حراس الحضارة حراس الحضارة

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...
random

حضارات سادت ثم بادت الجزء الثانى

حضارات سادت ثم بادت الجزء الثانى
كتب محمد ممدوح فايق - مفتش الآثار وباحث أثرى

نواصل بإذن الله فى هذا الجزء الثانى التعريف بحضارات قديمة سادت ثم بادت ثم بتقليد جميل أيضا ساد ثم باد هو الأخر و أقصد به تقليد مجلة العربى الكويتية فى منتصف القرن الماضى وحتى سبعينياته عندما كانت تنشر على غلافها الأول من الداخل لوحة متخيلة لاحد الحضارات العظيمة القديمة وتقوم بشرح هذه اللوحة و اليوم نعيش دقائق مع العمال فى مصر القديمة ومهنة صناعة الطوب عند قدماء المصريين.

فقد لا يخطر على بال أحد أن لفظة طوبة وجمعها طوب منقول عن اللغة المصرية القديمة وذلك ما تؤكده معاجم اللغة العربية وذلك ما يدل عليه الشبه الكبير بين اللفظ المذكور ( طوبة ) وبين اللفظ المصرى القديم ( dobe ) ولو علمنا أن اللفظين لهما معنى واحد هو الأجر أو الطين الذى يشكل ويجفف ويبنى به لما بقى لدينا شك أن لفظ طوبة فى اللغة العربية منقول عن الأص المصرى القديم

وقد لا يخطر وقد لا يخطر ببال أيضا أن الإمام الشافعى ( 767 _ 820 ميلادية ) هو الذى نقل اللفظ المصرى القديم إلى لغة الضاد فقد كان اول من أستعمل لفظ طوبة فى اللغة العربية كما يقول بذلك معجم لسان العرب

وجدير بالذكر أن لفظ ( abode ) فى اللغة الإنجليزية ولفظ ( adobe ) فى اللغة الأسبانية يدلان على نفس المعنى الذى يحمله اللفظ المصرى القديم ( dobe )

وتدل هذه المقابلات اللغوية على أن قدماء المصريين قد سبقوا غيرهم على صناعة الطوب و أن العرب و الأوروبيين الذين نقلوا عن قدماء المصريين الألفاظ اللغوية المستعملة فى تلك الصناعة قد نقلوا أيضا تلك الصناعة نفسها

الطوب عند قدماء المصريين :

هذه اللوحة تبين لنا ما كانت عليه صناعة الطول عند قدماء المصريين فى عهد الأسرتين 18 و 19 وتبين أن صناعة الطوب كما نعرفها فى الوقت الحاضر لا تختلف عما كانت عليه فى مصر قبل أكثر من 3000 سنة

فالقوالب الخشبية التى تستعملها هذه الصناعة حاليا هى نفسها التى كانت تستعملها فى ذلك الماضى البعيد ومثل ذلك يقال فى الطريقة التى يضغط الطوب بها ويجفف وكذلك فى الخامة أو المواد الأولية التى يصنع الطوب منها

فقد وجد قدماء المصريين منذ أن عرفوا صناعة الطوب قبل حوالى 6000 عام أن فى طمى النيل الخامة المثالية لتلك الصناعة ودرجوا منذ القدم على مزج الطمى بالرمل و القش ثم عجنه بعد ذلك بالماء، ويتساءل المرء بعد ذلك عن مادة البناء الأولى عند قدماء المصريين أكانت الطوب أم الحجارة ؟

وقد يجد البعض فى الأهرامات الدليل على أن الحجارة كانت هى تلك المادة الأولى

بناء المساكن و المعابد و القلاع :

و الحقيقة خلاف ذلك فقد كان الطوب هو مادة البناء الرئيسة فى مصر القديمة إذ إستعمل فى بناء المساكن و أكثر المعابد و الأسوار و القلاع و المخازن وجدران الهياكل أما الحجارة فقد قصروا إستعمالها على المقابر وبعض المعابد

ولم يبدأ قدماء المصريين فى إستعمال الحجارة لأغراض البناء إلا فى وقت متأخر بعد مباشرتهم إستخدام الطوب لتلك الأغراض بنحو ألف عام

وجدير بالذكر ان إتقان البناء بالطوب ليس بالأمر اليسير فهو يتطلب خبرة كبيرة ومهارة فائقة ولقد توفرت هذه وتلك لقدماء المصريين كما تدل على ذلك اثار الجدران و الأسوار السميكة فضلا عن السدود التى كثيرا ما بنوها بالطوب و التى بلغ سمكها أحيانا أكثر من 25 مترا

ويرى أهل الخبرة أن أتقان البناء بالطوب هذا مجدا أخر من أمجاد مصر القديمة قد لا يقل شأنا عن سائر أمجادهم العمرانية الأخرى

وتوضح لنا هذه اللوحة احد مصانع الطوب فى مصر القديمة أما العمال فكانوا فى الغالب من أسرى الحروب وهم يقومون بأعمالهم بالقرب من معبد أمون فى الكرنك ويذكر أن هذه اللوحة نشرت فى أحد أعداد مجلة العربى فى سنة 1970

عن الكاتب

محمد ممدوح فايق محمد ممدوح فايق

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع ليصلك جديدنا أولاً بأول ، ويمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جوجل بلاس

المتابعون

فيس بوك

جميع الحقوق محفوظة

حراس الحضارة

2016