر من النوبيين فى عهده هم اهل واوات والمازوى فقط.

وفى عهد ابنه الملك سنوسرت الاول كان مثل والده هادئا مع بلاد النوبة ماعادا اهل واواوت والمازوى ولكنه كان كارها وبشدة للبربر التمحو الليبيين.

ونلاحظ ذلك لانه وجد لوحة شهيرة من عهده والمعروفة باسم لوحة (حور) وهى محفوظة بالمتحف المصرى والحمد لله. وحور هذا ارسله الملك سنوسرت الى بلاد النوبة لاحضار حجر الجمشت من صحراء النوبة الجنوبية الشرقية من وادى (الهودى) وهذه اللوحة من الحجر الجيرى الابيض ويقول نصها (( كنت على راس بعثة كبرى بامر من الملك سنوسرت بن رع لاحضار حجر الجمشت من صحراء النوبة الجنوبية الشرقية،هذا الملك الكاره لليبيين الراغب فى تهشيم رؤوس الاسر الثائرة فى النوبة وهو الذى يحب حور النوبة (اى الاله حورس النوبى) والذى يمدح السيدة التى على راس النوبة معطى الحياة والثبات والصحة مثل رع مخلدا.. ذلك الملك الذى يريد ان يقوم بالاعمال الطيبة فى ارض النوبة منزعجا من هؤلاء الثوريين وسيكبدهم الكثير من الجزية لما يفعلوه ولابد من تقليص حدودهم لانه محبا للالهة هذه المناطق بل يشكر هذه الالهة لمساعدته فى انتصاراته على بلاد النوبة ومعترفا بالجميل لالهة هذه المناطق .....)).

فماذا تستنتج من مثل هذا النص؟؟ هل هو محبا لبلاد النوبة ام كارها لبلاد النوبة؟؟. ويلاحظ ايضا فى النص رغبة الملك فى توسيع حدوده الى ما بعد الشلال الاول والوصول حتى منقطة وادى حلفا الان على مقربة من الشلال الثانى. ويمكن توثيق كل ذلك من قبر الشهير سرنبوت وهو صاحب القبر الشهير فى اسوان بمنطقة قبة الهواء من جزيرة الفنتين و فى حالة جيدة جدا حتى الان.

** قبر سرنبوت :- كان امير مقاطعة الفنتين وكان المشرف على الاراضى الاجنبية والمشرف على رؤساء القوافل ومن نصوص قبره يمكن ملاحظة الكثير والكثير ومن اهمها:

* انه فى عهد الملك سنوسرت الاول سمح للقوافل النوبية بالدخول الى مصر بالتجارة مرة اخرى بعد انقطاع دام قرون منذ انقضاء عهد الدولة القديمة.

* توسيع رقعة مصر فى الجنوب الى ما بعد الشلال الاول بكثير وعمل تحصينات عسكرية وجمركية فى نفس الوقت ووما قاله عن ذلك (( حملت خاتم الملك فى كل الاحوال الخاصة ببلاد كوش و احصيت الجزية وكذلك الضرائب فى مناطق المازوى. غيرت قوانين الازمان القديمة فى تلك البلاد!!. وقد اعد الملك خطة سرية....)) ولكنه لم يشرح لنا تلك الخطة او الخطط السرية، ولكن تاريخيا وحسابيا بعد عامين من كتابة هذه النقوش فى قبر سرنبوت نجد مفاجاة تاريخية وهى الاولى من نوعها وهى :

** الحملة الكبرى للملك سنوسرت الاول لفتح بلاد النوبة العليا :- وهذه الحملة موثقة وثائقيا ولقد قام هو بنفسه على راس هذه الحملة والوصول حتى الشلال الثالث. والمنطقة التتى تبعد عن وادى حلفا بمسافة 250 كم جنوبا. وكان قائد الحملة شخص يدعى (منتوحوتب) وترك لنا نقشا فى معبد بوهين بوادى حلفا وكذلك لوحة له فى نفس المعبد، وكذلك فى حصن كوبان بخلاف لوحة عثر عليها فى قلب صحراء اسوان.

وملخص هذه الحملة بان السيادة المصرية وصلت الى وادى حلفا تماما بل وحتى الشلال الثانى.

