حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

حضارات سادت ثم بادت الجزء الرابع


كتب محمد ممدوح فايق - مفتش آثار وباحث أثرى

نواصل بإذن الله فى الجزء الرابع من سلسلة حضارات سادت ثم بادت التعريف بحضارات هامة تركت فى تاريخ الإنسانية شأنا عظيما و أيضا تقليد جميل ساد ثم باد فى مجلة ثقافية مازالت تسود حتى الأن.

فى هذه الصورة المتخيلة الجميلة نرى الملك رمسيس الثانى جالس على عرشه ونفر من وجهاء الحيثيين واقفون امامه وقد جاءوا سنة 1277 قبل الميلاد من حيث حكموا فيما بين أسيا الصغرى وسوريا ليعقدوا صلحا مع ملك مصر رمسيس الثانى ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشرة ويقف إلى يمين الفرعون غبنه الأكبر ويقف وزيره إلى يساره وحجابه خلفه أما الحرس الملكى فمنهم السردينيون وهم الذين يلبسون خوذا ذات قرون ومنهم المصريون وقد بدوا حاسرى الرؤوس وقد يحسب الناظر للصورة أن الأسد الرابض تمثالا وهو فى الواقع أسد حى روضوه لتسلية الملك ومرافقته.

وقد إشتهر الملك رمسيس الثانى بكثرة المبانى التى بناها الإنحراف فيما تشمل المعبد الجنائزى و القصر اللذين اقامهما فى طيبة الغربية وهى جزء من الأقصر اليوم و القاعة المرفوعة على الأعمدة و الصروح الأخرى فى الكرنك و المعابد الخاصة به و بأبيه فى أبيدوس فضلا عن معبد والده فى القرنة ومعبد بتاح فى منف و مجموعة المبانى الكبيرة فى تانيس و أيضا القصر الذى اقامه فى القنيطرة و المعبدين الصخرين الهائلين الذين شيدهما فى أبو سمبل و النوبة و الذين تم إنقاذهما من مياه السد العالى فإكتسبا بذلك مزيدا من الشهرة.

على أن هذه المبانى و الصروح التى بناها رمسيس الثانى على كثرتها وضخامتها لم تكن لتروى عطش هذا الملك للشهرة و الظهور ولعل نزعته هذه كانت أقرب إلى الإنحراف حتى أنه مضى فى العمل على أنتحال أمجاد أسلافه وكتابة إسمه على أثارهم وعلى كل ما وصلت إليه يده من مبانى أباءهم و أجداده وقد غاب عن ذهن الملك العظيم أن من شأن تلك السياسة أن تنال من مكانته بدلا من أن تزيد فى مجده.

فضلا عن ذلك فقد حارب رمسيس الثانى وأحرز النصر على النوبيين والليبين والسوريين وكذلك على سكان الجزر جزر البحر المتوسط .

وقد يذكر له أيضا كبحه جماح الحيثيين ولو إلى حين كما يستدل على ذلك من هذه الصورة المنشورة.

حقا أنه لم يحرز نصرا حاسما عليهم فى معركة قادش ولكنه تمكن بنتيجتها من وضع حد مؤقت لقوتهم الصاعدة فى وجهه و أقام الدليل على قدرته الشخصية وكفايته فى شتى ما يتصل بالحرب من شئون عسكرية و إدارية من جه أخرى.

أما عن شخصية الملك رمسيس الثانى فيمكن القول بأنه كان يتمتع بصفات الملوك قلبا وقالبا فقد كان فارع الطول وسيما ويفيض مزاجه نبلا وعراقة إلا أنه كان فوق ذلك متهورا إلى أبعد الحدود و لعل ابرز صفاته هو النشاط الذى لم يضاهيه فيه أحد غيره و الذى لولاه و لولا الشعبية التى حظى بها بلا نزاع لما أمكنه أنجاز الأعمال التى أنجزها.

وتجدر الإشارة إلى أن الملك رمسيس الثانى تزوج كثيرا و أنجب كثيرا أيضا وقد حفظت لنا الأثار أسماء سبع من زوجاته و 31 من بناته و 79 من أبناءه وتعتبر فترة حكمه من أطول الفترات التى سجلها التاريخ وقد أتدت إلى 66 عام و10 أشهر وقد مات هذا الملك عن عمر يقارب 90 عام.

وبعد فهذه لمحة أخرى من حضارة رائعة سادت ثم بادت أو كادت
وتقليد جميل ساد ثم باد فى مجلة ثقافية مازالت تسود حتى الأن.

عن الكاتب

محمد ممدوح فايق محمد ممدوح فايق

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016