ولذلك فمنذ عهد الملك سنوسرت الاول حتى سنوسرت الثالث نجد نشاط مصرى ملحوظ فى بلاد النوبة، وقيام المصريين بتنظيم تلك المناطق، وان الحالة السلمية كانت تشمل 85 % وحالة الحروب تشمل 15 % فقط.

ومن هنا عرف المصريين لاول مرة (الزنوج) وتميزهم عن اهل النوبة وخاصة فى منطقة الشلال الثانى وما بعده،ولكن من المؤكد الان وخاصة فى عهد الملك سنوسرت الثالث كانت السيادة المصرية قد وصلت حتى ما قبل الشلال الثانى بقليل من الكيلو مترات.

** الملك سنوسرت الثالث :- وهو يعد تاريخيا اشرس ملك مصرى مع بلاد النوبة وبقسوة لا يمكننا انكارها فى التاريخ القديم قط،بل كان من اكبر الطغاة والغزاة الذين قاموا بحروب طاحنة فى بلاد النوبة لدرجة ان السودانيين الحديثون من الاثريين والمثقفين يكرهون هذا الملك بصورة مبالغة جدا وحتى يومنا هذا هل تصدق ذلك؟؟. ووصل الى مابعد الشلال الثانى وانزل باهل مناطق سمنة وملاشدة وكوشة العذاب الوان،وكذلك بدو الصحراء بعد الشلال الثانى وخاصة لانهم يؤون جنودا مرتزقة يقطعون طرق التجارةو ويقتلون الجنود المصريين وما الى اخره.

وهكذا اصبح الملك سنوسرت انذاك الرعب والمرعب لبلاد النوبة، وهناك سودانيين اثريون حديثون يقولون بانه فرعون موسى؟؟. وهناك لوحة له موجودة حتى الان على صخرة جزيرة سهيل تمثله فى كبرياء بالتاج المزدوج امام الالهة ساتت فى السنة الثامنة من حكمه عندما انشأ قناة اسمها (طرق جميلة) فى الشلال لتسهيل الملاحة ووصف هذه القناة بان طولها خمسون ذراعا وعرضها عشرون ذراعا وعمقها عشرة اذرع لتكون ممرا امام سفنه الكبيرة ولتسهل وصوله الى بلاد كوش الخاسئين.

ومن ناحية اخرى اجبر بلاد النوبة على تأليهه بل وحقر الكثير من الهة النوبة مثل الاله (ددون) اله سمنة وعمل احتفال فى معبده الذى اقامه هناك للانتصار العظيم واطلق عليه احتفال (طرد السود) وهذا المعبد الذى جدده فيما بعد الملك تحتمس الثالث وهو موجود حتى الان فى سمنة.

وعنه قال المؤرخ الهرطقى هيرودوت فقال (( هذا الملك الاله والمؤله فى بلاد النوبة هو الفرعون الوحيد الذى حكم اثيوبيا واصبح رب الارباب لالهة النوبة بل واهم من الاله ددون نفسه....)). هل لاحظت الان كلمة اثيوبيا فى كتابة هذا الهرطقى هيرودوت, وهذا ما تمسكت به المدرسة الايطالية والتى تقول حتى الان الحضارة الاثيوبية.

واخر حملاته على بلاد النوبة كانت فى العام التاسع عشر من حكمه ولم نسمع بعد ذلك فى عهده اى جديد عن بلاد النوبة،ولكن اصبح من المؤكد فى عهده بان سيادة مصر وصلت الى ما بعد الشلال الثانى وحتى مناطق دنلقة واحتمال حتى منطقة الخندق كذلك؟؟. والتوثيق على ذلك نجده فى لوحة رئيس ادارة موظفيه الذى يدعى (ساتت) وعثر على هذه اللوحة فى رمال منطقة ابيدوس وهى موجودة الان فى متحف جنيف بسويسرا ويقول النص فيها (( ملك القطرين خع كاو رع المخلد سائرا على راس جيش عظيم ليهزم الكوش الخاسئين فى السنة التاسعة عشر من حكمه ...)) وبقية النص مهشم ولم يوضح اكثر من ذلك.

وعثر كذلك الاثرى (ريزنر) على لوحة فى ابيدوس وهى كاملة النصوص لاحد كبار رجال الملك يدعى (أخر نفرت) وبجانبه ساتت السابق الذكر وهى موجودة الان فى متحف برلين ويقول (( حضرا اخر نفرت ومعه ساتت الى ابيدوس ليستقبلا الملك سنوسرت اله النوبة عند عودته المظفرة من بلاد كوش وهزم كوش الخاسئين هزيمة منكرة وذلك فى العام التاسع عشر من حكمه....)).

وبعد وفاته تربع على عرش مصر ابنه الملك امنمحات الثالث ثم من بعد الملك امنمحات الرابع ثم الملكة سوبك نفرو رع، وفى عهدهما نجد ان الاشارة الى بلاد كوش منحصرة فى الوجهة الحربية فقط لاغير.ولكن كلها تؤكد على السيادةالمصرية بالفعل كانت ما بعد الشلال الثانى وبالاخص عند سمنة وما بعدها، اما ابعد من ذلك فليس من المؤكد بالرغم من تاكيد حروب الى ما بعدها حى منطقة دنقلة.

وهكذا انقضى عهد الدولة الوسطى ولانجد من اعداء بلاد كوش ضد مصر غير اهل المازى والواوات بجانب الجنود المرتزقة المحميين من بدو الصحراء بعد الشلال الثانى. ومن المؤكد كذلك انه بانقضاء هذا العهد كان لمصر فى بلاد النوبة حوالى 17 حصنا كاملا و ومازالت اطلال الكثير منها موجودة حتى الان.وتوجد قائمة كاملة لهذه الحصون واسماء المنطقة وقد وضعه كلا من الاثرى ريزنر والاثرى بوخارت سويا، وكان اكبر حصن يوجد فى وادى حلفا واطلاله موجودة حتى الان.

كما عثر الاثرى الالمانى (سف زودبرج) على ورقة بردى مكتوبة ومرسومة باسماء هذه الحصون ومناطقها وان ثمانية منها توجد فى الشلال الثانى حتى منطقة وادى حلفا ثم فى الشلال الثالث فى منطقة سمنة ولكن هذه البردية تنسب الى عهد الملك سنوسرت الثالث وهى محفوظة ايضا فى متحف برلين.

وانتهى عصر الدولة الوسطى ودخلت مصر عصر الاضمحلال الثانى وهو كما سبق القول من العصور الغامضة فى التاريخ المصرى،ولاذكر طبعا فى النوص المصرية عن بلاد كوش. ولذك فانه فى عصر الاضمحلال هذا لم نجد ما يستحق ان نذكره هناثم جاء بعد ذلك العصر الاثر غموضا وقتامة وهو عصر الهكسوس وفيه وجدنا اشارات وثائقية عن بلاد النوبة او كوش ولذلك لنا معه وقفة.

** خامسا : عصر الهكسوس فى مصر ولابد النوبة :-

ان حقبة الهكسوس فى مصر تعتبر الان امرا مؤكدا وخاصة حكمهم لمصر. وتدل شواهد الاحداث الاثرية والوثائقية بانع عند سقوط الدولة الوسطى ظهرت اسرات جديدة فى تلك الحقبة منذ عصر الاسرة الثالثة عشر ثم الرابعة عشر وامتداد الاسرات هكذا حتى منتصف الاسرة السابعة عشر وعصر تحرير مصر من الهكسوس وتوحيد البلاد تحت عرش واحد مرة اخرى.

ولذلك اقر الكثير من االعلماء والباحثين بان هذه القترة الممتدة من الاسرة 13 وحتى منتصف الاسرة 17 باسم (عصر الهكسوس) وهنا دخل الجدل التاريخى والممتد حتى الان وهو : هل هؤلاء الهكسوس هم بنى اسرائيل؟ وظهرت المدرسة الالمانية بجدل اخر وعلى رأس هذه المدرسة الاثرى (شتايندورف) وقال بان الهكسوس كانوا قوم اسيويين وليس بنى اسرائيل وطبعا المدرسة المصرية موافقة ومتمسكة بهذا الرأى وخاصة للحساسية التاريخية المصرية الاسرائيلية منذ القديم من الزمان، ورغبة المصرى داخليا بعدم الاعتراف بوقوع دولتهم تحت يد اسرائيل مهما كان صحة ذلك!!.

ومن هنا ولحساسية الموضوع وقبل الدخول فى موضوع الهكسوس وبلاد النوبة نستعرض الاراء كلها حول هذا الموضوع الهام وخاصة لحساسيته التاريخية والمصرية على وجه الخصوص، ولكن نتناول هذه الاراء اولا من ناحية وجود هؤلاء القوم حقا ام انها اسطورة يهودية فقط :-

(1) ان هؤلاء الهكسوس حكموا مصر فعلا بعد انقضاء جيل بعد حكم الملك المصرى (نفرحوتى) وقد اخذوا فى ايديهم سلطان البلاد فى مصر ووصلوا بسلطانهم حتى بلاد النوبة فى (الكرمة) وكان اول ملك منهم يدعى (سالتيس) ومقره فى منف وفرض ضرائب على اهل مصر بل واستعان بمصريين كثيرين للعمل فى الادارات المختلفة. (( راى الاثرى الالمانى سيف زوذربرج)).

(2) وجود مقابر فى مناطق تل اليهودية وابوصير الملق و قاو و دشاشة وكل هذه المقابر تعود الى عصر الهكسوس.

(3) ظهور طراز فنى للاوانى الفخارية بكثرة وهى جديدة العهد الفنى بمصر ومنها طراز اوانى (تل اليهودية) وهو نفسه طراز فخار فلسطين ذو اللونين وتطوره حتى وصوله الى القمة الفنية فى نهاية عصر الهكسوس.

(4) اسماء ملوك هذه الحقبة كلها اسماء سامية بحتة ومنها مثلا الملك(خيان) والتى هى بالعربية (حيان) وكذلك الملك سالتيس وغيره من الاسماء الحاكمة فى الاقاليم (( راى الاثرى الفنسى دوسو)).

(5) ظهور العجلة الحربية لاول مرة فى مصر وهى التى جلبت بلا ادنى شك مع قوم الهكسوس وان هذه الصناعة اصلا صناعة (أرية) واخذها الهكسوس كصنعة منهم والتى ساعدتهم كثير بالدخول الى مصر والاستيلاء عليها بدون عناء شديد (( رأى الاثرى الالمانى جوتسه)).

(6) وجود مقابر تدفن فيها العجول وكذلك الخيل واحيانا الخيل مع صاحب المقبرة وخاصة ان مصر لم تعرف الخيول الا عن طريق الهكسوس، وتوجد شواهد لذلك فى الكثير من مقابر الهكسوس بالدلتا. وفى فلسطين وجدنا كذلك مقابر للخيول فقط. وهكذا ظهر العجل المقدس فى مصر، راجع البحث عن هذا الموضوع فى نقطة الديانية المصرية القديمة (( رأى الاثرى الانجليزى بيترى)).

(7) طراز الحصون الهكسوسية والتى تختلف عن الحصون المصرية وخاصة ان الحصون الهكسوسية كان يقام حولها خندق يحيط بها، وهناك بقايا لهذه الحصون فى دلتا مصر (( راى الاثرى بيسنج)).

(8) مصدر تاريخيى عن طريق ما كتبه المؤرخ المصرى مانيتون ووصفه لكيفية استيلاء الهكسوس على مصر ولكن لا ننسى بان تاريخه هذا به الكثير من المغالطات لانه كتبه فى عام 270 ق.م. وهو ما يعنى بانه كتب هذا التاريخ بعد انقضاءه بمدة لا تقل عن 1500 عاما كاملة. ومن هنا كان الستاؤل من اين اتى مانيتون بكل هذه المعلومات الغزيرة وخاصة انه فى الدولة الحديثة قام ملوك كثيرين بتحطيم كل ما له صلة فى مصر بالهكسوس وهذا ما فعله اخر ملوك حطموا بقايا اطلال الهكسوس تماما واحتفل بذلك رسميا وكان هو الملك رمسيس الثالث؟؟.

(9) ظهور اله فى مصر له علاقة باله الهكسوس ومناطق الشام ولبنان مثل الاله (بعل) والاله (سوتخ) وهو اله على شكل راس حمار ايضا مثل الاله المصرى (ست) وغيره من الالهة الكنعانية او الهكسوسية على الاصح . (( راى الاثرى ستوك)).

وهذه كانت كل الاراء التى تؤكد وجود الهكسوس فى مصر وبالتالى سيادتهم على مصر ووصولهم حتى بلاد النوبة ثم ندخل فى البحث عن اصل الهكسوس, وهذا موضوع بحثى اخر ليس مجاله ههنا الان.

ولكن ما يهمنا وحسب راى الخاص فى هذا الموضوع بانهم فعلا فرع من بنى اسرائيل وخاصة لو اكدنا بان وجودهم فى مصر أتى بعد الخروج الاسرائيلى الكبير من مصر فى عهد سيدنا موسى عليه السلام. ولكن للاسف الشديد ندرة المصادربجانب تدمير اثارهم فى عصر الدولة الحديثة هى التى دفعت بكل هذه المجادلات حتى يومنا هذا، ومع تردد نفس السؤال وهو من هم الهكسوس حقا؟؟.

وتدل شواهد الاحداث بان ملوك الهكسوس كانوا عاشقين لمصر ويحترمون المدنية المصرية ولذك لم يغيروا النظم الادارية المصرية قط ولاحتى نظم التعليم، ولكنهم تدخلوا فى العقيدة والعبادة وادخالهم الهة كنعانية ومنها مثلا عبادة العجل. وانهم استعانوا بكثرة بالعاملين المصريين وتعاون هؤلاء المصريين الشديد معهم وخاصة اهل الدلتا عن ذويهم فى الحنوب الكارهين للهكسوس. ومن الغريب ايضا اهتمامهم بمنطقة الفيوم.

اما شواهدهم مع بلاد كوش فنجد بعض الوثائق من هنا او هناك وكانت هناك حركة تجارية دائمة حتى منطقة الكرمة وبدون انقطاع. فلقد عثر فى الكرمة على جعارين ملك هكسوسى يدعى (شيشى) وكان له طبقة موظفين هناك وعلى راسهم الموظف (حار= شريف باللغة العبرية). وفى عهد هذا الملك فى مصر ظهرت عاصمة جديدة لهم تعرف باسم (أواريس) ومن هنا نشا نزاع جدلى اخر وهل تانيس هى اوراريس. وهذا كله يدل على ان الهكسوس وصل سلطانهم فعلا حتى بلاد كوش، وانه فى حروب تحرير مصر ضد الهكسوس وخاصة فى منطقة قوص، استدعى الهكسوس قوتهم من بلاد كوش وان لم تكن كثيرة.

كما ان الاثرى (فرث) اثبت فى بحثه الخاص وهو بحث فريد من نوعه بالعثور على مقابر هكسوسية فى كلا من (عنيبة- بوهين- سمنة- شلفاك) اى كان لهم سلطان الى مابعد الشلال الثانى وتلك المقابر هى نفسها التى استخدمها المصريين فى عصر الاسرة 18.

كما ان الاثرى (بيكت) عثر على مجموعة من المقابر فى منطقة (كوبان) واكدها كذلك الاثرى الالمانى سف زودربرج. وفى هذا العصر الهكسوسى نجد انه فى بلاد كوش حدث تنظيم ادارى جديد وتوحيد المناطق لاول مرة!! تحت قيادة رجل واحد واخذ لقب وهو الاول من نوعه (حاكم كوش) وتبعيته الكاملة لاوامر الهكسوس. ونجد نص هكسوسى غير موثق بالرغم من انه مذكور فى تاريخ الهرطقى هيرودوت يقول (( ان بلاد كوش فى هذه الحقبة شهدت هدؤا وسلاما لم يكن موجودا من قبل قط،وان حاكم كوش كان تابع لملك الهكسوس الموجود فى مصر ( لم يذكر اسم هذا الملك؟؟) وظلت بلاد كوش فى سلام حتى عندما بدا النضال ضد الهكسوس فى جنوب مصر)).

وفى منطقة كرمة نجد اثريا اسماء لملوك الهكسوس على طوابع اختام وعثر عليها مصادفة فى مستودع كرمة فى العشرينيات. وبخلاف ذلك لا نجد اية وثيقة عن عهد الهكسوس بصفة عامة الا النادر فقط وكلها موجودة فى الخارج للاسف الشديد سواء فى مصر او فى بلاد كوش حتى ظهور عصر التحرير ضد الهكسوس فى جنوب مصر وخاصة من جانب امراء طيبة.

عن الكاتب

Admin Admin

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016